الثلاثاء 4 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

في أبهى صور الوحدة الوطنية

قصة "محمد" الذي تبرع للقمص بيشوي ببلازما المتعافين وأنقذ حياته (فيديو)

روى القمص بيشوي، كاهن كنيسة العذراء مريم في محافظة قنا، قصة تعافيه من مرض فيروس كورونا المستجد، بعد تبرع مسلم له ببلازما المتعافين.



 

قال القمص بيشوي، بعد تعافيه من كورونا وعلاجه ببلازما تبرع له بها المواطن محمد عبد الفتاح، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي "وائل الإبراشي"، في برنامج "التاسعة"، المذيع على القناة الأولى المصرية، إن حالته كانت متأخرة عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد مشيرا إلى أن العلاجات التقليدية لم تنجح في علاجه من المرض، وذلك لأنه مريض ضغط وعمره 71 عاما، ويعيش بكلية واحدة بعد إزالة الأخرى في جراحة.

 

أشار كاهن كنيسة العذراء مريم، إلى أنه ظل في المستشفى لمدة شهر كامل، وطبقوا معه البروتوكول العلاجي الكامل لأن حالته كانت حرجة، وأكد الطبيب المعالج أن حالته تحتاج إلى بلازما متعافي، فوجدوا محمد عبد الفتاح والذي قبل التبرع بسرور وقد وكان صائما، قائلًا: "الساعة كانت 3 قبل العصر في رمضان الطبيب بدأ البحث عن متعافٍ لكي يتبرع بالبلازما وبالفعل وجد أحد المتعافين ويدعى محمد عبد الفتاح، الطبيب تحدث معه ووافق على الفور بكل سرور؛ ووصل إلى المستشفى قبل الطبيب من أجل التبرع، وبعد التبرع كان بيسأله عني كل شوية".

 

وأضاف القمص بيشوي، أنه تحسن بعد تبرع محمد عبد الفتاح له بالبلازما، ولكن بعدها بقليل تأرجحت النتيجة بين الإيجابية والسلبية، وأشار الطبيب المعالج إلى أنه بحاجة إلى بلازما مرة أخرى، وكانت زوجة المواطن محمد عبد الفتاح متعافية هي الأخرى، جاءت إلى المستشفى وتبرعت.

 

وجه القمص بيشوي، التحية لأسرة محمد عبد الفتاح قائلًا: "وأنا أحيى هذه الأسرة المصرية صاحبة الدم الحلو الذي لا يعرف سوى الحب، والدم هو حياة، وعندما سرى الدم المصري في عروقي شفى جراح رئتي".

 

كما وجه بيشوي، رسالة إلى المصريين قائلا: "أنا بقول لكل المصريين إن هذا مثال رائع للأسرة المصرية الأصيلة، وأقول رجاء محبة لكل واحد أنعم عليه الله بالشفاء أن ينقذ حياة الآخرين وألا يبخل، ويا ريت يا كل المصريين نخلي قلوبنا على بعض ونساعد الدولة والرئيس في اتباع الإرشادات التي تحمينا من الوباء والمرض وحياة الإنسان غير مضمونة".

 

ووجهت ابنة القمص بيشوي، الدكتورة إيريني بيشوي، الشكر إلى الأطقم الطبية وإلى محمد عبد الفتاح، قائلة: "البيت امتلأ سعادة ونشكر الله ونشكر الطاقم الطبي ويا ريت نحاول أن نساعد الطواقم الطبية، وأقول لمحمد عبد الفتاح أشكرك جدا جدا وأشكر روحك الأصيلة وأنت أخ للأسرة كلها ونتطلع للقاء في القريب العاجل".