الثلاثاء 26 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"السامية لحقوق الإنسان" تشيد باعتقال المتهم بالإبادة الجماعية في رواندا

 أعربت ميشيل باشليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، في بيان لها اليوم الثلاثاء في جنيف، عن إشادتها باعتقال فيليسيان كابوجا، المتهم بالإبادة الجماعية ضد التوتسي في رواندا عام 1994.



 

وقالت باشليه إن اعتقال كابوجا أول أمس في باريس بعد 26 عاما من الإبادة الجماعية في رواندا يؤكد المدى الطويل للمساءلة الجنائية الدولية، كما يمثل رسالة بأنه لا يجب لأي شخص يرتكب جرائم دولية أن يعتقد أن مرور الوقت يعني أن بإمكانه الهروب من العدالة وأن محاسبته لن تتم.

 

أشار البيان إلى أن المحكمة الجنائية الدولية لرواندا كانت قد وجهت 7 تهم إلى كابوجا في عام 1997 بما في ذلك الإبادة الجماعية والتواطؤ فيها، وكذلك التحريض المباشر والعلني على ارتكاب الإبادة الجماعية وجميع ذلك يتعلق بالجرائم المرتكبة ضد التوتسي في رواندا.

 

كما أنه وبحسب لائحة الاتهام، فقد استخدم كابوجا مع آخرين إذاعة وتليفزيون "ليبر ديه ميل كولينز" لزيادة الكراهية العرقية بين الهوتو والتوتسي في رواندا، كما اتهم كابوجا بإنشاء صندوق لجمع الأموال لتوفير الدعم المالي واللوجستي للميليشات التي قادت موجة القتل ضد التوتسي وكذلك ضد الهوتو، وغيرهم ممن عارضوا الإبادة الجماعية.

 

وسلطت المفوضة الأممية السامية الضوء على احتراف وتصميم المدعي العام سيرج براميرتز وفريقه في الآلية الدولية لتصريف الأعمال المتبقية للمحكمتين الجنائيتين.. كما سلطت باشليه الضوء على جهود السلطات الفرنسية والدول الأخرى والتي أدت بشكل جماعي إلى اعتقال كابوجا، وأعربت عن أملها في أن يؤدي النجاح فى القبض على كابوجا إلى مضاعفة التزام الدول باتخاذ الخطوات اللازمة لتعقب أماكن وجود المتهمين السبعة الآخرين حتى يواجهوا العدالة كذلك