الأحد 9 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رانيا يوسف: أواجه التحرش اللفظي يوميا

عبرت الفنانة رانيا يوسف عن استيائها من تكرار وقوع حوادث التحرش، والتي كان آخرها ما شاركته الطالبات مؤخرا حول تجاربهن مع التحرش من قبل أحمد بسام زكي، المعروف بـ"متحرش الجامعة الأمريكية".



وشاركت رانيا يوسف متابعيها عبر صفحتها على موقع إنستجرام، مقطع فيديو للإعلامي عمرو أديب يقول فيه: "لأ يعني لأ، عندما ترفض الفتاة أي إجراء معها فهو كامل حقها، وإن أُرغمت فهذا مرفوض سواء كانت صديقة أو حبيبة أو زوجة".

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

نعم تعرضت للتحرش . كلمه تعاني منها كل امرأه من سنوات طويله وحتي هذه اللحظه نعاني منها وكانه شبح يطاردنا في كل مكان. . حادثه الشاب الذ تخرش باكثر من فتاه ليست فرديه بل هناك العشرات او آلاف مثل هذا الشاب يبحيون لأنفسهم التحرش بأنواعه لمجرد أنه الاقوي وهذا غير صحيح! . انا اواجه التحرش اللفظي يوميا عبر منصات حسابتي الرسميه وايضا الايميل الخاص به الذي تاتي عليه عدد كبير من الرسائل التحرش اللفظي. . والتي يستبيحون ارسالها من خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر والتحرش الظاهري بالمرأة في كل مكان ( عملها ' المواصلات' وغيرها) وايضا عبر الهواتف المحموله فالتحرش بانواعه كبير فلابد من التصدي له بكل أنواعه المختلفه لانهم يعلمون انه ليس لهذا التحرش رادع. . اطالب بقانون رادع وسريع للتحرش بكل انواعه في مصر وخاصه التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليكون عبره للجميع ويكون رادعا. . ورسالتي للبنات متخافيش وواجهي اي متحرش بالبلاغ فورا عنه. .

A post shared by Rania Youssef (@raniayoussef_) on

 

وعلقت رانيا يوسف على الفيديو، كاتبة: "نعم تعرضت للتحرش.. كلمة تعاني منها كل امرأة من سنوات طويلة وحتى هذه اللحظة نعاني منها وكأنه شبح يطاردنا في كل مكان".

وأضافت يوسف: "حادثة الشاب الذي تحرش بأكثر من فتاة ليست فردية بل هناك العشرات أو آلاف مثل هذا الشاب يبيحون لأنفسهم التحرش بأنواعه لمجرد أنه الأقوى وهذا غير صحيح!".

وتابعت بالقول: "أنا أواجه التحرش اللفظي يوميا عبر منصات حساباتي الرسمية وأيضا الإيميل الخاص بي الذي تاتي عليه عدد كبير من الرسائل التحرش اللفظي والتي يستبيحون ارسالها من خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر والتحرش الظاهري بالمرأة في كل مكان (عملها، المواصلات، وغيرها) وأيضا عبر الهواتف المحموله فالتحرش بانواعه كبير فلابد من التصدي له بكل أنواعه المختلفه لانهم يعلمون انه ليس لهذا التحرش رادع".

وأنهت رانيا يوسف حديثها قائلة: "أطالب بقانون رادع وسريع للتحرش بكل انواعه في مصر وخاصه التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليكون عبره للجميع ويكون رادعا. ورسالتي للبنات متخافيش وواجهي أي متحرش بالبلاغ فورا عنه".