الخميس 17 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة

بدأ منذ قليل الاجتماع الأسبوعي للحكومة، برئاسه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء لمتابعة ملفات الوزارات المختلفة، ومناقشة عدد من الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ومتابعة المشروعات المختلفة، بالإضافة إلى تقارير من وزارة الصحة بخصوص أعداد الإصابات والوفيات بالنسبة لفيروس كورونا، علاوة على الحديث عن إطلاق للمرحلة الثانية من البرنامج الوطني الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد المصري دون تحميل المواطنين أعباء مالية جديدة.



 

وكان رئيس الوزراء، قد أشار امس إلى العمل على زيادة عدد الأسر المستفيدة من برنامج "تكافل وكرامة"، وكذا زيادة الدعم لصناديق المعاشات، وهو ما يأتي في إطار ما تم من إصلاح كبير لهذا الملف خلال الفترة الماضية، مؤكداً التزام الدولة بضخ المبالغ المطلوبة لصناديق المعاشات بما يحقق السلامة الاجتماعية لهذه الفئة التي تزداد سنوياً.

 

كما لفت رئيس الوزراء في نهاية كلمته إلى البرنامج الذي تتبناه الدولة حاليا، والذي يُعد هو الأهم خلال هذه المرحلة، والذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ويتمثل في مبادرة "حياة كريمة"، وبدأت الدولة تنفيذه منذ عامين بصورة استرشادية، مشيراً إلى أنه اعتباراً من العام المالي الجديد 2021/2022، سوف ننطلق بقوة شديدة في تنفيذه، لافتاً إلى أن هذا البرنامج يستهدف تطوير الحياة لنحو 58 مليونا من المواطنين يقطنون 4658 قرية في 175 مركزا، بالإضافة إلى التوابع، وذلك خلال السنوات الثلاث المقبلة، باستثمارات مبدئية تصل إلى 500 مليار جنيه، ومن المنتظر أن تتجاوز 600 مليار جنيه عند التنفيذ، وسيتجاوز متوسط الإنفاق في كل عام 200 مليار لتطوير هذه القرى المصرية.

كما أكد الدكتور مدبولي، أن هذا البرنامج طموح للغاية، وبدأنا تنفيذه في 51 مركزا، وإن كان البدء في هذا البرنامج بشكل رسمي في شهر يوليو، لكننا فعليا بدأنا في تنفيذه منذ أن أعلن عنه الرئيس السيسي في يناير الماضي، وبدأنا التنفيذ في 70% من القرى المستهدفة حتى الآن، ومن المخطط أن تتخطى الموازنة الاستثمارية الخاصة بتنفيذ المشروعات في هذا المشروع القومي 200 مليار جنيه هذا العام، لتطوير 1376 قرية موزعة على 51 مركزا بـ20 محافظة.

 

واختتم رئيس الوزراء كلمته بالتأكيد على استمرار العمل تحت شعار "مصر تنطلق"، الذي كانت  الحكومة قد أطلقته عند بدء تطبيق برنامجها منذ 3 سنوات، وبفضل الله نجحنا في تطبيق عدد من الإصلاحات، ونحن الآن ننطلق إلى مرحلة أخرى من الإصلاحات الهيكلية، رغم هذه الظروف الاستثنائية، التي نمر بها، التي استطعنا الصمود فيها، ونأمل أن تكلل كل جهودنا بالنجاح المستمر لتحقيق تطلعات المواطنين.