السبت 28 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مؤكدة أن العمل يمنح جرعة كبيرة من البهجة

نادية الجندي: أنا مليش منافس.. و"سكر زيادة" لا يشبه غيره (حوار)

نجمة الجماهير نادية الجندي
نجمة الجماهير نادية الجندي

نجحت وببراعة فائقة في التنقل ما بين السينما والتليفزيون، كالموسيقار الذي يُغرد منفرداً على أكثر من آلة، ليعزف أعزب الألحان، الأمر الذي حير مشاهديها في معرفة سر تألقها وتفوقها في كل أدوارها المتنوعة، وما من دور تلعبه إلا وتركت فيه بصمتها وبريقها الخاص بها، الذي يظل محفورا في قلوب وعقول مُحبيها، إنها نجمة الجماهير الفنانة نادية الجندي، بكل ما يحمله هذا الاسم من كبرياء وثقة بالنفس، "بوابة روز اليوسف"، حاورتها وكان الحوار التالي:



 

 

دور "عصمت زكي" بمسلسل "سكر زيادة"، ما أكثر ما جذبك في الشخصية للموافقة عليها؟

 

 

أكثر ما جذبني في شخصية "عصمت زكي، هو الاختلاف، فهو من الأدوار المختلفة عن نوعية أدواري التي قدمتها من قبل، وكنت أحرص على  العودة بشكل مختلف، وجديد على الشاشة.

 

 

فالدور به تناقضات كثيرة، فبه التراجيدي والكوميدي والأكشن ولايت وخفيف، وفي نفس الوقت في كل حلقة نُقدم رسالة مهمة، ويعتمد على كوميديا الموقف، التي لا يوجد بها ابتزال.

 

 

والقائمون على العمل، بداية من السيناريو المكتوب بطريقة احترافية وجيدة، ومُنتج له ثقله في السوق، ومُخرج العمل اسم كبير، ومجموعة كبيرة من النجوم، ظهروا في العمل بشكل مميز ومختلف، فكل هذه العوامل حمستني ودفعتني لقبول العمل وتجسيد شخصية "عصمت زكي".

 

 

وما الشىء المشترك بين الفنانة نادية الجندي وشخصية "عصمت زكي"؟

 

 

أشياء كثيرة مشتركة بيني وبين شخصية "عصمت زكي"، فهي شخصية ديناميكية ورياضية وصاحبة مبادئ وعصبية جدا، وفي نفس الوقت عاطفية وحنونة ورومانسية، فكل هذه التناقضات الكثيرة تشبهني كثيرا في الواقع.

 

 

هل ارتجلتِ أو أضفتِ أي تفصيلة لشخصية "عصمت زكي" ليست مكتوبة في السيناريو؟

 

 

لم ارتجل شيئا في الشخصية، ولكني أضفت لها كثيرا، من خلال شخصيتي وأدائي لها.

 

 

"لوك" الشخصية مميز، فهل كانت لك رؤية فيه؟

 

 

بكل تأكيد، كان لي رؤية في "لوك" الشخصية فهي شخصية عصرية جدا ورياضية، وتحب الحياة كثيرا، ومنطلقة ومتمردة، فرسمت الشخصية بهذا الشكل وأحببت أن أُبرز صفاتها هذه وأدعمها، من خلال هذا اللوك المميز من ناحية الملابس.

 

 

ما الأصعب في دور "عصمت زكي"؟

 

 

صعوبة الشخصية، التي أجسدها في أحداث العمل، تتمثل في تناقضاتها وانتقالاتها الكثيرة، فأنا أقوم في مشهد واحد بالتراجيدي والكوميدي في آن واحد، وذلك يحتاج لخبرة كبيرة.

 

 

 

 

 

ما الذي يميز "سكر زيادة" عن غيره من الأعمال؟

 

مسلسل"سكر زيادة"، نوع مختلف ولا يدخل في منافسة مع أي عمل فهو مُغاير لكل الأعمال المعروضة، فهو خارج المنافسة، وليس له علاقة بكل الأعمال المشاركة هذا العام.

 

 

فالعمل خال من الدم والانتقام، ويمنح جرعة كبيرة من البهجة، وشعرت أن الجمهور يحتاج لبث روح الفرح والبهجة، خاصة في ظل الظروف، التي تمر بها البلاد بسبب انتشار فيروس "كورونا".

 

 

 

هل أثر "كورونا" على مجريات العمل؟

 

 

بكل تأكيد، أن انتشار فيروس"كورونا" أثر على مجريات العمل، فهناك مشاهد كثيرة تم حذفها، وهناك أدوار كثيرة لفنانين لم يستكملوها، نظرا لغلق المطارات مثل الفنانة جومانة مراد، لقاء الخميسي وروجينا، فكل هؤلاء الفنانات كان من المفترض، أن هناك تكملة لأدوارهن ولكن نظرا للظروف لم يحدث ذلك، إضافة لعدم القدرة على تصوير  الكثير من المشاهد الخارجية.

 

 

كيف وجدت استقبال الجمهور لشخصية "عصمت زكي"؟

 

 

وجدت ترحيبا وحبا كبيرا لشخصية "عصمت زكي" في "سكر زيادة"، فالجمهور أعجب كثيرا بي في هذه الشخصية وأحبوني كثيرا حتى الأطفال الصغار تعلقوا بها، وكانوا مبهورين بي في الدور، وسعيدة للغاية باكتساب جيل جديد من المشاهدين.

 

 

وما أهم ردود الأفعال التي حققها مسلسل "سكر زيادة"؟

 

 

ردود الأفعال التي حققها العمل أكثر من جيدة، فأجد الجمهور من مصر والوطن العربي يشيدون كثيرا بالعمل وأبطاله ويحبونه.  

 

 

متابعو "سكر زيادة" هل سيكونون على موعد مع أحداث كوميدية جديدة ومفاجآت في الحلقات المقبلة؟

 

 

بإذن الله، سيكونون على موعد مع العديد من الأحداث، والمفاجآت والكوميديا، خلال الحلقات المقبلة.

 

 

 

 

 

قدمتِ العديد من الأعمال الفنية الوطنية الناجحة.. فكيف ترين تجربة "الأختيار"؟

 

 

تجربة مسلسل "الأختيار" جميلة وعظيمة، فالعمل حقق أعلي المشاهدات، لأنه متميز جدا.

 

 

وكيف ترين تأثير العمل على المشاهدين؟

 

 

تأثير العمل على المشاهدين، بهذا الشكل الكبير، يدل على أن الشعب لديه حس وطني عال، وأنه يحب هذه النوعية من الأعمال، ودليل كلامي هذا  تفاعلهم الكبير مع رجل الصاعقة أحمد المنسي، الذي ضحي بحياته، من أجل وطنه وكان له مواقف شجاعة تجاه وطنه فهو أسطورة، وتصدر المسلسل "التريند"، وحقق أعلى المشاهدات.

 

 

هل من الممكن أن نشاهدك في أعمال وطنية في الفترة المقبلة؟

 

 

بكل تأكيد، ولم لا، فأنا أحب هذه النوعية من الأعمال، فالأعمال الوطنية تحرك الحس الوطني عند الشعب المصري، وتمجد أبطالنا، الذين بذلوا أرواحهم في سبيل الوطن وتُبرز تضحيات الجيش، وتاريخي الفني مليء بهذه النوعية من الأعمال.

 

 

ماذا عن ظهورك في "اغلب السقا" مع النجم أحمد السقا؟

 

 

ظهوري في برنامج "اغلب السقا"، جاء لكونه برنامجا مُحترما جدا ومُسليا وشيكا ولنجم كبير مثل الفنان أحمد السقا، فضلاً عن أنه برنامج إنساني ويحث على عمل الخير، وهذه أول مرة أشارك في برامج ترفيهية، لأنه برنامج له وضع خاص.

 

 

هل من الممكن أن نشاهدك في برامج المقالب؟

 

 

إطلاقا، فأنا لا أظهر في مثل هذه النوعية من البرامج.

 

 

في هذا الموسم هُناك أعمال حققت مُنذ عرض حلقاتها الأولى اهتماما كبيرا من قبل الجمهور بالإضافة لوجود نجوم كبار.. فهل نجمة الجماهير تشغلها المنافسة؟

 

 

ليس لي منافس، فأنا لا أنافس أحدا، فالحمد لله طيلة مشواري الفني، وأنا أتمتع بشخصية مستقلة وكاريزما مستقلة وأدواري المتميزة "فمليش منافس ولا حد يقدر ينافسني بفضل الله".

 

 

قدمتِ أعمالا متنوعة من الدراما بين الكوميديا والتراجيدي والرومانسي فأيها يصل للجمهور أسرع؟

 

 

الحقيقة أن الموضوع لا يُحسب هكذا، فالذي يصل للجمهور بشكل أسرع ويجذبه، ويقوم بمتابعته الموضوع الجيد والهادف.

 

 

الدراما التليفزيونية أم السينما هي التي تصنع تاريخ الفنان من وجهة نظرك؟

 

 

بكل تأكيد، أن السينما لها بريقها، فهي ذاكرة الفن والأساس فالأعمال السينمائية عمرها طويل، ولكن الأعمال الدرامية التليفزيونية تعرض في وقتها وبعدها مرة أو اثنتين، عكس الأفلام السينمائية، فمن الممكن أن نشاهدها للمرة المليون.

 

 

هل ستتواجدين في السينما قريبا؟

 

 

بإذن الله سأتواجد في السينما قريباً.