السبت 28 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"سونا": استئناف مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان بوساطة إفريقية

استؤنفت، مساء اليوم الجمعة بتقنية "الفيديو كونفرانس" المفاوضات الخاصة بسد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان تحت إشراف الوساطة الإفريقية برئاسة جنوب إفريقيا التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.



 

وأوضح بيان صحفي صادر عن وزارة الري السودانية، أن الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء تلقى رسالة من رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا أثنى فيها على الدور الإيجابى والبناء الذي قام به الدكتور حمدوك فى الاجتماع الأخير لرؤساء دول وحكومات مجلس الاتحاد الإفريقى والسودان وإثيوبيا ومصر حول سد النهضة الإثيوبى، وفقا لوكالة الأنباء السودانية "سونا".

وقال سيريل رامافوزا رئيس جنوب إفريقيا ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقى أن مساهمة دكتور حمدوك فى الاجتماع عبرت عن التزام السودان بالتوصل لحل سلمي متوافق عليه بين الأطراف، وأعرب عن تقديره لامتناع السودان عن اتخاذ اية إجراءات أو الإدلاء بتصريحات من شأنها تعكير الأجواء والتأثير سلبا على المفاوضات.

وجاء في الرسالة أن الاجتماع الاستثنائى لمجلس الاتحاد الإفريقى قد التزم بالتوصل لحل متوافق عليه فى الإطار الإفريقى، واستنادا على إعلان المبادئى الذي تم التوقيع عليه بين السودان ومصر وإثيوبيا. وأعرب رامافوزا عن أمله فى أن تتوصل المفاوضات التي يتوسط فيها الاتحاد الإفريقى لحل مقبول يحفظ مصالح الأطراف الثلاثة. كان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش قد أكد، فى لقاء سابق بالمجموعة العربية فى الأمم المتحدة، أن نقطة الارتكاز فى الحل المرتقب هى موقف السودان، وأشاد بمسودة الاتفاق التي أعدها السودان واعتبرها الإطار الأفضل للتفاوض للوصول لحل لأزمة تشغيل سد النهضة، ونوه بأن المخرج من هذه المعضلة هو الموقف السوداني والجهود التي يضطلع بها رئيس وزرائه الدكتور عبد الله حمدوك.