الجمعة 5 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"القومي للسكان" و"اليونسيف" يستأنفان "مبادرة شباب مصر" لدعم التطوع في مكافحة "كورونا"

برونو مايس ممثل اليونيسيف بمصر
برونو مايس ممثل اليونيسيف بمصر

وقع المجلس القومي للسكان، بروتوكول تعاون مع رؤساء منظمات العمل التطوعى، من طلبة الجامعات المصرية العلمية، لتنفيذ الخطة القومية لرفع الوعي الصحي والمجتمعى، كأحد محاور الاستراتيجية القومية للسكان 2015- 2030، وذلك فى إطار خطة العمل السنوية المبرمة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف مصر).



 

وتأتي هذه الشراكة، تماشياً مع توجهات الدولة، بالتركيز على شريحة الشباب والأجيال الناشئة، بما يساهم في جهود الدولة لبناء الشخصية والإنسان المصري.

 

وقال المجلس في بيان اليوم، إن خطة العمل السنوية المبرمة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة، تدعم الجهود الوطنية لمكافحة جائحة كورونا، والتي تقودها وزارة الصحة والسكان، حيث تشتمل على برامج تدريبية للطلبة، بهدف تأهيلهم، لتوعية أقرانهم من الشباب بكافة الجامعات الحكومية، وكذا أفراد المجتمع، حول عدة موضوعات منها السلامة العقلية والنفسية، الوقاية من عدوى فيروس كورونا، والتربية الإيجابية لوقف العنف ضد الأطفال، ومناهضة الوصم والتمييز ضد العاملين بالقطاع الصحي، ومن أصيبوا بالعدوى.

 

وأشاد المجلس بالجهود التي تبذلها الحكومة، وتعاملها بشكل علمي واحترافي في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

 

من جانبه قال برونو مايس، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف في مصر " تعد جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) أزمة عالمية غير مسبوقة.

 

 وتعمل يونسيف مع الشركاء لحماية الأطفال من مخاطر هذه الأزمة.

 

وتأتي خطة العمل السنوية الموقعة اليوم، مع المجلس القومي للسكان، لتؤكد على التزام اليونسيف بدعم التدخلات، التي تقودها الدولة، ضمن خطتها لمواجهة هذه الأزمة الطارئة، وحماية الأطفال والشباب من عواقبها.

 

 وأضاف برونو مايس "نحن فخورون أيضا بالتعاون مع جميع شركائنا الوطنيين، وكذلك مع الشباب الطموح وإطلاق مرحلة جديدة من مبادرة الشباب المصري.

 

ونأمل أن ينضم المزيد من الشباب، الراغبين في التطوع إلى هذه المبادرة، ونعمل أيضا على البناء على ما تم تحقيقه فيما يتعلق بتمكين الشباب.

 

جدير بالذكر، أن محورى الشباب والإعلام من المحاور الرئيسية للاستراتيجية القومية للسكان 2015/2030 بهدف تحسين الخصائص السكانية والتي من مكوناتها مكافحة الأمراض المعدية، وصحة الأسرة، ونمط الحياة الصحية والتغذية.

 

وتأتى هذه الشراكة، بعد نجاح المرحلتين الأولى والثانية، من مبادرة شباب مصر والتي أطلقتها الأستاذة الدكتورة مايسة شوقي، نائب وزير الصحة السابق، عام 2017، تحت اسم "الرائد الجامعي"، استجابة لتوصيات المؤتمر الوطني الأول للشباب نوفمبر 2016، وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتولى أ.د. خالد سليمان الأستاذ بكلية العلوم جامعة القاهرة مسؤولية المنسق بين المجلس والجامعات المصرية وقتها.

 

وتشمل المرحلة الثالثة من المبادرة إشراك 4 جمعيات طلابية منها: الاتحاد الدولي لجمعيات طلاب الطب – مصر  (IFMSA-Egypt)-الاتحاد المصري لطلاب الصيدلة (EPSF)- الاتحاد المصري لطلاب العلاج الطبيعي (EUPTS)-الجمعية المصرية العلمية لطلاب التمريض وحديثى التخرج (ENNSSA).

 

 

 

 

 

 

أ.د. مايسة شوقي مؤسس مبادرة شباب مصر "الرائد الجامعي سابقا"