الجمعة 10 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مستقبل وطن بالإسكندرية يواصل تعقيم الشوارع والمناطق الحيوية

واصل حزب مستقبل وطن بالإسكندرية  تطهير وتعقيم الشوارع والمناطق الحيوية بمنطقة المنتزة ، جاء ذلك في إطار خطة الدولة لمواجهة فيروس كورونا، وانطلاقا من دوره المجتمعي، كون حزب مستقبل وطن، تحت رعاية المستشار عبد الوهاب عبد الرازق رئيس الحزب، فرقا للتعقيم والتطهير للمرور على الأماكن المختلفة بكافة المحافظات للمساهمة في تعقيم الأماكن العامة خاصة المزدحمة.



 

 

ونفذت فرق التعقيم والتطهير بحزب مستقبل وطن بالإسكندرية، برعاية النائب رزق راغب ضيف الله، أمين الحزب بالإسكندرية، حملة تعقيم وتطهير في عدد من الشوارع والأماكن الحيوية بمنطقة المنتزة، تحت إشراف محمد السيد رزق، الأمين المساعد للحزب بالإسكندرية، والنائب سامح السايح، الأمين المساعد للحزب بالإسكندرية، والأستاذ محمد حمزة، أمين شؤون الصناعة والتجارة بأمانة المحافظة. وقال محمد السيد رزق، الأمين المساعد للحزب بالإسكندرية، إنه تم تطهير وتعقيم عددًا من الشوارع في منطقة المندرة والعصافرة قبلي، التابعة لحي المنتزة، كما تم تطهير وتعقيم مركز شباب الحرمين والمساجد والمدارس الموجودة في نطاق منطقة الحرمين.

 

 

وأشار النائب سامح السايح، الأمين المساعد للحزب بالإسكندرية، إلى أنه تم توزيع أدوات الوقاية الشخصية اللازمة على المواطنين في نطاق أعمال التطهير، مشددًا على ضرورة نشر الوعي المجتمعي بالفيروس وأخطاره، وطرق الوقاية منه من أجل القضاء عليه وذلك في إطار الدور المجتمعي للحزب.

 

 

من جانبه، أكد محمد حمزة، أمين شؤون الصناعة والتجارة بالإسكندرية، أن فرق التطعيم والتطهير ه مجهزة بمعدات تطهير محملة بمادة هيبوكلوريد الصوديوم والتي تعتبر من أقوى المواد المستخدمة في مكافحة انتشار هذا الوباء، مشيدًا بدور الشباب في أعمال التعقيم والتطهير.

 

 

الجدير بالذكر، أن المهندس أشرف رشاد الشريف، النائب الأول لرئيس الحزب، والأمين العام للحزب، شدد على ضرورة رفع درجة الاستعداد القصوى، على مستوى كافة المستويات التنظيمية، للحزب بجميع المحافظات، وذلك دعما لخطط الدولة في مواجهة فيروس كورونا المستجد، للمساعدة في تجنب الوطن والمواطنين، مخاطر هذا الوباء المتفشي بكل دول العالم.

 

 

وطالب "رشاد" أعضاء الحزب بالمحافظات، بضرورة تبني حملة تستهدف رفع درجة الوعي لدى المواطنين حول طرق الوقاية وتجنب الإصابة؛ تعزيزا لمعركة الوعي، وتعزيز الدور الخدمي والمجتمعي الذي يقدمه الحزب ويتبناه كنوع من أنواع المسؤولية الوطنية.