الإثنين 13 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

«الجارديان» تكشف تفاصيل مخطط تركيا للسيطرة على شرق البحر المتوسط

كشفت جريدة “الجارديان” البريطانية، أمس الثلاثاء، أن المرتزقة السوريين هم مجرد جزء من خطة أنقرة للسيادة في شرق البحر الأبيض المتوسط..



 

 

ورصد تقرير الصحيفة البريطانية، رحلة أحد المقاتلين السوريين إلى ليبيا من خلال القوات التركية، لمساندة ميليشيات حكومة «الوفاق» الليبية في طرابلس.

 

 

وأشار التقرير أن السوري «وائل عمرو» البالغ من العمر 22 عامًا سجل مع المجندين العسكريين الأتراك، وسافر عبر الحدود إلى تركيا. من هناك قام بأول رحلة له على الإطلاق إلى ليبيا.

 

 

كما كشف التقرير الخدعة التي تعرض لها السوريون من قبل قوات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إذ قال «قالوا لي إنني سأكون في خط الدعم أو الوحدات الطبية التي تعمل من أجل المال الجيد، لكن القتال هنا أسوأ من أي شيء اختبرته في سوريا. كل القتال قريب في شوارع ضيقة. وبعض السوريين هنا من أجل المال، والبعض يقول إنهم يدعمون الليبيين ضد الاستبداد. لكني شخصياً لا أعرف لماذا طلبت تركيا من المعارضة السورية القتال في ليبيا. لم أكن أعرف أي شيء عن هذا البلد باستثناء الثورة ضد العقيد معمر القذافي».

 

 

عمرو، مع ما يقدر من 8000 إلى 10000 من مواطنيه، على بعد 2000 كيلو متر (1200 متر) من المنزل يعمل كمرتزق في ليبيا بسبب Mavi Vatan أو «الوطن الأزرق»: خطة تركيا الطموحة للسيادة الجيوسياسية في شرق البحر الأبيض المتوسط.

 

 

يشمل المشروع الصراع الطويل الأمد مع اليونان حول قبرص المقسمة والمنافسة مع أثينا والدول المجاورة: مصر وإسرائيل ولبنان، حول حقوق التنقيب عن النفط والغاز. ومع ذلك، فقد بلغت ذروتها في الحرب الأهلية الليبية، التي اجتذبت بثبات في العديد من القوى الأجنبية حتى قبل أن تبدأ في عام 2014.

 

 

ولا تزال الحروب بالوكالة في سوريا واليمن ثائرة. لكن في عالم تتضاءل فيه القوة الأمريكية، برزت ليبيا على أنها الملعب الواعد للاعبين الإقليميين الذين يسعون إلى اقتطاع حصة من أنقاض الربيع العربي. يصطف الإسلاميون السياسيون والعثمانيون الجدد من جهة، ضد القوميين العرب من جهة أخرى، في مزيج قابل للاشتعال من النفط والمرتزقة والآيديولوجية والطموح الجيوسياسي العاري.

 

 

كما يعلم المدنيون الليبيون الذين يعانون منذ زمن طويل جيدًا، فإن حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على البلاد قد لا يكون موجودًا أيضًا: فقد انتشرت الجماعات المسلحة ذات الولاءات المتقلبة والمولعة بخطف الفديات على مدى السنوات التسع الماضية.

 

 

وتقاتل ميليشيات حكومة الوفاق الوطني ضد الجيش الوطني الليبي، بدعم من تركيا وقطر. وبحلول نهاية عام 2019، وإدراكًا بأن قوات الجيش الوطني الليبي كانت على وشك الاستيلاء على العاصمة طرابلس، اتخذ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خطوة بإعلان الدعم العلني لحكومة الوفاق الوطني، وتوقيع اتفاقيات جديدة بشأن كل من الحدود البحرية والتعاون العسكري التي واجهت بدقة أعداء تركيا الإستراتيجيين عبر البحر الأبيض المتوسط..

 

 

وقال مدير مؤسسة صادق ومقرها طرابلس أنس القمتي، إن حكومة الوفاق غير الشرعية كانت تفتقر إلى الدعم العسكري والدبلوماسي، لكنها بالتأكيد تفتقر إلى أموال النفط حتى الآن، كما كانت خطوة أنقرة تتطلع إلى استرداد مليارات الدولارات من عقود البناء غير المكتملة الموقعة في عهد القذافي، والبدء أولاً عندما يتعلق الأمر بإعادة الإعمار المطلوبة بعد هذه المعركة من القتال.