الإثنين 13 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

عاجل.. رئيس الوزراء يتابع جهود لجنة الاستغاثات الطبية خلال شهر مارس الماضي

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، جهود لجنة الاستغاثات الطبية، برئاسة مجلس الوزراء، خلال شهر مارس الماضي، في الاستجابة لاستغاثات ومطالب المواطنين الصحية، والتواصل المباشر معهم لاسيما في ظل الظروف والتداعيات الصحية التي تمر بها البلاد؛ في ضوء جهود مجابهة فيروس كورونا المستجد.



 

 

 

وأشار الدكتور حسام المصري، المستشار الطبي لرئاسة مجلس الوزراء، ورئيس اللجنة، إلى أن شهر مارس الماضي شهد الرصد والاستجابة لأكثر من 400 استغاثة بالصحف والمواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي ومكتب خدمة المواطنين؛ لافتًا إلى أن حالات الاستغاثات تنوعت ما بين العمليات الجراحية، وزراعة النخاع، وجراحات العظام، والعمود الفقري والجلدية والحروق، والأجهزة التعويضية، والأطراف الصناعية؛ وجراحات العيون وزراعة القرنية؛ والأمراض النادرة وتوفير فصائل الدم والصفائح الدموية.

 

   وأضاف الدكتور حسام المصري، أن جهود اللجنة تضمنت كذلك تلبية احتياجات المواطنين من الأدوية غير المتوفرة والمساهمة في تكاليف العناية المركزة، والحوادث، وجلسات الجاما نايف لعلاج الأورام؛ حيث تم التواصل معها جميعًا وتلقى التقارير الطبية الخاصة بها من المستشفيات الحكومية والجامعية والعسكرية، وعرضها على اللجنة الطبية العليا بمجلس الوزراء، لتحديد مدى احتياج تلك الحالات للتدخل السريع، موضحًا أنه صدر بخصوصها 68 قرار علاج على نفقة الدولة من رئيس مجلس الوزراء بخلاف قرارات العلاج الصادرة من المجالس الطبية المتخصصة.

 

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولي بالجهود التي تبذلها لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء، وفريق العمل بها، للاستجابة لاستغاثات المواطنين، وطلباتهم للعلاج، خاصة في هذه الظروف الدقيقة التي تشهد حشدًا من الأطقم الطبية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والعمل للحد من انتشاره، مؤكدًا أن هناك حالات مرضية أخرى يجب ألا نتأخر عنها في نفس التوقيت، ولذا نثمن ما تقوم به اللجنة لمساعدة أجهزة الدولة المختصة بالرعاية الصحية، للعمل على تقديم خدمة طبية متميزة لجموع المواطنين.

 

كما أشاد رئيس الوزراء بتعاون الجهات المختصة بتقديم الخدمات الصحية مع اللجنة في الحالات، التي يتم تحويلها لها، وسرعة التفاعل، وتقديم الخدمة للمواطن صاحب الشكوى أو الاستغاثة.

 

وعرض المستشار الطبي لرئاسة مجلس الوزراء جانبًا من الحالات التي استجابت لها لجنة الاستغاثات الطبية، التي تم رصدها عبر صفحات التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية، وكذلك ما ورد إليها عن طريق الجمعيات الأهلية، ومؤسسات المجتمع المدني، ودور رعاية الأيتام، ودور رعاية المسنين، وما ورد إلى مكتب خدمة المواطنين برئاسة بمجلس الوزراء، وما وصل إلى اللجنة مباشرة، وذلك بغرض تقديم الخدمات الطبية اللازمة، والمساهمة في تكلفة العلاج على نفقة الدولة للحالات الأولى بالرعاية.

 

وتضمنت الحالات التي استجابت لها اللجنة استغاثة من شقيق المريض" أحمد. ع"، ٢٥ عاما، يعاني من خراج بالرئة، ويحتاج إلى تدخل جراحي عاجل؛ حيث تم التواصل والتنسيق مع عميد كلية الطب جامعة الزقازيق وحجز الحالة وإجراء الفحوصات اللازمة، وتم عمل العملية الجراحية المطلوبة في اليوم التالي على الفور. وكذلك استغاثة زوج المواطنة "رجاء . م" من البحيرة، تعاني من ورم بالمخ، وأنه تم تحويلها من معهد أورام دمنهور إلى مركز الجاما نايف بمعهد ناصر، وتحتاج إلى المساهمة في تكاليف العلاج بمعهد ناصر؛ وعليه تم استلام التقارير الطبية وتكلفة العلاج وصدر قرار رئيس مجلس الوزراء بتحمل تكلفة الجلسات على نفقة الدولة. وشملت الحالات استغاثة من المريض إبراهيم ز.ح." من محافظة الدقهلية، أصيب بكسر باليد بحادث، ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية، وتم التواصل مع ا.د سعد مكي وكيل أول وزارة الصحة بالدقهلية وتم حجز المريض بمستشفى المنزلة وإجراء الجراحة اللازمة. إلى جانب استغاثة بموقع صدي البلد من زوج المواطنة "ابتسام ع.ح"٥٩ سنة -القاهرة، التي تحتاج إلى جراحة تثبيت الفقرات القطنية وعليه تم التنسيق مع مستشفى معهد ناصر وعمل لجنة ثلاثية، وتم صدور قرار علاج على نفقة الدولة بمعهد ناصر، تمهيدًا لإجراء العملية الجراحية.

 

وكان من بين الحالات استغاثة من المواطن "أحمد م. ف" 38 سنة - بني مزار - يعاني من تيبس شديد بمفصل الركبة اليمني وغير مستجيب للعلاج الفيزيائي، ويحتاج إلى عملية تطويل أوتار الركبة اليمنى مع إجراء شق عظمي أسفل الفخذ، وعليه تم التنسيق وإجراء العمليات الجراحية اللازمة تحت إشراف ا.د ايمن عبد العزيز بمستشفى دار الشفاء، وتم صدور قرار رئيس مجلس الوزراء، بتحمل نفقات العلاج بعد عرض التقارير الطبية على اللجنة الطبية العليا. إلى جانب استغاثة بموقع اليوم السابع وموقع صدي البلد من المواطن "إسلام. ج" – 26 سنة – محافظة أسيوط – يناشد الدولة إجراء عملية بتر اليد اليمنى، حيث يعاني من داء الفيل وعليه تم التنسيق وتم إجراء الجراحة اللازمة، تحت إشراف ا.د أيمن سالم رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية بمستشفيات جامعة الزقازيق، وسيتم تركيب طرف تعويضي على نفقة الدولة حين تسمح الحالة بذلك.

 

وتضمنت الحالات استغاثة من المواطنة “أمل. م" 52 سنة - محافظة الشرقية – والتي تعاني من مرض الذئبة الحمراء، والذي تسبب في تأكل بعظام مفصل الحوض وتحتاج إلى عملية جراحية لتغيير مفصل الحوض، وتم التنسيق وتم إجراء الجراحة تحت إشراف ا.د محمد العشماوي بمستشفى دار الشفاء.