عاجل
الأربعاء 8 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
الكتاب الذهبي
البنك الأهلي

مــدار حكايـــة

رسم: سوزى شكرى
رسم: سوزى شكرى

فى حارة برجوان تتجمع كل الأفنان. تتعانق آثار الماضى والحاضر فى خشوع. بيوت عتيقة تتراص متكاتفة تروى صفحات عن سكنيها ممن رحلوا وربما  ظلوا.



فرحة عم سعيد بابنه باهر لا توصف لقد تخرّج فى كلية الصيدلة أخيرًا بعد سنتين من الرسوب وبوسعه الآن أن يعتمد على نفسه فى مواجهة متطلبات الحياة.

أمّا باهر فلم يشاطر والده نفس الفرحة.. صحيح أن جحيم مولد صيدلة انفض أخيرًا؛ خصوصًا مادة العقاقير التي كانت تطارده فى أحلامه لكنه على أعتاب مستقبل مظلم تقوده إليه مهنة بائسة.

قطعت كلمات والده ألف مبارك يا بنى (عقبال ما أشوفك زى الدكتور مرجان). 

نقلًا من الكتاب الذهبي عدد يوليو 2021
نقلًا من الكتاب الذهبي عدد يوليو 2021

 

- يا والدى صحيح أن مرجان يمتلك صيدلية كبيرة فى الحى لكنه كوّن ثروته من بيع الترامادول لأهل الحى وبيع المستورد المغشوش. 

- يا بنى مرجان شخص ناجح صار مرشحًا برلمانيًا شعاره اليد البيضاء والطهر والكفاح من أجل الغد المشرق والسبحة لا تفارق يده.

- هى تحولات المنافقين من رجال كل العصور لقد تلون مرجان مؤخرًا تبعًا لمتطلبات المرحلة فيخاطب الإسلاميين بالسبحة والناصريين بالشعارات. 

- هذا كلام الفاشلين الذين تجلس معهم فى المقهى من أنصار حزب الدستور أتباع البرادعى الذين خرّبوا مصر. يا بنى ارضى بقدرك وكن صيدلانيًا ناجحًا. 

- تقصد بائع أدوية.. 

- لا طائل من الحديث معك. 

كانت مشورة مرجان لعم سعيد وتزكية عم رزق نجار الحى السبب  المباشر فى دخول الصيدلة، ولشد ما كانت فرحة عم رزق بأن منافسًا قادمًا من الحارة لمرجان للحصول على الترامادول بسعر مخفض.

أدار باهر ظهره للصيدلة واكتفى منها بالعمل صباحًا بالحكومة وتدبير مصاريفه الأساسية وقرّر أن يحوّل دفة مستقبله لما هو مؤمن به..

وقرر أن يدرس التاريخ الذي يحبه، ولكن أين نقطة البداية؟ حدثته نفسه. 

تذكر عبد الهادى الصديق الأقرب له لكنه اختفى لفترة طويلة، ربما لقاء به الآن يعيد البريق لحلمه..

ولأن الأقدار قد تحن.. التقاه مصادفة.

- صديقى الذي لا يسأل.. 

- كم أنا مفتقدك يا باهر، لقد انشغلت بدراسة علم المخطوطات وأنهيت الدراسة مؤخرًا فى المعهد وبدأت فى تقديم وتحقيق بعض الأعمال التراثية. 

- والله فكرة، أنت هدية القدر، فأنا أحاول أن أغير مجال عملى.

- لا تزال تمقت الصيدلة والفئران التي تسير على أصابعها أعرف وجعل يضحك. 

يمكنك أن تتحول لدراسة التاريخ والمخطوطات بمعهد المخطوطات العربى.

وحتى يقطع باهر الطريق أمام منغصات والده المستمرة اختار أن ينفرد بسكن يخصه بنفس الحارة مكون من غرفة وحمّام ومطبخ.

عم توكل هو الوسيط فى إيجاد الغرفة لباهر شيخ كهل طويل القامة عيناه غائرتان وآثار الزمن نحتت نقوشها على وجهه بإتقان.

- شكرًا ياعم توكل، قالها باهر.

- أنا فى خدمتك دومًا يا بنى. أنا أسكن إلى جوارك بمسجد ابن مزهر.

على الرغم من أن عم توكل قد أفنى عمره وماله فى تعاطى الترامادول من الصيدلى مرجان لكن الواضح أن قلبه ملىء بالصلاح، فهو دائم التواجد فى الصلاة وإن لم يصلِّ ودائم الذِّكْر وإن اختلف عن الجموع فى شكل الذكر وكلامه الغريب لكن أهل الحارة اعتادوا ذلك، فلربما كان تحت تأثير خليط  الترامادول بالحشيش.

شعر عم توكل بالألفة فى الحديث مع باهر وحينما علم أنه التحق بدراسة المخطوطات أحس أنه الشخص الذي يستحق أن يفضى إليه بسره قبل أن يلاقى ربه.

