الإثنين 1 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

عيش حرية عدالة اجتماعية طالبت بها ٢٥ يناير وحققتها ٣٠ يونيو

 



عيش حرية عدالة اجتماعية هتافات مر عليها عقد كامل نادى بها جموع الشعب من قلب ميدان التحرير آملين الحصول على أبسط الحقوق الإنسانية وبعد غمرة الفرحة بالسير على خطى هذا الهتاف والشعور بالحرية في التعبير عن الرأي استغلت جماعة الإخوان الإرهابية هذا الحدث لقيادة مصر إلى الهاوية حتى جاءت الثلاثين من يونيو وعدلت مسار الثورة والعمل بهتافها الرئيسي عيش حرية عدالة اجتماعية.

 

بدأ العمل بمضمون العدالة الاجتماعية في نواح عدة منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي بتدشين عدد من البرامج منها أطفال بلا مأوى حيث يعمـل البرنامـج بـوزارة التضامـن الاجتماعى على حمايـة الأطفـال بلا مـأوى مـن خـلال تقديــم خدمـات الرعايـة والتأهيــل لهـم ودمجـهم فـى المجتمـع وتجفيف المنابـع والتدخـل الفـورى للحـد من الظاهـرة.

 

تستهدف المبادرة مسح عشر محافظات الأعلى كثافة فعدد الأطفال بلا مأوى في  هذه المحافظات هو 12772طفلا من إجمالي 16019 طفلا أي ما يعادل حوالي 80% من حجم الظاهرة). وتم رصد ١٦٤ مليون جنيه لتغطية تكلفة المبادرة خلال فترة تصل ٢٤٥ يوما. وبالفعل تم بدأ العمل على لتنفيذ المبادرة بتوقيع إتفاقية التعاون بين صندوق تحيا مصر ووزارة التضامن في ٢٠١٥

كما تم تسليم عدد (6) دور رعاية لإدارة الأشغال العسكرية لبدء تنفيذ عملية رفع الكفاءة. وتم تنفيذ مجموعة من الزيارات الميدانية لمتابعة أعمال تطوير البنية التحتية لعدد 6 دور رعاية

كما  تم استلام عدد 1 دار رعاية اجتماعية بعد الإنتهاء من تطوير البنية التحتية له.

 

أيضا تم تحويل قيمة الدفعة الأولى من مبلغ التمويل المخصص للمشروع لحساب وزارة التضامن الاجتماعي 25 مليون جنيه.

أيضا جاء البرنامج الأكثر فاعلية تكافل وكرامة وهو برنامج أطلقته وزارة التضامن الاجتماعي لتقديم مساعات إنسانية للأسر الأكثر فقراً، والأسر التي لديها أطفال في مراحل مختلفة من التعليم، وبلغ عدد المستفيدين من  البرنامج على مدار 3 سنوات إجمالي من استفادوا من الدعم النقدي في كل هذه البرامج يصل إلى 4 ملايين أسرة، إضافة إلى دعم مليون ومائة ألف من الأشخاص ذوي الإعاقة بتكلفة قدرها 5.1 مليار جنيه سنويا، والوزارة دعمت 20 ألف مشروع من مشروعات برنامج «مستورة»، إضافة إلى مشروعات تنمية المرأة الريفية، والتي زاد عددها إلى أكثر من 38 ألف أسرة.