الجمعة 29 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عزيزتي مرفت ذكرياتك معايه

عزيزتي مرفت ذكرياتك معايه

شاءت الأقدار أن أقلب، خلال الأيام الماضية فى مكتبتي التي تكدست بالكتب، أنَّت رفوفها الزجاجية من حملها النائم فوقها، ما بين روايات مائلة وأخرى مضطجعة أو كتب سياسية نحيلة هزيلة القوام تحتضن كتبا اقتصادية سمينة المحتوى سميكة الغلاف أو كتب أدبية أخرى رشيقة واقفة منتصبة شامخة على كعوبها مهما مر عليها الزمن. 



 

 

فرصة المكوث فى البيت لساعات طويلة جعلتني أقلب فى الكتب التي كنت أضعها ضمن مشاريع قراءة  لم تتم، ربما لضيق الوقت أو ضغوط العمل التي لا تنتهي، فعادة شراء الكتب عادة لازمتني منذ سنوات، فما إن تلمح عيني كتابا أراه يشبع فضولي المعرفي إلا وأشتريه بغض النظر عن متى سوف أقرئه المهم أنى اشعر بطمأنينة أنه بحوزتي.

 

كان نصيبي وسط رحلة التفتيش ان اعثر على كتاب أحاديث المازني وهو كتاب قديم صدر عن الدار القومية للطباعة والنشر بمناسبة الذكرى الثانية عشر لوفاة الأديب الساخر والشاعر إبراهيم عبد القادر المازني والذي توفى يوم 10 أغسطس 1949 ومن الغريب أن يوم وفاة المازني يوافق يوم مولده والذي كان يوم 10 أغسطس 1889 ميلادية.

 

ما إن بدأت تصفح أوراق الكتاب حتى  وجدت أنه متماسك الأطراف ويحتاج لمقص أو مسطرة  لفصل أوراقه التي على ما يبدو لم تقوم دار النشر بقصه بشكل جيد فتركت ملازمه ملتصقة، الأمر الذى يؤكد أن الكتاب لم يفتح صفحاته ويقرأه أحد قبلي هو شعور جميل ربما يتملك محبي الكتب، وأنا واحد منهم، أن تشعر بأن عينك هى أول عين صافحت كلمات الكتاب، كارنيه أخرجته من حافظتي أنجز المهمة، فضضت تماسك صفحات الكتاب ففتحتها، وقبل أن أبدأ القراءة وجدت مفاجأة جميلة ، قصاصات لأوراق ملونة مستطيلة موجودة داخل أحشاء الكتاب، تحتفظ بألوانها الزاهية وسط صفحات الكتاب القديمة كالحة البياض.

 

بطلة هذه الأوراق الملونة هي مرفت، التي على ما يبدو اتخذت من الكتاب الذي لم تقرأه خزانة احتفظت فيها بأسرارها، حيث كانت هذه الأوراق هي ذكريات عبارة عن كلمات سجلتها رفيقات مرفت لها كذكريات، ربما كانت بمناسبة انتهاء الدراسة بالسنة الثانوية أو الجامعية، هكذا كنا نفعل ونجعل أصدقاءنا يقومون بتسجيل ذكريات لنا نسجل لهم أو ربما بمناسبة يوم ميلادها.

 

خمس قصاصات ملونة مستطيلة هو ما بقى من ذكريات مرفت، أعجبني خطهن المنمق وأسلوبهن المسجوع حيث تقول إحداها والتى زيلت اسمها بصديقتك علا عبد المنعم فى 25/5/1960 صديقتي العزيزة مرفت  "بينى بينك بحر كبير خايفة اعدى أحسن اميل، بينى وبينك بحر الحب خايفة أعدى أحسن اطب، بينى ما بينك بحر أزرق خايفة أعدى أحسن أغرق" .

 

فى قصاصة ذكريات ثانية وقعتها صاحبتها باسم صديقتك شادية 26/5/1960 تقول: "حبيبتى مرفت اكلت لبان ايكا ، وانا قاعده على الأريكه لما تسمعى المزيكه تبقى تفتكرينى يا ويكا"، وعلى ما يبدو فأن شادية كانت عازفة موسيقى أو ربما تكون تريد ربط اسمها باسم الفنانة شادية او هى الفنانة شادية!.

 

وفى قصاصة ذكريات ثالثة تقول صاحبتها صديقتى مرفت "روحى السينما وفرفشى وإدردحى وإفرحي ، وافتكرينى واضحكى" .. ووقعتها بصديقتك عزيزة نور الدين .

 

وفى القصاصة الرابعة تقول صاحبتها التى تملك خطا رشيقا منمقا منظما: عزيزتى مرفت .."إن قلمى يعجز أن يصور لك ما يكنه قلى من احترام وتقدير لفتاة جدت فى العمل وأرجو لك التوفيق فى الحياة ..صديقتك حياة 26/5/1960".

 

وفى قصاصة الذكريات الخامسة التي كتبت بقلم حبر أسود لم تذكر صاحبته اسمها ربما لأن لون قلمها مميز ، وكتبت مادحة تقول فيها: عزيزتي مرفت رزانة وهدوء.. ودماثة خلق.. وعلو نفس هى تلك بعض الصفات التى تتحلين بها، وأرجو أن تحتفظى بها على مدى السنين لتصلى إلى ما تريدين وتحققى أمالك فى الحياة.

 

انتهت قصاصات الذكريات عزيزتي مرفت أشكرك على الكتاب الذى وصلني والذى به ذكرياتك، لا أعلم أين أنت ولا كم عمرك الآن وهل أنت على قيد الحياة أم لا، ولا يسعنى إلا أن أقول: إن كنتِ على قيد الحياة ربنا يديكي الصحة وطول العمر ويسعدك ، ورحمك الله ورفيقاتك جميعاً  وجعل مثواكم الجنة إذا كنتِ قد فارقتِ دنيانا .