الخميس 26 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

ملطمة تركية بعد إقامة قاعدة عسكرية أمريكية في قبرص 

الرئيس التركي
الرئيس التركي

 تشهد تركيا ملطمة بين السياسيين والخبراء العسكريين الأتراك على خلفية قيام الولايات المتحدة بإنشاء قاعدة عسكرية أمريكية في قبرص، وتزويد قبرص واليونان بالسلاح.



 

  وبحسب باحثين أتراك، فيما يتعلق بقضية حل التوتر التركي اليوناني والجزيرة القبرصية في البحر المتوسط، حثت الولايات المتحدة تركيا على استخدام الوسائل الدبلوماسية، لكن واشنطن تقوم بعسكرة التوترات في هذه المياه.

 

ويري جلال الدين يافوز، مستشار رئيس حزب العمل القومي التركي "IPA" للسياسة الخارجية والأمن، أن رفع الولايات المتحدة حظر الأسلحة المفروض على قبرص والإعلان عن خطة لتأسيس "القاعدة العسكرية" في الجزيرة عمل لزيادة التوتر.

 

كان جلال الدين يافوز يشغل منصب قائد البحرية التركية قبل تقاعده، ويعمل، أستاذ علوم سياسية في جامعة إيفان سراي، إسطنبول.

 

 وأكد هذا السياسي أن مثل هذا النهج لا يمكن السماح به ولا يمكن أن يقبل الحجة الأمريكية حول تسليح القبارصة واليونانيين.

 

يقول السياسيون الأتراك إنهم يشعرون أن الولايات المتحدة تخطئ في فهم تركيا فهي ليست طفلاً صغيراً يمكن خداعة بسهولة. 

 

ووجه الساسة الأتراك، أتهاماً إلى الولايات المتحدة بأنها قدمت أسلحة للقبارصة واليونانيين، ورفعت الحظر ودفعتهم نحو العسكرة، ورغ ذلك تدعو إلى الحوار والمفاوضات لمن تدعو واشنطن؟.

 

ويدعي الأتراك أن تركيا، تحاول تركيا دائمًا استخدام وسائل دبلوماسية مختلفة عن الجانب الآخر.  بينما تصرفات الولايات المتحدة ونبرتها وموقفها من جانبين بشأن هذه المسألة غير مقبولة لتركيا.

 

 قال يافوز، إن الولايات المتحدة اتخذت عددًا من الإجراءات على نطاق عالمي بعد هجمات 11سبتمبر2001، ولم تقوم سوي بإنشاء مركز أمني في قبرص يختلف اختلافًا جوهريًا عن إجراءاتها في الفترة الأخيرة.

 

وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 على برجي التجارة العالمي في مانهاتن بمدينة نيويورك ومقر وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، اتخذت الولايات المتحدة عددًا من الإجراءات العالمية الصارمة للغاية لضمان سلامة الطرق البحرية والموانئ والنقل الجوي وأراضيها.

 

وبموجب اللوائح الأمريكية، يُطلب من السفن التجارية التي تقترب من حدود الولايات المتحدة تقديم المعلومات إلى الموانئ على ترددات معينة. 

 

علاوة على ذلك، وبناءً على هذه البيانات، قد يُسمح لهم أو لا يُسمح لهم بالدخول إلى الميناء. وبالمثل، في إطار مبادرة الولايات المتحدة في إطار حلف شمال الأطلسي في شرق البحر المتوسط ، تم إنشاء مجموعة "المسعى النشط"، والتي تضم السفن العائمة. دول الناتو، بما في ذلك تركيا، ترسل سفنها بشكل دوري هنا. 

 

بهذه الطريقة، يمكنك مراقبة ما إذا كان هناك إرهابيون من بين الأشياء المشبوهة في السفن، أو ما إذا كان هناك تهريب للأسلحة والذخائر وما إلى ذلك لأغراض إرهابية.

 

ومع ذلك، فإن الوضع مع إنشاء القواعد في الجزء اليوناني من قبرص، والذي كان أساسًا قاعدة عسكرية، كان مختلفًا بشكل أساسي.

 

وقال جلال الدين يافوز إن هذه الخطوة لا علاقة لها بتدابير مكافحة الإرهاب ولا يمكن تفسيرها بتنفيذ استراتيجية لمكافحة الإرهاب.

 

تقع قبرص في شرق البحر الأبيض المتوسط ولها موقع استراتيجي، وتغطي جميع الدول الساحلية في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا مثل اليونان والصين وسوريا ولبنان وإسرائيل ومصر وليبيا.

 

 ويوجد حاليًا في قبرص أيضًا قاعدة عسكرية بريطانية وروسية توصلت إلى اتفاق لإنشاء قاعدة جوية بحرية في هذه الجزيرة.