- لقد لاحت اللحظة التي أفضى فيها لك بسر يا باهر كتمته سنوات عمرى كله.

أنا حفيد العالم الصوفى حمزة بن على بن أحمد..

- من هذا يا عم توكل؟

- هل تعرف الحاكم بأمر الله؟

- نعم أعرفه، هو أحد الحكام الفاطميين وقد كان شديد البأس حرّم الجرجير والملوخية على المصريين وقلب مواقيت الساعة وجعل ليل المصريين نهارًا ونهارهم ليلاً وأدّعى الألوهية.

- هذا يا بنى افتراء على الرجل لم يقل به أحد من معاصريه، لقد كان متواضعًا، ألغى كل عبارات التفخيم والتوسل الزائفة التي تسبق اسمه وتخلص من كل مراكز القوى من حوله والتي لا هَمَّ لها سوى تحقيق مصالحها كابن عمار وبرجوان الذي تحمل حارتنا اسمه، وكان متعبدًا يبحث قضايا الناس بنفسه ويجول فى الطرقات والأزقة دون خوف للتعبد وتفقد رعيته ودفع ثمن هذا حياته.

- إذن نعود إلى ما تفضلت به من هو  حمزة بن على بن أحمد؟ 

- هو عالم جليل أسَّسَ للمذهب الدرزى ونشر العقيدة التوحيدية بمعاونة الحاكم بأمر لله. 

- لهذا عقيدتك مختلفة.. 

- نعم.

- أين المشكلة وحتى لو أعلنتها فحرية العقيدة لا غبار عليها فى مصر؟ 

- مشكلتى ليست فى إعلان عقيدتى ولكن فى التركة التي تركها لى جدى. 

- تركة، قالها باهر فى اندهاش. 

- نعم. 

- وصية الحاكم بأمر الله تركها مع جدى قبل أن يختفى للأبد منذ زمن طويل. 

- إنها كنز ياعم توكل، لماذا لم تظهرها كل هذا الوقت؟ 

- خشيت ألا يصدقنى أحد، كما أن الطريقة المكتوبة بها يصعب على أمثالى فهمها وتحقيقها.

تملك الشغف باهر..

- أين أجدها يا عم توكل؟

- إنها  بداخل صندوق صغير  بالناحية الغربية من محراب مسجد ابن مزهر ولقد رسمت خريطة للمكان بالضبط.

انطلق باهر مسرعًا إلى صديقه عبد الهادى الذي كان عائدًا لتوّه من العمل وقص عليه ما كان.

قال عبد الهادى:

- يا باهر أنت صيدلى وتعلم أن عم توكل زبون مرجان الدائم، فهل يمكننا أن نرتكن لقصة كهذا؟

- لقد كان توكل يتحدث بصدق وباتزان شديد..

أنا أصدقه.

عبثا حاول عبد الهادى أن يصرف باهر عن مسعاه لكنه فى النهاية نزل عند رغبته وذهبا إلى حيث أشارت الخريطة.

كان لا بُدَّ من الانتظار حتى الليل كيلا يراهما أحدٌ ليبدأ الحفر.

- أقول لك لن نجد شيئًا وعشاء اليوم عليك قال عبد الهادى..

- موافق،  هيا لنسرع فى الحفر.

تملك اليأسُ من عبد الهادى، لقد تأخر الوقت واتسع عمق الحفرة ولا تبدو أى بارقة أمل فى الأفق، وفجأة  ظهر الصندوق.

لمعت عينا الرجلين وأسرعا فى إغلاق الحفرة سريعًا.

فى داخل بيت عبد الهادى فتح باهر الصندوق ليجدا ورقة من الكتان بدأ عبد الهادى يتفحصها بعدسة مكبرة لديه. - إنها فعلاً من الحاكم بأمر الله عليها خاتمه، ولكن الحبر مطموس ومتداخل بفعل عوامل الزمن، إنها تحتاج لعمل شاق حتى نستطيع معرفة فحواها. أمهلنى  أسبوعًا وسأوافيك بما وجدته. 

مضى أسبوعان وهاتف عبد الهادى مغلق حاول باهر الذهاب لسكنه وظل يطرق الباب دون رد كما وجد أن عبد الهادى منقطع عن الذهاب إلى المعهد.

ما باليد حيلة، ذهب باهر إلى توكل محاولاً استشفاف أى أمر يخص الوصية أو غياب عبد الهادى،  فوجد باب غرفته مفتوحًا على غير العادة، نادى: عم توكل.. ولا توجد إجابة. 

 دلف باهر إلى الداخل فوجد عم توكل مشنوقًا وجسده معلقًا بالسقف ووجد إلى جواره كلمات مكتوبة بالدم "أمر الحاكم بأمر الله".