الجمعة 30 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

قرقاش: معاهدة السلام مع إسرائيل لن تكون على حساب القضية الفلسطينية

الدكتور أنور بن محمد قرقاش
الدكتور أنور بن محمد قرقاش

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، إن قرار بلاده السيادي والاستراتيجي بالإعلان عن معاهدة سلام مع إسرائيل يتضمن موافقة إسرائيلية بوقف ضم الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي يشكل إنجازا وخطوة مهمة في اتجاه السلام وتحقيقًا لمطلب أجمعت عليه الدول الأعضاء والمجتمع الدولي.



 

وأشار قرقاش - في كلمته أمام الدورة الـ154 لمجلس جامعة الدول العربية التي عقدت على مستوى وزراء الخارجية اليوم الأربعاء، عبر الفيديو كونفرانس، أوردتها وكالة الأنباء الإماراتية (وام) - إلى أن هذا الأمر أحد الأهداف الواردة في مبادرة السلام العربية للتوصل إلى حل عادل ومستدام لهذه القضية، مشددا على أن هذه المعاهدة لن تكون على حساب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف. وأكد أن هناك فرصة حقيقية لإحياء جهود ومبادرات السلام حول قضية الصراع العربي الإسرائيلي، وقال إن حل القضية بيد الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي .

 

ونوه الوزير الإمارات إلى أهمية دعم المجتمع الدولي لمخرجات مسار برلين وجهود الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية عبر خطوات عملية وجادة داعمة لمخرجات هذه القمة للمساهمة في إعادة الأوضاع إلى مسارها الطبيعي.

 

وأكد أن الحل السياسي هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة في سوريا، مشيرا إلى دعم بلاده لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا، جير بيدرسون، وأية جهود أخرى وفقا لمسار جنيف، مشيرا إلى أن غياب وجود دور عربي فاعل في الأزمة السورية، أدى إلى زيادة تدخل الدول الأجنبية في سوريا مما زاد الوضع تعقيدا، منوها بأهمية تفعيل الدور العربي في سوريا لمساعدتها على العودة إلى محيطها العربي ولعب دور نشط وبناء فيه.

 

وتابع قرقاش أن "التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول العربية لازالت مستمرة، الأمر الذي أدى إلى بروز أزمات جديدة وعمل على زيادة وتيرة التطرف والإرهاب ودعم الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، والتي باتت لا تحتمل المزيد من الصراعات والتحديات".

 

وأضاف أن "التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية تعد مثالا واضحا على التدخلات السلبية في المنطقة، حيث تستمر في أعمالها الاستفزازية سواء كان ذلك بشكل مباشر في الدول العربية أو عبر وكلائها من المليشيات والجماعات المسلحة، بالإضافة إلى إطلاق التصريحات التي تهدد بها سيادة وأمن واستقرار الدول، ومواصلتها تهديد أمن وسلامة حركة الملاحة البحرية في مياه البحر المتوسط، بما يشكل خرقا واضحا للقوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة وانتهاكا لسيادة الدول".

 

واستطرد قائلا "وما زالت التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية مستمرة من خلال دعمها للميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية في بعض الدول العربية، وتواصل إيران تهديدها لأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وإمدادات الطاقة في الممرات المائية بالمنطقة"، مؤكدا إدانة بلاده واستنكارها لتلك التدخلات التي تؤجج الأوضاع في المنطقة وتعرقل جهود التنمية فيها.

 

وقال "إن احترام الدول لالتزاماتها القانونية ومبادئ حسن الجوار سيظل المطلب الأساس لدولة الإمارات، وفي هذا السياق، فإن دولة الإمارات تجدد دعوة إيران إلى الرد الإيجابي على دعواتها المتكررة للحل السلمي لقضية الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، من خلال المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية".