عاجل
الثلاثاء 17 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

FBI يحدد هوية محتجز الرهائن في تكساس بعد مقتله

كنيس يهودي
كنيس يهودي

حدد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي؛ "Fbi" هوية الرجل الذي احتجز أربعة رهائن في كنيس يهودي في إحدى ضواحي دالاس بولاية تكساس، بأنه مواطن بريطاني يدعى مالك فيصل أكرم، ويبلغ من العمر 44 عامًا.



 

 

قُتل الرجل الذي قطع قداسًا صباحيًا في كوليفيل أمس السبت بالرصاص بعد مواجهة استمرت 10 ساعات مع الشرطة.

تم إطلاق سراح جميع الرهائن في مجمع بيت إسرائيل سالمين.

ووصف الرئيس الأمريكي جو بايدن احتجاز الرهائن بأنه "عمل إرهابي" وأدانت المملكة المتحدة الهجوم.

 

ووصفت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس ذلك بأنه "عمل إرهابي ومعاد للسامية"، مضيفة: "نحن نقف مع الولايات المتحدة في الدفاع عن حقوق وحريات مواطنينا ضد أولئك الذين ينشرون الكراهية".

 

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي في دالاس إنه لا يوجد حاليا ما يشير إلى تورط آخرين.

وتقول مصادر الشرطة إنه لم يتم العثور على مواد متفجرة في جثة محتجز الرهائن.

 

وأصدر شقيق مالك فيصل أكرم بيانا اعتذر فيه للضحايا وقال إنه يعاني من "مشاكل نفسية".

 

وكان المفاوضون قد أمضوا ساعات في التحدث إلى المعتدي خلال المواجهة.

 

كيفحدثاحتجازالرهائن؟

وكان من بين الرهائن حاخام الكنيس.

 

وتم إطلاق سراح أحدهم بعد ست ساعات مع نقل الثلاثة الآخرين إلى مكان آمن من قبل الشرطة بعد عدة ساعات.

 

بدأ الحادث حوالي الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي "16:00 بتوقيت جرينتش" عندما تم استدعاء الشرطة إلى الكنيس.

وتم إجلاء الناس من المنطقة بعد فترة وجيزة.

ونقلت شبكة "سي بي إس" عن مصدر بالشرطة أن المهاجم تمكن من الوصول المبدئي إلى الكنيس أثناء الخدمة بالادعاء بأنه رجل بلا مأوى.

وتم استهداف كنيس مجمع بيت اسرائيل والتقط بث مباشر لخدمة صباح أمي السبت على فيسبوك صوتًا لرجل يتحدث بصوت عالٍ: كان من الممكن سماعه يقول: "اتصلت بأختي على الهاتف" و "سأموت".

 

كما سمع يقول: "هناك شيء خاطئ في أمريكا". تم حذف الأعلاف في وقت لاحق.

وسُمع خاطف الرهائن يطالب بالإفراج عن عافية صديقي، عالمة الأعصاب الباكستانية التي تقضي حاليًا عقوبة بالسجن لمدة 86 عامًا في الولايات المتحدة، حسبما قال مسؤولو إنفاذ القانون لوسائل إعلام محلية.

 

وأدينت صديقي بمحاولة قتل ضباط بالجيش الأمريكي أثناء احتجازها في أفغانستان، وخرج الآلاف إلى الشوارع في باكستان للاحتجاج على إدانتها في عام 2010.

 

وبدا أن الرئيس بايدن أكد أن المهاجم كان يسعى لإطلاق سراحها، قائلا إن هجوم تكساس مرتبط "بشخص اعتقل قبل 15 عاما ويظل في السجن منذ 10 سنوات".

 

بعد أن اختطف تنظيم داعش الإرهابي الصحفي الأمريكي جيمس فولي في سوريا عام 2012، أرسلوا رسالة بريد إلكتروني لعائلته للمطالبة بالإفراج عن صديقي.

 

وقال محام يمثل صديقي لشبكة CNN في بيان إن الخاطف ليس شقيقها، قائلاً إن عائلة صديقي تدين أفعاله "الشائنة".

 

قالت فيكتوريا فرانسيس، المقيمة في تكساس، والتي كانت تشاهد البث المباشر قبل انقطاعه، لوكالة أسوشيتيد برس إنها سمعت الرجل يصرخ ضد أمريكا ويزعم أنه يحمل قنبلة.

 

وقالت: "لقد كان غاضبًا جدًا وكلما زاد غضبه، كان يوجه المزيد من التهديدات".

 

شكر حاخام الكنيس، تشارلي سيترون ووكر د، كل من ساعد في إنقاذ الرهائن.

وقال على فيسبوك: "أنا ممتن لأننا حققنا ذلك"، "أنا ممتن لكوني على قيد الحياة".

 

ماذا نعرف أيضًا عن المهاجم؟

في المملكة المتحدة، أكدت شرطة مكافحة الإرهاب أن مالك فيصل أكرم كان في الأصل من منطقة بلاكبيرن في لانكشاير.

 

وقالت شرطة مكافحة الإرهاب في الشمال الغربي إنها تساعد في التحقيق الذي تقوده الولايات المتحدة في الهجوم.

 

وأكد جولبار شقيق القتيل وفاته في بيان نقلته جماعة بلاكبيرن المسلمة.

 

وقال جولبار إنه أجرى اتصالات مع "فيصل والمفاوضين ومكتب التحقيقات الفيدرالي إلخ" أثناء الحصار، لكن "لم يكن هناك شيء يمكن أن نقوله له أو نفعله من شأنه إقناعه بالاستسلام".

 

وأضاف "نود أن نقول إننا كعائلة لا نتغاضى عن أي من أفعاله ونود أن نعتذر بصدق لجميع الضحايا المتورطين في الحادث المؤسف".

 

"نود أيضا أن نضيف أن أي هجوم على أي إنسان سواء كان يهوديا أو مسيحيا أو مسلما هو خطأ ويجب إدانته دائما".

وبحسب مصادر بالشرطة الأمريكية، وصل مالك فيصل أكرم إلى الأراضي الأمريكية قبل نحو أسبوعين عبر مطار جون كنيدي الدولي في نيويورك.

وقال الرئيس بايدن إن المهاجم اشترى على ما يبدو أسلحة بعد أن وصل ولم يستخدم القنابل.

وأضاف: "يبدو أنه قضى الليلة الأولى في ملجأ للمشردين". "ليس لدي كل التفاصيل حتى الآن."

 

وتحقق الشرطة فيما إذا كان قد ظهر في أي قاعدة بيانات أو قائمة مراقبة خاصة بالإرهابيين أم لا ، كما تقوم بتقييم صحته العقلية.

 

لا تظهر المحاكم الفيدرالية الأمريكية أن لديه أي تاريخ إجرامي.

وبحسب مصدر شبكة سي بي إس ، فإن المحققين "قيموا" من خلال اتصالاتهم مع الرجل أثناء أزمة الرهائن أنه بدا "غير مستقر عاطفيا".

 

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز