الإثنين 17 فبراير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

أحلام الإسكندرية تتحقق بعد ثورتي يناير ويونيو

أحلام الإسكندرية تتحقق بعد ثورتي يناير ويونيو
أحلام الإسكندرية تتحقق بعد ثورتي يناير ويونيو

بعد أن رفع شباب 25 يناير شعار "عيش حرية عدالة اجتماعية" في ثورتهم، وهو المطلب الذي للأسف لم يتحقق في حينها؛ لركوب الإخوان على موجة الثورة، ولكن شاء الله أن يتحقق عقب الثورة التصحيحية في 30 يونيو 2013.



حيث استطاعت محافظة الإسكندرية أن تحقق أحلامها بأن تعود عروسا للبحر الأبيض المتوسط حيث بدأت ثورة حقيقية بالمحافظة عقب ثورتي 25 يناير و30 يونيو.

وتم القضاء على العشوائيات بالمحافظة وأقيمت بدلا منها مجتمعات عمرانية حديثة وطرق على أحدث الطرق العالمية كما زادت المشروعات القومية بالمحافظة.

 

مترو بالإسكندرية

كان حلم يراود السكندريين بأن يكون لديهم خط مترو بالمحافظة وهو الحلم الذي تحول من حلم إلى حقيقة، حيث تم البدء فعليا في تنفيذ أولى خطواته باعتماد مليار ونصف يورو حيث يتم تحويل قطار أبو قير الذي يربط شرق المحافظة بغربها إلى مترو وينفذ المشروع على 3 مراحل بإجمالي أطوال 43.5 كيلومتر، الأولى على المسار الحالي لخط قطار أبو قير من محطة مصر وسط الإسكندرية وحتى منطقة أبو قير شرقا، وذلك بطول 22 كيلومترا، وبعدد 18 محطة.

أما المرحلة الثانية فتبدأ من محطة مصر إلى منطقة المكس بطول 8 كيلومترات وبعدد 6 محطات، والمرحلة الثالثة من المكس وحتى الكيلو 21 غرب الإسكندرية بطول 15.5 كيلومتر وبعدد 9 محطات.

كما تم التعاقد مع الاستشاري العالمي «سيسترا» لإعداد التصميمات ومستندات الطرح الخاصة بالمشروع الذي سيغير وجه الإسكندرية.

ومن المقرر أن تقيم وزارة النقل في منتصف عام 2020 مناقصة لتلاقي العروض من الشركات لتنفيذ المترو وذلك على أن يكون التنفيذ على مدار عامين.

 

 

 

تطوير لا بد منه

كما أنه تجرى الأعمال أعمال تطوير محطة قطارات الإسكندرية "محطة مصر" والتي لم يحدث بها أي تغيير أو تطوير منذ إنشائها لعام 1927 في عهد الملك فؤاد الأول.

ومن المقرر أن يتم الحفاظ على المبنى الأثري الموجود بالمحطة ويتم ترميمه فقط مع الحفاظ على تراثها وذلك بتكلفة تبلغ 360 مليون جنيه.

من المقرر أن تشمل أعمال التطوير أعمال التطوير إحلال وتجديد جميع أرصفة محطة مصر من «1 إلى 8»، وصالة التذاكر الرئيسية، والعمل على إنشاء خطوط الحريق وتموين القطارات وكاميرات المراقبة.

 

 
ربط الطريق الدولي بميناء الإسكندرية

كما يجرى العمل على قدما وساق بمشروع ربط الطريق الدولي "محور التعمير" بميناء الإسكندرية وذلك ليكون وصلة حرة لربط ميناء الإسكندرية بالطريق الساحلي الدولي، بطول 3 كيلومترات، على طريق المكس، وذلك بتكلفة 503 ملايين جنيه.

ويهدف إلى تحقيق سيولة الحركة المرورية وعمليات نقل البضائع من ميناء الإسكندرية حتى الطريق الساحلي الدولي.

وتخفيف الزحام والضغط المروري بشارع المكس ومنطقة الورديان، والقضاء على تكدس سيارات النقل الثقيل بالشوارع العامة بغرب الإسكندرية.

والوصلة تسهم في نقل الحركة من الميناء والمنطقة الصناعية الملاصقة له، والتي تصل إلى 3500 شاحنة يوميًا حاليًا، ومتوقع أن تصل إلى 5 آلاف شاحنة خلال 3 سنوات، إلى الطريق الدولي الساحلي مباشرة، دون المرور بالمناطق السكنية.

 

 
جراج متعدد الطوابق

 

كما تقوم ميناء الإسكندرية بمشروع عملاق وهو الجراج متعدد الطوابق والذي تبلغ تكلفته 285 مليون جنيه وبلغت نسبة ويستوعب الجراج 2800سيارة على مساحة 15 ألفا.
ويتكون الجراج من 4 طوابق، ثلاثة منها للتخزين الجمركي، والرابع للاستخدام اليومي للعملاء، فضلا على كوبري مشاة، ومُجهز بأجهزة إطفاء ذاتي وأنظمة إنذار وتحكم إلكتروني وكاميرات مراقبة ويهدف المشروع لاستيعاب الطلب المتزايد على نشاط استيراد وتخزين السيارات داخل الدائرة الجمركية، وخدمة محطة الركاب البحرية والمنطقة السياحية المخطط إنشاؤها مستقبلًا.

 

 
مشروع غرب كارفور

وهو مشروع لتطوير منطقة غرب كارفور لتنفيذ 15 عمارة سكنية ضمن المرحلة الأولى للمشروع بتكلفة 1.8 مليار جنيه.

حيث يقام المشروع على مساحة 430 فدانا وتضم المرحلة الأولى تنفيذ 15 عمارة بارتفاع 11 دورا، تضم وحدات إسكان فاخر.

والمرحلة الأولى للمشروع 60 فدانا بإجمالي استثمارات 2.6 مليار جنيه كما يشمل المشروع طرح 105 قطعة أرض سكنية، بمساحات تتراوح بين 1000 و2000 م2، وذلك وباشتراطات بناء على تكون (40% نسبة بنائية ــ ارتفاع أرضي + 12 دورا ــ الردود أمامي 4م، جانبي 5م، خلفي 6م).

 

 
محور المحمودية

يعتبر محور المحمودية شريانا جديدا حيويا بالإسكندرية لحل مشكلة التكدس المروري والازدحام بالإسكندرية ليس هذا فقط بل محور اقتصادي خدمي.

حيث تم تنفيذ المشروع على 5 مراحل ليتم افتتاحه 30 يونيو 2020، حيث تم ردونة ذات قطر كبير لاستيعاب المياه وإنشاء أول شبكة لصرف مياه المطر والاستفادة منها منفصلة تماما عن شبكة الصرف الصحي.

ثم بعد ذلك تم إنشاء محور مروري يسع من 6 إلى 8 حارات مرورية في كل اتجاه مع تخصيص حارة منها لأتوبيس النقل الجماعي، ويبلغ عرض الطريق ما بين 80-120 مترا بطول المحور.

كما تم إنشاء منطقة اقتصادية تشمل مولات ومشاريع خدمية على جانبي الطريق توفر آلاف فرص العمل للشباب.

 

ملف العشوائيات

حيث كان ملف العشوائيات والقضاء عليها من أول اهتمامات الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق حلمه بأن يعيش المواطن المصري حياة كريمة ولذلك منذ توليه السلطة وراح يبحث هذا الملف بمحافظة الإسكندرية وكانت بشائر الخير 1 أول المشروعات التي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي في 2016 ثم توالت المشروعات.

 

بشائر الخير "1"

هو المشروع الذي جاء للقضاء على العشوائيات بمنطقة غيط العنب غرب الإسكندرية حيث كان هناك جزءا بتلك المنطقة أصابه الإهمال وكثرت به العشوائيات.

فجاء المشروع بإنشاء 24 عمارة تضم 1632 وحدة سكنية وحدة بقوة استيعابية ٨١٦٠ فردًا بتكلفة إجمالية 1.2 مليار جنيه ومن تنفيذ القوات المسلحة دون تحمل خزينة الدولة أي أعباء مالية حيث التكلفة جمعيها جاءت من صندوق تحيا مصر.

وقد شمل المشروع إنشاء وحدات للأعمال الخيرية مثل دار أيتام وحضانة وجمعية لذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى مكتب شهر عقاري ومكتب بريد ومكتب لإدارة وصيانة المشروع، بالإضافة إلى إنشاء مستشفى سعة ١٥٠ سريرا ومجمع عيادات خارجية ووحدة غسيل كلوي ووحدة طوارئ واستقبال وغرف عمليات ووحدات إفاقة ووحدة عناية مركزة ووحدة أشعة ووحدة تحاليل، كذلك تم إنشاء مسجد كبير بمسطح ٨١٢ مترا مربعا يسع ٨٠٠ فرد وساحة خارجية بمسطح ٦٠٠ متر مربع يسع ٦٠٠ فرد.

وقد حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء الأسبق وعدد من الوزراء الافتتاح في عام 2016.

 

 
بشائر الخير 2

وهي عبارة عن عمارات سكنية جاءت استكمالا لمشروع بشائر الخير 1 وتم إنشاء 1870 وحدة سكنية، وغيرها من المحال والمولات التجارية بالدورين الأرضي والأول.

وتضمن المشروع إنشاء 48 عمارة بإجمالي 1870 وحدة سكنية بتكلفة 400 مليون جنيه وتستهدف المرحلة الثانية إنشاء ١٨ بلوك وعمارة فردية، بإجمالي ٣٧ عمارة، إلى جانب العديد من الخدمات الأخرى والمحال والمولات التجارية بالدورين الأرضي والأول سيتم إنشاء المشروع على مساحة 54 فدانا.

جدير بالذكر أنه يتم تجهيز الوحدات السكنية التي تم الانتهاء منها وتزويدها بالأثاث وجميع الأجهزة اللازمة.

 

 
بشاير الخير 3

واستكمالا لمشروعات القضاء على العشوائيات والقضاء على الأكشاك الصفيح والخشبية التي تتخذها بعض الأسر كمكان للسكن والمباني غير المرخصة بدء مشروع بشاير الخير 3 بمنطقة مأوى الصيادين بالقباري غرب الإسكندرية والتي اشتهرت بالأماكن والمباني والأكشاك العشوائية فعمل المشروع على تحويل المنطقة إلى مكان منظم ليس به عشوائيات ويتضمن المشروع 5840 وحدة سكنية عبارة عن 55 بلوكا سكنيا مكون من 110 عمارات، بإجمالي 5000 وحدة سكنية، وبكل عمارة طابق أرضي و11 طابقا علويا، بالإضافة إلى مسجد وتطوير مركز شباب القباري لخدمة الأهالي، بتكلفة 2 مليار و325 مليون جنيه، وجاري الانتهاء منها.

جدير بالذكر أن الوحدات سوف تسلم للأهالي كاملة بالمفروشات والأجهزة الكهربائية ومن المقرر افتتاح تلك المرحلة خلال أيام.

 

 
عمارات المكس

وقد اهتمت الدولة بالقضاء على العشوائيات بمنطقة المكس حيث تم هدم المنازل والأكشاك العشوائية والتي أقامها الصيادون بمنطقة المكس وتم إقامة عدد العمارات لـ9 ونقل قاطني خندق وجاء ذلك في اطار مشروع المكس تطوير منطقة المكس وخليج المكس بما يتواكب مع خطة الدولة لتطوير العشوائيات وقد تم المشروع بتكلفة إجمالية 24 مليون جنيه.

والآن جارٍ العمل لتطوير المنطقة بالكامل ليكون خليج المكس فينسيا جديدة على أرض الإسكندرية.

وما زالت خطة الدولة مستمرة في القضاء على العشوائيات وبناء مساكن الإسكان الاجتماعي بالمحافظة وذلك من أجل حياة كريمة للمواطن المصري.

أما عن الأنشطة والإنجازات فكانت الإسكندرية مع موعد مع الإنجازات الاقتصادية منها مصانع كبرى.

 

مصنع البروبيلين الجديد

تم إنشاء مصنع البروبيلين الجديد بمشروع مجمع سيدبك بالإسكندرية، والذي يأتي ضمن مشروع زيادة الطاقة الإنتاجية للمجمع والذي يستهدف إنتاج ٥٠٠ ألف طن من مادة البروبيلين و٤٥٠ ألف طن من مادة البولى بروبيلين باستثمارات حوالي 2ر1 مليار دولار.

ويعد المشروع الجديد لإنتاج البروبيلين والبولي بروبيلين نموذجًا للتكامل بين شركات البترول، من حيث تعظيم القيمة المضافة لمادة البروبان التي يتم إنتاجها في مجمع الصحراء الغربية التابع لشركة جاسكو، كما توفر محطة الكهرباء بمجمع المصرية للإيثيلين التغذية الكهربائية اللازمة له وأنه تم توقيع العقود الخاصة بذلك مع بداية العام الحالي.

 

 
مشروع تطوير مستشفى العجمي العام

من المشروعات القومية الطبية بالإسكندرية تطوير مستشفى العجمي العام وذلك بتكلفة بلغت 350 مليون جنيه، سيتم تجهيزها بـ150 مليون جنيه، وتصل سعة المستشفى المركزي 125 سريرا، 94 منهم للإقامة، و21 للرعاية المركزة، و18 حضانة، 8 منها لحديثي الولادة، كما ستضم 42 ماكينة للغسيل الكلوي.

ويحتوي المستشفى على 18 عيادة خارجية بجميع التخصصات، كما سيضم قسم الاستقبال والطوارئ 2 سرير إنعاش، و6 أسرة للملاحظة، و7 للفرز، وسرير للعزل، إضافة إلى غرفة عمليات صغرى للحالات العاجلة، كما ستشتمل على قسم للأشعة به الرنين المغناطيسي، والأشعة السينية، والمقطعية، والأشعة بالصبغة، والسونار، و4 غرف عمليات كبرى مجهزة، تشمل 6 أسرة للإفاقة، و4 معامل تقوم بكافة أنواع التحاليل، كتحاليل الطفيليات، والباثولوجي الإكلينيكية، وميكروبايولوجي، وباثولوجي.