الأربعاء 3 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

القضاء الجزائري يستأنف محاكمة مسؤولين سابقين بتهم الفساد

استأنف مجلس قضاء الجزائر العاصمة اليوم الأربعاء، ولليوم الرابع على التوالي، جلسات محاكمة الاستئناف في قضيتي تجميع السيارات والتمويل الخفي للأحزاب وللحملة الانتخابية لانتخابات الرئاسة التي كانت مقررة في أبريل الماضي والمتهم فيها مسؤولون كبار سابقون.



ومن المقرر أن تستمع المحكمة، خلال جلسة اليوم لأقوال عدد من الأشخاص المعنويين والأطراف المدنية وهيئة دفاع المتهمين.

وتأتي هذه المحاكمة في القضيتين إثر استئناف كل من النيابة وهيئة الدفاع الحكم الصادر من محكمة (سيدي أمحمد) بالجزائر العاصمة يوم 10 ديسمبر الماضي بإدانة الوزير السابق عبدالسلام بوشوارب ب 20 سنة حبسا نافذا مع إصدار مذكرة توقيف دولية ضده أمرا ، وإدانة رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى بالسجن لمدة 15 سنة مع مصادرة كل ممتلكاتهما المحجوزة والسجن 12 سنة لعبد المالك سلال رئيس الوزراء الأسبق.

كما تم إدانة عدد من الوزراء وكبار المسؤولين السابقين ورجال الأعمال بالسجن لمدد متفاوتة في نفس القضية. في سياق متصل، بدأت محكمة "سيدي امحمد" بالجزائر العاصمة اليوم الأربعاء في نظر محاكمة كريم طابو الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي بتهمة "إضعاف معنويات الجيش"، و"المساس بالوحدة الوطنية" والتحريض على العنف عبر منشوراته".

وتم توقيف كريم طابو في 12 سبتمبر الماضي لتقرر غرفة الاتهام بمجلس قضاء تيبازة الإفراج عنه في 25 من نفس الشهر، قبل أن يتم توقيفه بعد 24 ساعة ويمثل في الثاني من شهر أكتوبر الماضي أمام قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي أمحمد الذي أمر بإيداعه الحبس المؤقت.

وشغل كريم طابو البالغ من العمر 46 سنة، منصب السكرتير الأول لحزب القوى الاشتراكية بين عامي 2007 و2011 قبل أن ينسحب منه سنة 2012 ليعين ناطقا رسميا لحزب الاتحاد الديموقراطي والاجتماعي (غير معتمد).