السبت 24 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

د. أحمد فاروق عبد القادر يكتب: الدراجات النارية بين العالمية والمحلية "رؤية للتطوير والاستثمار"

دائماً يأتي الأفضل بالجهد والعزيمة والإصرار، وفي المجال الرياضي يأتي دائماً التميز والوصول للعالمية بمزيد من الجهد والعزيمة والإصرار بجانب العلم والمعرفة والخبرة؛ وتأتي رياضة الدراجات النارية هذه الرياضة الحديثة في مصر التي أنشأ اتحادها هذا العام فقط وهي رياضة تنافسية كبيرة لها في المجال العالمي منافسات كبيرة واستثمارات مالية ضخمة، وهي رياضة يتنافس فيها (الدراجين) بالدراجات النارية بشكل فردي في منافسات تغطيها معظم القنوات العالمية ويقبل على مشاهدتها ملايين المشاهدين.



 

وتمثل هذه البطولات التي يشرف عليها الاتحاد الدولي للدراجات النارية FIM الراليات بأنواعها، وسباقات الموتوكروس Motocross ومسابقات السوبر موتو Super Moto، وبطولة الدراج ريس و الموتوجبي.

 

وقد حدد الاتحاد الدولي للدراجات النارية شروط ومواصفات للدراجة النارية ومضمار السباق والتوقيتات وكيفية إدارة تلك البطولات.

 

وإضافة الاتحاد الدولي للدراجات النارية نشاط التورينج Turing وهي خاصة  بالسياحة الرياضية باستخدام الدراجات النارية، ويتم أيضا ذلك تحت إشراف الاتحادات المحلية بكل دولة كونه نشاطا يخص الدراجات النارية وله أيضاً إشتراطات حددها الاتحاد الدولي لإقامة تلك الأحداث والتجمعات وأهمها عدم الخلط في  بين أنواع مختلفة من الدراجات النارية، حيث لا يسمح بمشاركة مثلا دراجة نارية من نوع Race والدراجة المخصصة  Turing. ومن أهمها أيضا ارتداء الخوذة وكل عوامل السلامة والأمان.

 

لهذا يقوم الاتحاد المصري للدراجات النارية في الوقت الحالي لوضع مشروع تنظيم أول حدث  Turing في مصر ينظمه الاتحاد بمشاركة الدول الغربية تحت شعار مصر امنة  ليعتلي بها قمة الأحداث تنظيمياً وتحظي علي إقبال في المشاركة وفي المشاهدة تتناسب مع مكانة مصر السياحية، ويبني الاتحاد المصري للدراجات النارية هذا الحدث  إعتماداً علي مكانة مصر التاريخية والسياحية والمناطق السياحية المنتشرة في مصر سواء بحار، أو أنهار، أو صحراء، أو آثار تاريخية من حضارات كبيرة.

 

كما يحرص الاتحاد في هذا المشروع علي أن يتطابق مع شروط إقامة تلك الاحدات وتطبيق شروط وعوامل السلامة والأمان، ومن الواجب الوطني علينا ونظرا لم اكتسبنا من خبرات في هذا المجال بصفتي دكتور في الإدارة الرياضية والاستاذ ابراهيم فريد  كحكم دولي ورئيساً لاتحاد شمال إفريقيا للدراجات النارية ومستشارا لأكثر من اتحاد في الدول العربية ومنها الاتحاد العراقي للدراجات النارية نعرض في هذه السطور مقترحات لتطوير هذه الرياضة الحديثة لتكون في القريب العاجل في مصاف أهتمام الشباب المصري:

أولاً: الاهتمام بالنشء بدءاً من أعمار أربعة عشر عاما وحتى ثمانية عشر عاما، من خلال إنشاء أكاديمية لتدريب وتعليم الموهوبين والمهتمين بهذا الرياضة.

ثانياً: إقامة بطولات وراليات من أعمار ثمانية عشر عاما وحتى أربعين عاما.

ثالثاً: إختيار وتشكيل أول منتخب مصري للدراجات النارية لتمثيل مصر في مسابقات الاتحاد الدولي مثل الراليات والبطولات الدولية مع توفير كافة مستلزمات المشاركة في هذه البطولات من إمكانات وتكاليف خاصة بالمشاركة، وفريق فني مرافق للفريق المصري.

رابعاً: إنشاء مضمار للموتوكروس Motocross للتدريب وإقامة المسابقات المحلية والدولية ، ويعتبر هذا المضمار ه أحد فرصالإستثمار المثالية الذي يحقق عوائد مالية ضخمة مثمثلة في عائد البث  التليفزيوني وعائد تذاكر الحضور في المدرجات بجانب حقوق الرعاية الضخمة من الشركات العالمية.

خامساً: تنظيم أحداث لمسابقات التورينج Turing داخل مصر والمشاركة في الأحداث الدولية والعربية.

سادساً: تنظيم عدداً من الدورات التدريبية والتحكيمية في مصر والمشاركة ببعض منها خارج مصر لأعداد الكوادر المنوط بهم إدارة هذه اللقاءات وتنظيمها.

وسيكلف الاتحاد خلال الفترة القادمة جميع لجانه العاملة لجنة الراليات، ولجنة الموتوكروس Motocross، ولجنة الدراج ريس، ولجنة التورينج Turing، ولجنة الانضباط، واللجنة الفنية ولجان أخرى مختلفة بدراسة هذه المقترحات وبلورتها في شكل مشروعات للتطوير تظهر للنور في القريب العاجل.