عاجل
الأربعاء 5 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
cop27
باقي علي مؤتمر المناخ في مصر
  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
البنك الأهلي

القبر المجهول في غرب إفريقيا

د. إسماعيل حامد
د. إسماعيل حامد

يرتبط العديد من المدن في غرب إفريقيا بالكثير من العادات والتقاليد، التي يرتبط الكثير منها بالمرويات الشعبية، وكذلك الأساطير القديمة، لا سيما فيما يرتبط بالمقابر القديمة.



 

ولا شك أن الكثير من المقابر الإفريقية القديمة ترجع إلى أصول مجهولة وغير معروفة بالنسبة لنا، ومن المؤكد أن ذلك الغموض يرجع، نظرا إلى عدم وجود كتابات أو وثائق قديمة في الكثير من المدن الإفريقية القديمة، التي يمكنها أن تحكي لنا عن تلك الأماكن الإفريقية القديمة.

 

وعلى أي حال لا تزال مدينة كومبي صالح، التي كانت عاصمة مملكة غانة القديمة، تحمل الكثير من الأسرار والألغاز القديمة، ولعل أبرزها ذلك القبر المجهول الذي كشفت عنه الحفائر الأثرية، التي قام بها العلماء في أطلال هذه المدينة القديمة.

 

حيث يوجد على مقربة من مدينة كومبي صالح في أقصى جنوب الحوض الشرقي ضريح في المقبرة المحاذية للمدينة الأثرية، يقول السكان إنه يعود لصحابي، اعتمادا على روايات شعبية شفوية قديمة. 

 

وبحسب تقرير منصة الرؤية الإعلامية فإن القبر يصل طوله 6 أمتار، ولا يحمل اسم صاحبه ولا أي معلومة تاريخية عنه، لكن السكان ظلوا عبر قرون يعتقدون أنه لصحابي، ويتبركون به ويدفنون موتاهم إلى جانبه. 

 

ويستدل هؤلاء بأن المعطيات التاريخية تستبعد وصول صحابي للمنطقة، فلم يدفن في المغرب العربي من الصحابة- رضوان الله عليهم- غير أبي زمعة البلوي، الذي استشهد سنة 34 للهجرة في القيروان.

 

ويعتقد أن الدين الإسلامي كان قد دخل مدينة كومبي صالح في نحو القرن الخامس الهجري/ القرن الحادي عشر الميلادي، أي بعد ذلك بأربعة قرون.  

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز