السبت 28 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مؤكدة أن ياسر جلال داعم لكل من حوله

مها نصار لـ"بوابة روزاليوسف": أتشديت لـ"زينب الجبالي".. وهذه صعوبات "شقيقة عشماوي"

مها نصار
مها نصار

تُعد من فنانات جيلها القليلات اللآتي استطعن أن يتركن بصمة مهمة في المشهد الفني كممثلة من العيار الثقيل، فقد تمكنت خلال سنوات أن تجد لنفسها موضع قدم بين الكبار،فهي تجيد أختيار أدوارها الفنية والتي تُلاقي دائما نجاحا جماهيريا ضخما منذ بداياتها وحتي آخر العمل إنها الفنانة صاحبة الأداء المتميز مها نصار،"بوابة روز اليوسف" حاورتها حول مشاركتها بمسلسلي"الفتوة"و"الأختيار" فكان هذا الحوار:



 

أبدعتِ في تجسيدك لشخصية "زينب الجبالي" بمسلسل "الفتوة"، فكيف كان استعدادك لعمل فني يرجع تاريخه إلى أكثر من 100 عام؟

 

استعداداتي لشخصية زينب الجبالي كانت من خلال القراءة الكثيرة عن الفترة الزمنية التي يدور حولها أحداث العمل، وحاولت أن أغير إسلوبي في الحديث وعقدنا بعض الجلسات التحضيرية أنا ومؤلف ومخرج العمل للوقوف علي تفاصيل الشخصية لأن لديهم حياتهم الخاصة التي تختلف عن حياتنا في بعض الأشياء.

 

 

وما الذي جذبك لدور"زينب الجبالي"؟

 

شخصية"زينب" مُغرية فنية ومنذ أن قرأتها علي الورق أحببتها كثيرا وتعلقت بها فهي تجسد دور الفتاة التي تحب أخيها كثيرا وهذه العلاقات الاجتماعية نفتقدها كثيرا في حياتنا الحالية .

 

 

ما الشيء المشترك بينك وبين "زينب الجبالي"؟

 

شخصية"زينب الجبالي"لا يوجد أي شبه بيني وبينها فأنا لا أحب تجسيد الشخصيات التي تشبهني وأرفضها فلا يوجد أي دور قمت به من قبل يشبهني في الواقع لأنني أحب المغامرة .

 

 

كيف رأيت بناء ديكور كامل لحي الجمالية في مدينة الإنتاج الإعلامي لتصوير الأحداث؟

 

بناء ديكور كامل لحي الجمالية في مدينة الإنتاج الإعلامي شئ مبدع للغاية وساهم كثيرا في نجاح العمل لأنه تم بطريقة احترافية ولم يظهر أنه ديكور مبني بل ظهر وكأنه حي الجمالية الحقيقي فذلك يحسب للعمل ويعد نجاحاً كبيراً لـ"الفتوة".

 

 

 

 

بم تصفين العمل مع ياسر جلال؟

 

الفنان ياسر جلال نجم كبير ومهم وممثل موهوب بجد ولديه وعي كبير ويُحب عمله كثيرا ويُخلص له،وعلي المستوي الشخصي كواليس العمل معه جميلة جدا كما أنه جدع و"إبن بلد"،ودائما يدعم كل من حوله .

 

 

وماذا عن العمل مع المخرج حسين المنباوي؟

 

العمل مع الأستاذ حسين المنباوي ممتع للغاية"لذيذ" ولم أشعر بالإجهاد أثناء العمل معه فدائما ما كنت أشعر بأنني مُقبلة عليه  وأنا احبه ولا أشعر بأي اجهاد .

 

 

ما تعليقك على الكوميكس التي جاءت حول المؤلف هاني سرحان في حرصه على أن يتبع نظرية قتل الأبطال في أعماله؟

 

تُضحكني كثيرا هذه التعليقات ،فالمؤلف هاني سرحان ذكي جدا ويخدم الشخصيات التي تعمل معه فتجدي أن كل شخصية بها مفاجآة وهذا ذكاء منه كمؤلف،فلو ظل يسير علي رتم واحد فالجمهور سيشعر بملل ولكنه يجيد الكتابة بطريقة مشوقة وجذابة في نفس الوقت ،وكان يقول لي دائما أنا أعشق"فضل وزينب" فهو يحب الشخصيات التي يكتبها ويتعايش معهم لذلك تجدي أن أبطال العمل يظهرون بثوب جديد لم يظهروا به من قبل .

 

 

كيف وجدت ردود الأفعال حول العمل ودورك به؟

 

أبرز ردود الأفعال التي جاءت لي كانت من لوكيشين التصوير،وردود الأفعال التي جاءتني بعد عرض العمل كانت جيدة وسعدت بها كثيرا وأحمد الله علي هذا النجاح وأن مجهودي وتعبي في الشخصية لاقي هذا النجاح .

 

 

"الثنائيات العاطفية" دائما ما تحظى بجماهيرية عالية، ولكن "الفتوة” استطاع "بثنائية أولاد الجبالي" أن يستقطب قطاعا كبيرا من قلوب وأذهان المشاهدين.. فكيف ترين ذلك؟

 

ثنائية زينب وحسن الجبالي جسدت علاقة أخ وأخته من نوع جديد وأبرزت هذه العلاقة غيرة الأخت علي أخيها والتي خُيرت بين حبها لأخيها وزوجها ،فهي علاقة أكثر من رائعة ومختلفة وجديدة من نوعها وذلك يُحسب لمؤلف العمل وذكائه.

 

 

 

 

تجسدين دور "شقيقة عشماوي" في مسلسل "الأختيار"، فما الصعوبات التي واجهتك خاصة أنك تجسدين شخصية حقيقية؟

 

شخصية"مها عشماوي" شخصية مختلفة لأنها شخصية حقيقية فيجب أن اكون امينة في كل شئ أجسده ،والصعوبة التي واجهتني في تجسيدها أن أفصل اهوائي وميولي الشخصية عند وقوفي أمام الكاميرا حتي أكون حقيقية والناس تصدقني عند تقديمي للدور .

 

 

كيف تحضرت للدور؟

 

تحضرت لشخصية مها عشماوي من خلال المذاكرة الجيدة للشخصية والبحث عن تاريخها وتاريخ عائلتها التي نشأت بها فهؤلاء الأشخاص عاشوا في فترة زمنية من تاريخ مصر وجميعنا عايشنا هذه الفترة .

 

 

ما تقييمك لردود الفعل بعد بداية عرض المسلسل؟

 

ردود الأفعال حول العمل كانت جيدة وإيجابية فالمسلسل حقق نجاحا كبيراً ولاقي ترحيب كبير من قبل المشاهدين وحقق أعلي نسب مشاهدات .

 

 

كيف ترين تأثير المسلسل على المشاهدين؟

 

من وجهة نظري أري أن تأثير العمل علي المشاهدين سيخلق إنتماء  للوطن وترابط بين الشعب والجيش ووعي لدي الشباب وأصبحنا كمصريين فاهمين جيدا كل شئ ففي الغالب لن تجدي الإرهابين لأن نسبة الإرهابيين والمتطرفين بعد عرض هذا العمل ستقل بكل تأكيد بعد الذي شاهدناه .

 

 

 

 

فكرة التواجد بعملين في رمضان هل تشعرك بالخوف والقلق أم بالفرحة؟

 

الحقيقة إنني لا أخاف علي الإطلاق وأحترم جمهوري كثيرا وأحترم وعيه فلذلك لا أخاف منه ولا من رد فعله ،والدور الذي أشعر أنني أريد تقديمه أقدمه علي الفور ولا احب فكرة الانتشار فقدعُرض عليّ أعمال كثيرة هذا العام ورفضتها وقبلت هذين العملين فقط رغم انهم كانوا عروض مُغرية .

 

 

هل تتابعين أعمالا بخلاف "الفتوة"و"الاختيار"؟

 

أتابع مسلسلي "البرنس"و"بـ100وش" وبعد شهر رمضان ساتابع باقي الأعمال .