الإثنين 10 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

«صادات» التركية.. ذراع أردوغان العسكرية لنشر الخراب في دول الإقليم

 



 

برز اسم شركة "صادات" التركية، منذ عام 2011 تحت ستار تقديم الخدمات الاستشارية والتدريبات العسكرية الدولية.

وعلى خلاف ما هو معلن في الأوراق الرسمية التركية، فإن المعارضة تقول: إن هذه الشركة ما هي إلا ذراع سرية للرئيس التركي "أردوغان" تتولى حماية نظامه، على غرار الحرس الثوري الإيراني.

 

 

وأوضح تقرير بثته قناة "الغد" لتلك الشركة دور كبير في تدريب مسلحين موجودين حاليًا في ليبيا وسوريا، فهي تدعم كذلك جماعات متشددة، لنشر الخراب في دول إقليم يسعى "العثمانيون الجدد" إلى أن يعود تابعًا للباب العالي.

 

 

وأشار التقرير إلى أهم الممارسات العملية لشركة "صادات"، وعلى رأسها تأمين وحماية النظام الحالي، وتعزيز النفوذ والتأثير الخارجي.

 

 

ومن ضمن المهام التي تتولاها الشركة، تثقيف الشباب في حزب "التنمية والعدالة" الإخواني الحاكم، تمهيدًا لإنشاء جيش سري من المسلحين أفراد الحزب.

 

 

وشاركت "صادات" في إحباط محاولة الانقلاب المزعوم عام 2016، كما أنها تدرب منظمات عسكرية للحفاظ على النظام.

 

 

أما في سوريا، فإن مهامها تمتد إلى تدريب المقاتلين الأجانب على حرب الشوارع، ثم إلحاقهم بـ"داعش".

 

 

وفي أوروبا، ظهرت علاقة بين منفذي الهجمات الانتحارية في أوروبا بهذه المنظمة.

 

 

ونشأت "صادرات" بعد اندلاع ثورات الربيع العربي، للتعامل مع أوضاع مماثلة في المستقبل.