الإثنين 1 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

السيناريوهات المتوقعة للدوري قبل اجتماع الأندية

أرسلت اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، خطابًا للأندية من أجل عقد اجتماع الأربعاء المقبل، وذلك لمناقشتهم في مصير اللعبة في ظل جائحة كورونا.



 

ويأتي ذلك بعد شكاوى عدد كبير من الأندية من عدم تواصل مسؤولي اتحاد الكرة خلال الفترات الماضية.

وكان وليد العطار المدير التنفيذي لاتحاد الكرة قد نفى أن تكون اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد قررت اللجوء لتصويت الأندية من أجل حسم قرار استئناف الدوري الممتاز وباقي الدوري بمختلف الدوريات من عدمه، موضحًا أن الأمر غير صحيح على الإطلاق ولن يكون هناك تصويت على أي قرار.

وأكد العطار ان الاجتماع سيعقد لمناقشة الأندية في وجهات نظرهم بشأن الدوري والكأس واستئناف النشاط الكروي في المرحلة المقبلة، وكذلك الاستماع لرأيهم في اللائحة ورابطة الأندية المحترفة وتشكيلها، وآلية العمل بها، وموعد عقد الجمعية العمومية، وقرارات الحكومة وبيانات المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء نادر سعد بشأن قرار عودة النشاط الرياضي، دون أن يكون هناك أي تصويت على قرار عودة النشاط من عدمه كما يردد البعض مؤخرا.

وشدد العطار على أن اللجنة ستستمع إلى جميع الآراء ووجهات النظر في مختلف الموضوعات المطروحة وسيكون القرار صادرا عن اللجنة الخماسية في النهاية مع الأخذ في الاعتبار توصيات وقرار الحكومة بشأن عودة واستئناف النشاط من عدمه، وفكرة اللجوء للتصويت غير مطروحة على الإطلاق، دون النظر للضغوط التي يمارسها البعض على اللجنة لتسويق قرارات معينة ودون النظر لمصلحة فريق أو ناد بعينه وإنما سيتم وضع مصلحة الكرة المصرية فوق كل اعتبار.

 

سيناريو استئناف الدوري ومعايير العودة

 

ينتظر عشاق الكرة المصرية قرارات اللجنة بشأن استئناف بطولة الدوري هذا الموسم الذي يشهد تصدر الأهلي لجدول الترتيب برصيد 49 نقطة، وبفارق 16 نقطة عن أقرب ملاحقيه، خاصًة بعد قرارات مجلس الوزراء باستئناف الأنشطة الرياضية لمراكز الشباب والأندية تدريجيًا بدءً من 15 يونيو.

 

اتحاد الكرة أكد مرارًا وتكرارًا رغبته في استئناف بطولة الدوري، وذلك لارتباطه بعقود رعاية ومعلنين، بالإضافة إلى حرصه على انهاء الموسم الوحيد الذي يشرف عليه كونه لجنة مؤقتة، كما وضع تصورات وقام بعرضها على وزارتي الرياضة والصحة من أجل استكمال البطولة. وتضمنت الخطة وفق مصادر خاصة لـ"بوابة روزاليوسف" ضوابط شديدة حال تقرر استكمال الموسم الحالي، والجميع سيكون ملزم بالالتزام بها، والاجتماع الذي تم مع الدكتور أشرف صبحي جاء من أجل وضع معايير مع وزارة الصحة التي سيكون لها الدور الرئيسي في تنفيذ القرار. بعض المعايير بدأت باستئناف النشاط بالتدريب الفردي في الأسبوع الأول، ثم تدريبات جماعية في الأسبوعين التاليين، والاجراءات الوقائية تمت دراستها بعناية شديدة، من حيث الاعتناء بغرف ملابس اللاعبين وكرات التدريب والكشف على كل العاملين بالصناعة.

 

سيناريو إلغاء البطولة 

 

بات سيناريو الغاء البطولة هو الأقرب وذلك بسبب ضيق الوقت، حيث انه وفق تصريحات وزير الرياضة أشرف صبحي فإن الموعد المبدئي لانطلاق بطولة الدوري من جديد هو الأول من أغسطس. وتحتاج بطولة الدوري لـ 3 أشهر على الأقل لإنهاء بطولة الدوري، مما يشير إلى انهاء الموسم الحالي  سيستمر حتى نوفمبرالمقبل، تلك الفترة التي يتخللها توقف دوري في اكتوبر لخوض مباريات قارية لمنتخب مصر في تصفيات أمم افريقيا، مما يؤكد أن انطلاقة الموسم الجديد لن يكون قبل منتصف ديسمبر.

 

يأتي ذلك في ظل اقامة بطولة كأس أمم افريقيا 2021 التي يحتاج الفراعنة لحوالي 3 اسابيع للاستعداد لها مما يعقد أكثر من مهمة استكمال الموسم الحالي.

وفي سياق متصل، اعترف نائب رئيس اللجنة الخماسية المصري لكرة القدم “جمال محمد علي”، بصعوبة استئناف بطولة الدوري المصري الممتاز، منوهًا إلى أن استكمال الـ375 مباراة المتبقية، يحتاج لإقامة المباريات على ملاعب محايدة، كما أن الفرق ستكون في معسكرات مغلقة لمدة تزيد عن 80 يوم في الدوري الممتاز، والأمر يحتاج 72 مليون جنيه فقط للإقامة، بخلاف احتياج ناديي أسوان وطنطا للاقامة الكاملة، إذا تم توزيع المباريات على 3 مدن في 6 ملاعب، ولابد من توفير ملاعب للتدريب.  

واختتم: يأتي ذلك بالإضافة إلى 2.25 مليون جنيه لحكام المباريات، إذ تبلغ تكلفة طاقم التحكيم 15 ألف جنيه للمباراة الواحدة، وايجار الملاعب سيتجاوز مليون جنيه، وكذلك إجراء المسحات للاعبين تبلغ تكلفته حوالي 1.8 مليون جنيه، وبعد مراجعة الأمر مع عمرو الجنايني رئيس الاتحاد تبين إن تكلفة استئناف الدوري الممتاز بحاجة لتوفير من 81 إلى 90 مليون جنيه.