الجمعة 27 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"التعليم": ندعم كافة المبادرات التي تسهم في النهوض والارتقاء بالمنظومة التعليمية

أكد الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشؤون المعلمين حرص الوزارة على تكاتف الجهود، وتوحيد العمل المشترك مع كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، ودعم كافة المبادرات التي تسهم في النهوض والارتقاء بالمنظومة التعليمية.



جاء ذلك في كلمة الدكتور رضا حجازي، خلال مشاركة الوزارة في الاحتفالية التي نظمتها مؤسسة مصر الخير، لعرض مشروعات وإنجازات المؤسسة في مجال التعليم، وتوقيع بروتوكول تعاون البنك المصري لتنمية الصادرات لتمويل 83 منحة دراسية للعام الدراسي الحالي 2020/ 2021.

ووجه نائب الوزير الشكر لمؤسسة مصر الخير لجهودها المخلصة من أجل النهوض بالعملية التعليمية، فهي تعد أحد الشركاء التنمويين لوزارة التربية والتعليم، والداعمين للعملية التعليمية من منطلق مبدأ المسؤولية المجتمعية؛ للمشاركة في مواجهة التحديات والمشكلات التي تواجه التعليم، إيمانًا بأن التعليم هو الأمل في النهوض بالمجتمع للوصول إلى رؤية الدولة ٢٠٣٠. وأوضح أن مؤسسة مصر الخير تتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من خلال بروتوكول تم تجديده عام ٢٠١٩، وتقوم المؤسسة بالعديد من التداخلات التي يتم رصدها وعمل خريطة للاحتياجات المعدة من قبل مختصين داخل الوزارة تساعد أي داعم للتعليم لتقديم الخدمة دون حدوث ازدواجية أو إهدار، كبناء المدارس، وتجهيزها بمعامل العلوم والحاسب الآلي والدعم التكنولوجي، والتنمية المهنية لأطراف العملية التعليمية والقوافل الطبية، وغيرها من الاحتياجات، مع الالتزام بالضوابط المنظمة لذلك.

وأشار حجازي إلى أن مدارس مصر الخير المجتمعية وعددها ١٢٠٠ مدرسة تقريبًا على مستوى جميع محافظات الجمهورية، تعد مثالًا جيدًا لمواجهة ظاهرة التسرب التعليمي وكيف يمكن للمجتمع المدني أن يواجه مثل تلك المشكلات ويساعد في حلها، مشيرًا إلى أن مؤسسة مصر الخير تقوم بذلك من خلال داعمين مثل البنك الأهلي، وصندوق تحيا مصر كممول لتطوير مدارس التعليم الأساسي ضمن مشروع تطوير القرى الأكثر فقرًا تماشيًا مع المبادرة الرئاسية.

وقال نائب الوزير، إن مؤسسة مصر الخير تمتلك المصداقية ونجاحات في العمل الأهلي وتم اختيارها كشريك قاعدي لجهات مانحة دولية كاليونسيف في دعم عدد من المشروعات ومنها المدارس المجتمعية، مشيرًا إلى أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تُثمن وتقدر كافة جهود مؤسسة مصر الخير وجهود كافة الداعمين من المجتمع المدني إيمانًا بدورهم في دعم التعليم للوصول إلى مواطن صالح يخدم ويرقى بوطنه.

وأعلنت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، خلال الاحتفالية عن تخصيص 90 مليون جنيه لدعم مدارس التعليم المجتمعي بمؤسسة مصر الخير والتي تضم نحو 30 ألف طالب، وذلك من الموارد التي خصصها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، لدعم التعليم المجتمعى.

وأشادت بالطفرة التكنولوجية التي تشهدها منظومة التعليم في عصر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتي ساهمت في تخفيف حدة أثار أزمة الكورونا، وساعدت في استمرار العملية التعليمية.

وأكدت الدكتورة نيفين القباج على ضرورة التركيز على قطاع التعليم لتحقيق النهوض بالمجتمع باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق التقدم والارتقاء فى أي مجتمع، باعتباره المحور الأساس لتحقيق تنمية ونهوض المجتمع.