الجمعة 30 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

بركة الشمبانيا..ألوان مبهرة وفقاعات من ثاني أكسيد الكربون

بركة الشمبانيا
بركة الشمبانيا

تسببت ألوانها النابضة بالحياة في جعلها واحدة من أكثر الأماكن السياحية روعة وجذبا للسائحين من مختلف أنحاء العالم ،  Champagne Pool أو بركة الشمبانيا إحدي معالم الطبيعة الساحرة في وايوتابو Waiotapuبنيوزيلندا، فما سر ألوان تلك البركة الغامضة وسبب تسميتها بهذا الاسم؟



 

 

 

بركة الشمبانيا هي منطقة حرارية جوفية في الجزيرة الشمالية في وايوتابو ، سميت بهذا الاسم بسبب ألوانها المذهلة وفقاعات غاز ثانى أكسيد الكربون التي تملئ البركة وتشبه في شكلها الشمبانيا ، حيث تشكلت البركة قبل 900 عام نتيجة ثوران بركاني مائي حراري  يبلغ قطر فوهته حوالي 65 مترًا ويبلغ أقصى عمق لها حوالي 62 مترًا ، لذلك فهي مليئة بـ 50000 متر مكعب من السوائل الحرارية الأرضية .

 

 

 

 

 

تتميز بركة الشمبانيا بألوانها المبهرة نتيحة ترسب المعادن المختلفة والسيليكات ، و يبلغ قطرها حوالي 213 تتجمع فيها الطاقة الحرارية الأرضية على عمق يصل 230 قدم  ، وتحتوي على كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي تصل درجة حرارته إلى 165 درجة فهرنهايت.

 

 

 

 

 

جدير بالذكر أن "وايوتابو"  تعد منطقة نشطة للطاقة الحرارية الأرضية في الطرف الجنوبي من مركز Okataina البركاني ، شمال Reporoa caldera ، في منطقة Taupo البركانية في نيوزيلندا. وتقع على بعد 27 كيلومترًا جنوب روتوروا.