الجمعة 10 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

العائد من الموت

”صبحي“ جندي الجيش الأبيض يروي تفاصيل تعافيه من كورونا

أحمد صبحي المتعافي من فيروس كورونا
أحمد صبحي المتعافي من فيروس كورونا

14 يومًا كاملة، داخل غرفة عزل بمستشفي 15 مايو، مابين الخوف والقلق، التعب والإرهاق النفسي والبدني، إيمان بقدرة الله عز وجل والرضا بالقضاء والقدر، لاسبيل سوي للاستسلام لإرادة الخالق والثقة في النجاة والعودة للزوجة والعائلة مرة أخري واستكمال الواجب الوطني. 



 

 

بهذه الكلمات بدأ أحمد صبحى، ممرض بمستشفي السلام الدولي، ابن قرية الشهيد فكرى التابعة لمركز بركة السبع بمحافظة المنوفية، والمتعافي من الإصابة بفيروس كورونا القاتل حديثه لـ "بوابة روزاليوسف"، ليحكي تفاصيل إصابته بالمرض ومراحل علاجه داخل مستشفي 15 مايو ولحظات القلق والتعب.

 

 

أحمد أكد أنه أصيب بالفيروس جراء تعامله مع مريض مصاب بأزمة قلبية بالمستشفي حامل للفيروس القاتل، مؤكدًا أنه لم يظهر علي المريض أي أعراض للكورونا إلا بعد عدة أيام من تواجده بالمستشفي.

 

 

 

وأضاف المتعافي من فيروس كورونا، أنه عمل مسحة عقب اكتشاف إصابة مريض القلب بالفيروس، مشيرًا إلي أنه أصيب بالصدمة بعد تأكده من إيجابية التحاليل الخاصة به وخاصة بظهور أعراض الإصابة بالفيروس عليه، موضحًا أنه تم تحويله إلى مستشفى  ١٥مايو وعزله داخل غرفة برفقة مريض آخر، مؤكدًا أنه تلقي العلاج اللازم طيلة أيام العزل، بالإضافة إلي التعقيم الدوري والتطهير المستمر حتي عمل التحاليل اللازمة له بعد المدة المقرره لحجزه والتي زفت إليه بشري سارة بتحويل إصابته من إيجابية إلي سلبية.

 

 

وأكد صبحي، أنه سيأخذ قسطًا بسيطًا من الراحة وسيبدأ في العودة تدريجيًا لعمله لمباشرة رسالته مع زملائه من الأطقم الطبية والجيش الأبيض، لحماية المصريين من الفيروس اللعين، موصيًا الجميع بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحماية من الفيروس اللعين حتي القضاء عليه.