الأحد 25 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الجيش اللبناني: إسرائيل أطلقت صواريخ وقنابل داخل الأراضي اللبنانية

 قال الجيش اللبناني إن الاعتداءات التي نفذها الجيش الإسرائيلي مساء أمس داخل الأراضي اللبنانية، شملت إطلاق صواريخ استهدفت عددا من المواقع التابعة لإحدى الجمعيات التي تعمل في النشاط البيئي، فضلا عن إطلاق مضيئة وأخرى متفجرة وفوسفورية.



وذكرت مديرية التوجيه بقيادة الجيش اللبناني – في بيان لها اليوم – أن مروحيات عسكرية إسرائيلية استهدفت بعد منتصف الليل مراكز تابعة لجمعية (أخضر بلا حدود) داخل الأراضي اللبنانية باستخدام 13 صاروخا في بلدات متعددة من الجنوب اللبناني.

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي أطلق أيضا 117 قذيفة مضيئة ونحو 100 قذيفة ما بين متفجرة وفوسفورية في عدد من البلدات الجنوبية، الأمر الذي أسفر عن اندلاع حرائق في مناطق تجمع الأشجار ووقوع أضرار مادية في أحد المنازل وحظيرة ماشية، إلى جانب سماع دوي عشرات الانفجارات داخل مزارع شبعا اللبنانية التي تحتلها إسرائيل.

وتتهم إسرائيل جمعية أخضر بلا حدود، التي تأسست قبل نحو 5 سنوات بهدف القيام بأنشطة بيئية لاسيما في مجال حماية الأشجار بالجنوب اللبناني، أنها واجهة لحزب الله، وأن المراكز التابعة للجمعية قبالة الحدود المشتركة، هي للرصد وتشكل غطاء للحزب في عمليات مراقبة الوحدات العسكرية الإسرائيلية المتمركزة على الخط الحدودي.

على صعيد متصل، قال أندريا تيننتي المتحدث الرسمي باسم قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة العاملة في الجنوب اللبناني (يونيفيل) إنه قبل منتصف الليل تم رصد قيام الجيش الإسرائيلي بإطلاق قنابل مضيئة على طول الخط الأزرق الفاصل بين لبنان وإسرائيل.

وأشار المتحدث باسم اليونفيل – في بيان له اليوم – إلى أن رادارات اليونيفيل رصدت إطلاق قذائف هاون وقذائف مدفعية معظمها دخانية، بالإضافة إلى أنشطة مكثفة للطائرات الإسرائيلية من دون طيار فوق عدد من البلدات اللبنانية الحدودية.

وأكد أن قيادة اليونيفيل قامت بتحريك قنوات الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها وعززت قواتها على طول الخط الأزرق، مشيرا إلى أن القوات الدولية تبلغت من الجيش الإسرائيلي أن نيران أسلحة خفيفة أطلقت من لبنان تجاه دورية تابعة للجيش الإسرائيلي في محيط منطقة المنارة.

ونقل تيننتي عن القائد العام لليوينفيل الجنرال ستيفانو دل كول حث جميع الأطراف على ضبط النفس وتجنب أي عمل استفزازي من شأنه أن يزيد من تصعيد التوترات ويعرض حالة وقف الأعمال العدائية للخطر.

وقال الجنرال دل كول: "في البداية، من المهم للغاية بالنسبة لنا أن نتقصى كل الحقائق والظروف المحيطة بالتطورات الخطيرة التي حدثت الليلة الماضية على طول الخط الأزرق. لقد فتحت تحقيقا عاجلا وأدعو الطرفين إلى التعاون الكامل مع اليونيفيل للمساعدة في تحديد الحقائق".