الأربعاء 26 فبراير 2020
بوابة روز اليوسف | زينة: "كنت هاعمل فيلم مذكرات مراهقة بس أهلي منعوني"
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

زينة: "كنت هاعمل فيلم مذكرات مراهقة بس أهلي منعوني"

زينة: "كنت هاعمل فيلم مذكرات مراهقة بس أهلي منعوني"
زينة: "كنت هاعمل فيلم مذكرات مراهقة بس أهلي منعوني"

كتب - محمد اسماعيل

كشفت الفنانة زينة أنها كانت ستقوم بدور البطولة في فيلم "مذكرات مراهقة"، الذي قامت ببطولته الفنانة التونسية هند صبري، مع الفنان أحمد عز عام 2001.



وأكدت زينة أن أهلها تدخلوا لمنعها من تصوير الفيلم، قبل انطلاق التصوير بيوم واحد، وشاركت زينة متابعيها بصورة عمرها ١٦ عامًا، وعلقت عليها بقولها: "كنت لسه مامثلتش بس كان جاري اكتشافي.. كنت هاعمل فيلم اسمه (مذكرات مراهقة).. بس أهلي منعوني قبل التصوير بيوم واحد"، وأضافت "كنت لسه ماغيرتش اسمي"، في إشارة إلى أنها ولدت باسم وسام رضا.

نذكر أن فيلم "مذكرات مراهقة"، أثار انتقادات واسعة وحادة في جميع الأوساط العربية لما يحتويه من مواد مثيرة، اعتبرها الكثير مخالفة لقيم وتقاليد المجتمع العربي، وتمت مقاضاة المخرجة إيناس الدغيدي على هذا الفيلم بتهمة خدش الحياء وقذف المحصنات.

وتدور أحداث الفيلم حول جميلة، التي تتخيل صورة مثالية لفتى أحلامها على أنه "أنطونيو"، الذي أحب ملكة مصر كليوباترا، متخيلة أيضًا أنها هي تلك الملكة، يتصادف وتلتقي به أثناء رحلة مدرسية للأقصر، إنه رؤوف صديق نانسي زميلتها في المدرسة.

تقع جميلة أسيرة لقصة حب رومانسية تسلم فيه جسدها لحبيبها الذي يعدها بالزواج، لكن نانسي التي تحقد على قصة الحب الناجحة لجميلة، تسعى مع صديقها هيثم، الراغب في جسد جميلة لهدم قصة الحب، ويتم تصوير اللقاء الجنسي بين جميلة ورؤوف.

يسافر رؤوف إلى الخارج لعلاج والدته، يحاول هيثم ابتزاز جميلة، عندما ترفض يقوم هيثم بالتشهير بجميلة ويرسل لناظرة المدرسة شريط الفيديو المسجل عليه اللقاء الجنسي، تدبر نانسي موعدًا للقاء جميلة، إلا أنها تجد هيثم فيقوم بالاعتداء عليها، يصل رؤوف لينقذها وينقلها إلى المستشفى، بعد أن يتم إجهاضها، يطلبها للزواج، إلا أنها ترفض وترحل هي وأسرتها إلى الخارج.

وتواصل زينة حصد نجاحات فيلمها الجديد "الفلوس"، الذي انطلق عرضه في تاريخ 24 ديسمبر. الفيلم من إخراج سعيد الماروق، وتأليف محمد عبد المعطي، ومن بطولة تامر حسني، وزينة، وخالد الصاوي، وعائشة بن أحمد، ومحمد سلام.

يدور الفيلم حول سيف، نصاب محترف، تستعين به الفتاة الجميلة الثرية حلا، ليساعدها في استعادة أموالها من نصاب آخر، لتبدأ سلسلة لا نهائية من الخدع والألاعيب، التي تختلط فيها مفاهيم الحب والصداقة والحياة.