السبت 4 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الشطب مطروح في أزمة القمة.. والمستشار لـ«بوابة روزاليوسف»: لا نتلقى تعليمات

مباراة السوبر الأخير بين القطبين
مباراة السوبر الأخير بين القطبين

حالة من الترقب والانتظار تسيطر على جمهور القطبين الأهلي والزمالك، اليوم السبت، ربما بشكل يوازي ترقب مباراة السوبر المحلي الأخيرة بينهما، والتي أقيمت بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، وفاز بلقبها الزمالك عبر ضربات الترجيح (4-3)، ويرجع الترقب إلى معرفة العقوبات المنتظرة على بعض لاعبي الفريقين، بعد ظهورهم بشكل غير لائق أثناء وبعد القمة.



 

 

وتعقد خلال هذه الدقائق لجنة الانضباط اجتماعها لمناقشة جميع التقارير الواردة من أبو ظبي، بالإضافة إلى مشاهدة جميع الفيديوهات التي تقر بتجاوزات بعض اللاعبين، دون الاقتصار على تقرير حكم المباراة والمراقبين فقط، في خطوة جدية نحو تغليظ العقوبات، حيث كان اتحاد الكرة في الماضي يقتصر في نظره على تقرير الحكم وما ورد به وكذلك المراقبون للخروج من نفق العقوبات المغلظة، دون الاعتماد على فيديوهات قد تفتح باب النيران من القطبين.

 

 

تغيير الوضع هذه المرة، ويعكف جميع أعضاء اللجنة على مناقشة الملف بكامل تقاريره وفيديوهاته التي تدين بشكل قاطع من الزمالك شيكابالا الذي خرج بعلامات خادشة للحياء، وإمام عاشور الذي اعتدى على وليد سليمان، ومن الأهلي محمود عبد المنعم «كهربا» الذي اعتدى في المباراة وأمام الكاميرات على طارق حامد أثناء المباراة وتسبب في إشعال الموقف. 

 

وسبق وأعلنت اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة لمدة عام برئاسة عمرو الجنايني عن إسناد تقييم مباراة السوبر للجنة الانضباط برئاسة المستشار سيد بنداري الذي نفى قبل دخوله جلسة المناقشة في تصريحات خاصة إلى «بوابة روزاليوسف» تلقيه أي تعليمات من أي نوع، وأن ما سيصدر عن اللجنة ما استقر في ضميرها بعد مشاهدة جميع الأدلة.

 

وسبق الجلسة تصريحات تليفزيونية لعضو اللجنة الخماسية محمد فضل من أبو ظبي، توعد فيها كل المخالفين دون استثناء بالعقوبات المغلظة، مؤكدا عدم النظر هذه المرة لأي لون أو أسم أو منصب، ومن سيخطأ سينال عقابه، وفقا للقانون لأننا بلد يحكمها ويحميها القانون، لذا تم استدعاء رئيس لجنة المسابقات حسين الزناتي لسماع أوقاله، كما يدرس الأهلي الاحتفاظ بحقه في تصعيد شكوى رسمية ضد الزمالك وما شهده اللقاء من أحداث.

 

واندلعت مناوشات واشتباكات حامية بين لاعبي الأهلي والزمالك أثناء وبعد المباراة، ظهر فيها عدة لاعبين آخرين من الأهلي أجايي ومن الزمالك عبد الله جمعة اللذين تبادلا الإشارات لجماهير المنافس، الأمر الذي ساعد على إشعال الموقف، لكنهما لم يصدر منهما أي اعتداءات بحسب التقارير، الأمر الذي قد يعفيهما وتسليط الضوء على الأطراف الأخرى الذين قاموا بالاعتداء الفعلي في الملعب، وبحسب المادة 29 من لائحة الانضباط، تتراوح عقوبة الاعتداء والشغب وإثارته بين الغرامة المالية بحد أدنى 50 ألف جنيه، وربما لحد الشطب في بعض الحالات النادرة إذا وصل الأمر إلى كارثة، وهو ما سيخضع لتقدير وتقييم لجنة الانضباط، كما تنص لائحة المسابقات على الإيقاف 6 مباريات لمن يصدر عنه إشارة خارجة مشينة أو فعل فاضح، كما هو في حالة شيكابالا، وأربع مباريات لسب المنافس، وثلاثة مباريات لضرب المنافس من دون كرة كما فعل إمام عاشور، ومباراتين لسوء السلوك.