الجمعة 27 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"بالصور".. بركان النار مفتاح سر "صخرة الفيل"

صخرة الفيل
صخرة الفيل

الطبيعة ليست بحاجة إلى فوتوشوب، فهي تبهرنا دوما بمعالمها الساحرة الخلابة، وفي رحلتنا اليوم نصحبك عزيزي القارئ لمشاهدة "صخرة الفيل" أحد أهم المعالم السياحية الشهيرة في آيسلندا التي تجذب آلاف السائحين سنويا.



 

 

 

 

تعد صخرة الفيل واحدة من المنحوتات الطبيعية المذهلة التي تشكلت بفعل الحمم البركانية في جزيرة هيماي بأيسلندا، وهي من أكثر الجزر المأهولة بالسكان والأكبر حجما، حيث تبلغ مساحتها حوالي 5.2 ميل مربع.

 

 

 

يرجع السبب الرئيسي في تكون صخرة الفيل وتشكيلها إلى بركان "إلدفيل" أي جبل النار في جزيرة هيماي، الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 660 قدما، وسمي بهذا الاسم لكونه من البراكين النشطة التي تثور دون إنذار مسبق فيقذف حممه البركانية في كافة الأنحاء، الأمر الذي أدى إلى التسبب في تدمير الجزيرة في عام 1973 وإغلاق الميناء وهو المصدر الرئيسي للدخل.

 

 

 

 

تذخر "هيماي" بالتكوينات الصخرية الناتجة عن نشاط بركان إلدفيل، والتي تتخذ العديد من الأشكال الرائعة، كما تتميز بالتنوع البيلوجي من طيور ونباتات وزواحف، حيث يعيش سكانها المحليين على مهنة الصيد، ويمكن للزائر التمتع بتجربة فريدة  من خلال مسارات المشي بالجزيرة لمشاهدة معالمها الساحرة وملامح الحياة البرية.