الإثنين 21 سبتمبر 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
ولادة نظام رياضي جديد بين عملتي الثقة والأخلاق

ولادة نظام رياضي جديد بين عملتي الثقة والأخلاق

الشاهد والثابت أننا أمام ولادة نظام رياضي جديد، بل تصميم متكامل لمنظومة رياضية عالمية، نظام رياضي جديد سيذهب إليه العالم بعد جائحة "كورونا أو كوفيد – ١٩".



 

هذا النظام الجديد يُحدد أبعادهِ عدد كبير من المرتكزات والمعايير والتي تناولت العديد منها بالشرح في عدد كبير من المقالات السابقة، مثل الجوانب المرتبطة بالبنية التحتية عالية الأتمتة في المجال الرياضي، والمنصات الرقمية الرياضية، والنظم المستحدثة في تعقيم المنشآت الرياضية، وطرق التعامل مع التدريبات الرياضية واستخدم الأجهزة الحرارية الذكية للكشف على الفيروسات، والتغير الكبير في أنظمة القوانين واللوائح الرياضية وخاصة المرتبطة بنظم انعقاد الجمعيات العمومية للمؤسسات الرياضية، والتغير الكبير الذي سوف يدخل على قوانين الألعاب الرياضية والذي حدث بالفعل في قوانين كرة القدم، والقوانين والنظم واللوائح المرتبطة بمكافحة المنشطات في المجال الرياضي.. الخ.

 

إلا أنه ما أود أن أشير إليهِ في هذا المقال يتمثل في فكرة الممكنات التي يجب أن تتوافر في منظومة الرياضة الوطنية في الدول، والتي من دونها لن تتحقق الطفرة المنشودة من ولادة النظام الرياضي الجديد الذي يستهدفه العالم أو بمعنى أدق ولادة منظومة رياضية جديده في العالم.

 

 فالقضية لن تكمن فقط في عمليات التطور والتقدم في معايير النجاح والتحول من النظم التقليدية إلى النظم الذكية والرقمية من خلال التعامل مع الحركة الرياضية العالمية، ولكن القضية الرئيسية ستتجه إلى أن علاقات مكونات الحركة الرياضية العالمية كلها سوف تشهد التغيير ابتداء من اللجنة الأولمبية الدولية مرورا بالاتحادات الرياضية الدولية ثم اللجان الأولمبية الوطنية ثم الاتحادات الرياضية الوطنية.

 

فمن المؤكد أن قوانين الألعاب ستتغير ونظم إقامة البطولات والدورات الرياضية المجمعة ستتغير، إلا أن المُمكنات المهمة والذي سوف يستهدفها العالم هي تلك المُمكنات التي تعتمد على كل من عملة الثقة وعملة الأخلاق.

 

فالرياضة في الفترة القادمة كمجال من المجالات الحياتية مثل أي من المجالات السياسية والاقتصادية والأخلاقية والاجتماعية.. الخ، ستقوم على عملة الثقة والتي سوف يعزز نجاحها التطور الكبير الذي سوف يشهده العالم من التقدم الكبير في الجوانب التكنولوجية والمتمثل في "الثقة في التنظيم الصحي والتكنولوجي للبطولات الرياضية، الثقة في القائمين على التنظيم في قدرتهم على الحفاظ على صحة وسلامة الرياضيين وتوفير أفضل السبل والطرق للخروج بالممارسة الرياضية إلى أفضل الممارسات العالمية دون أضرار".

 

العملة الثانية التي سوف تكون أحد أهم ممكنات ولادة النظام الرياضي الجديد هي عملة الأخلاق، فالتطور العالمي في كافة النظم والتعاملات ستركز على القيم الأخلاقية، فالرياضة تقوم على مرتكز رئيسي يضمن نجاح بنائها، ويحقق قيمتها ويعلو من شأنها هذا المرتكز هو الأخلاق، تلك الأخلاق ترتبط ارتباطا وثيقا بالسلوك الإنساني، فحفاظنا على صحة المخالطين لنا هي أخلاق، وحفاظنا على قيم مؤسساتنا الرياضة هي أخلاق، وحفاظنا على التنافسية النزيهة والشريفة والعدالة والتنافسية العادلة هي أخلاق، والتأكيد على ترابطنا واحترام الآخر هي أخلاق. وقدرة أي منظومة رياضية على التحكم في ترابط عناصرها هي في النهاية تأكيد على الأخلاق الرياضية.

 

إذا نحن أمام ولادة جديده لمنظومة رياضية عالمية جديده ونظام رياضي تكاملي جديد يعتمد في تطبيق معاييره على عملتي الثقة والأخلاق.