الأحد 29 مارس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

يوميته 27 جنيها ويعمل في عمل غير مهنته من أجل التثبيت

أسرة شهيد الشهامة بمزلقان سمالوط: عايزين حق إسلام

 ما بين ساعات الصباح وبعد صلاة الفجر، كان ينتظر إسلام سيد أحمد عثمان، خفير مزلقان كوبري سمالوط، أن ينتهي من ساعات عمله 12 ساعة يوميا يقضيها كخفير لمزلقان سمالوط.



 

 

 

 

يرتاد المواصلات يوميا من مدينة المنيا حتي مركز سمالوط ليتولي مهام عمله الذي ألحق به بسبب العجز في خفرة السكة الحديد.

 

 

إسلام أبن الـ27 ربيعا كان يعول أسرته المكونة من 4 أفراد منذ 7 أعوام وتحديد منذ بداية سن الـ21 عاما بعد أن أدي الخدمة العسكرية فهو خريج المدارس الفنية.

 

تقول والدته وفاء لطفي عبد الله وهي تبكي: "أبني بطل أبني مات بطل الجميع يعرفه في العمل وبين الجيران ضحي بنفسه علشان غيره ، في أي موقف معروف بالشهامه ففي مرة من المرات أصيب طفل من الجيران فحمله أسلام علي كتفه حتي المستشفي جريا علي الأقدام  مش عايزه حاجة غير حق ابني".

 

وتحكي والدته: "في اليوم الذي توفي فيه إسلام استيقظت منذ الرابعة فجراً وهي تنتظر قدومه لأنه اعتاد أن يذهب في السابعة مساء ليكون في عمله قبل الميعاد في فكان يعمل 12 ساعة يومياً من الثامنة مساء وحتي الثامنة صباحاً، وفي هذا اليوم حضرت طعام الإفطار وانتظرته ولم يأتي علي الميعاد كل الجيران كانوا يعلمون بنبأ وفاته الا انا  حتي طرق أحداهما بابنا واتصل بشقيقه لنعلم بالخبر المشوؤم، ومن هول الصدمة دخلت في غيبوبة حتي استفاقت ثاني يوم.

 

 

وتكمل والدة إسلام:  الحديث والدموع تغمرها ملحقناش نفرح حيث كان حفل زفاف شقيقته من أسبوع وحاول إسلام أن ياخد إجازة ولكن الشركة رفضت وأضطر للغياب حتي أن شركة الأمن كانت ستطرده و كان بيحصل على راتب شهرى 800 جنيه وراضي وكان بيحاول يكون نفسه علشان يتجوز ويعول أسرته.

 

أما شقيقه أحمد الذى يعمل فني بأحدي شركات وزارة النقل بسوهاج  فيقول :"إسلام هو شقيقي الأصغر فنحن أسرة مكونة من 4 أولاد أنا الأخ الأكبر ولكني أعمل 20 يوما بمحافظة سوهاج و10 أيام إجازة  بالمنيا آتي حتي أطمئن علي والداتي وأشقائي وزوجتي ولي شقيقتين الأولي ياسمين وهي  منفصلة عن زوجها وتعول طفل وشقيقتي الصغيرة سارة متزوجة منذ أسبوع فقط".

 

وأضاف :والدي كان يعمل بالسكة الحديد منذ 20 عاماً ملاحظ بلوك بمحطة سكك حديد المنيا  وتوفي أثناء عمله وحصل علي إصابة عمل ليأتي شقيقي من بعده بعد 7 سنوات ويموت في السكة الحديد أيضا أثناء عمله.

 

وناشد أحمد شقيق  إسلام والذي يلقب بشهيد الشهامة الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير النقل الفريق كامل الوزير أن يحفظ لأسرته حق إسلام والذي مات عندما فدا شاب بعمره.

 

مشيرا إلي أن عمل شقيقه الأساسي هو فرد أمن بشركة ملحقة بالسكة الحديد والحق بالعمل بها علي أمل التثبيت بهيئة السكة الحديد منذ 4 سنوات ولكنه في العام الأخير تم الحاقه بالعمل كخفير لإحدي مزلقانات السكة الحديد فكان يعمل شهرين علي مزلقان كوبري المنصورة بمدينة المنيا وشهر بمزلقان سمالوط.

 

أضاف: نريد حق اسلام لان اسلام اشتغل شغل مش شغله علي أمل أن يتم تثبيته مكان والداه وهو غير مدرب علي عمل خفرة المزلقان ولم يحصل علي التدريب المناسب.

 

وإشار إلى مشكلة أخري وهي أن والداته وشقيقته وأبنها  مهدان بالطرد من السكن الإداري للعاملين بالسكة الحديد وأصبحو الآن بلا مأؤي ومعاش والدي لا يكفي لإيجار شقه مناشد الجميع بأن توفر لوالدته شقة.

 

وناشدت والدة الشهيد وزير النقل الفريق كامل الوزيري أن يلحق نجلها الأكبر بمحطة سكة حديد المنيا حتي يتمكن من رعايتها هي وشقيقته بعد وفاة إسلام.

 

كان اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا، قد تلقى إخطارا من عميات النجدة بمصرع خفير مزلقان معصرة سمالوط في شمال المحافظة، وتبين أن القطار صدمه أثناء محاولته إنقاذ مواطن، خالف تعليمات المرور إن الفقيد 27 سنه ويدعى "إسلام سيد أحمد عثمان"، ويقيم بشارع سعد زغلول بمدينة المنيا حيث نجح خفير المزلقان في إنقاذ المواطن بعد أن توجه إليه ودفعه بعيدا عن القضبان، غير أن القدر لم يمهله ولقي مصرعه أسفل عجلات القطار.

ومن جانبها أصدرت هيئة السكك الحديدية بيانا تضمن قالت فيه فقدت هيئة السكة الحديد اليوم أحد أهم مواردها البشرية وقوتها الانضباطية وهو "إسلام سيد أحمد" خفير مزلقان معصرة سمالوط، فبعد أن تم التجهيز الآمن لمرور قطاري رقمي ١٨٥ و ٨٣٢ وتطبيق العاملين للوائح وغلق مزلقان معصرة سمالوط (المطور) وتشغيل أجهزة التنبيه والحماية حاول أحد المواطنين مخالفة ذلك كله والعبور من المزلقان وهو مغلق ومعد لاستقبال القطار رافضًا الاستجابة لأي تنبيهات أو الانتظار لدقائق حرصًا علي سلامته مما عرض حياته للخطر الأمر الذي دفع خفير المزلقان الشاب لإنقاذه ودفع حياته ثمنًا لشجاعته إذ إصطدام به القطار ١٨٥ ودهسه في الحال.

 

 

ونعي المهندس أشرف رسلان رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر بمزيد من الحزن والأسى شهيد الواجب من رجال الهيئة سائلا المولي عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته جزاء لما قدمه، وأن يدخله الله فسيح جناته ويلهم اسرته الصبر والسلوان.