الجمعة 7 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

شباب القليوبية يلتقطون صورًا فوتوغرافية وفيديوهات عبر الطائرات الورقية

انتشرت ظاهرة تحليق الطائرات الورقية بسماء قرى ومدن محافظة القليوبية، حيث يخرج الشباب فى الساعات الاخيرة من نهاية اليوم وخاصة بعد غروب الشمس لتحليقها فى الهواء الطلق.



واتخذ الشباب من تلك الظاهرة وسيلة للتسلية فى الأيام القليلة الماضية للهروب من اوقات الحظر بسبب انتشار فيروس كورونا فى ظل صدور قرارات بغلق الكافيهات والمقاهى وتقليل عدد العمالة البشرية، حيث يصعد الشباب للأسطح والشوارع الفارغة والحقول لتحليقها، لتمتلئ الطرق بتلك الطائرات.

وعقب صدور تعديلات لقرارات الحظر وفتح والمقاهى والكافيهات بشروط لتنفيذ الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا لم يذهب الشباب نحو الجلوس بالكافيهات ولكن مازال انتشار تحليق الطائرات فى السماء بكثافة.

وعلى الرغم من خطورة تحليق الطائرات بسبب جذب انتباه الشباب لعدة ساعات دون النظر حوله وتسببت فى وجود ضحايا بسبب سقوطهم من الاسطح أو الوفاة صعقا لوصولها لاسلاك الكهرباء، اللى انت مازالت الظاهرة فى تزايد واقبال كبير، حتى اتخذ أصحاب الورش الصغير وبعض الشباب وسيلة لتحقيق ربح وأصبحت سلع تباع بالطرق والمحلات.

وابتكر عدد من الشباب فكرة لتطوير تحليق الطائرة يربطها فى الجو بمعدل زمني وبدء تصوير الطرق من السماء من خلال تركيب كاميرا أو هاتف محمول وضبط الوقت على وضع التصوير، حيث أتخذها الشباب وسيلة للمتعة والتسلية.