عاجل
الأربعاء 5 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
cop27
باقي علي مؤتمر المناخ في مصر
  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
البنك الأهلي

حكاية الملك الإفريقي سندياتا كيتا أو ماري جاطة

د. إسماعيل حامد
د. إسماعيل حامد

عرف هذا الملك الإفريقي القديم أيضًا باسم: ماري جاطة، ولعل تسمية جاطة تحريف لاسم كيتا، وهذا الأخير اسم لعائلات إفريقية معروفة على غرار عائلات سيسي وكيتا.. إلخ. ويعد الملك سندياتا من أشهر حكام مالي القدامى، وحكم مالي في الفترة التي تمتد من سنة (1230–1255م).



 

ويرجع نشأة "مملكة مالي" إلى ما بين القرنين (4-5ه/ 10-11م)، حيث بدأت بذور مملكة مالى في إقليم "الماندنجو"، وعن تأسيس المملكة، يقول م. جوييم Marcel Guilhem: "إن النواة الأولى لإمبراطورية مالي هي إقليم "الماندنجو"، وهو يعرف أيضا باسم "الونجارة"، ويقع في أعالي نهر النيجر في اتجاه بماكو، وعلى الحدود مع غينيا". 

 

وفي حوالي سنة 442ه/ 1050م اعتنق ملكُ مالي الإسلام، وذهب لأداء فريضة الحج، ومنذ ذلك الوقت صار ملك الماندنجو يحمل لقب السلطان. وفي سنة 628ه/ 1230م، اعتلى عرش مالي الملك سندياتا (1230-1255م)، وهو يُعرف أيضا باسم "سوندياتا كيتا"، وكذلك اشتهر في المصادر بـ"مارى جاطة"، وتمكن هذا الملك القوى من أن يجعل دولته الصغيرة إمبراطورية كبرى في مناطق غرب إفريقيا (بلاد السودان الغربي). ويُعد المؤرخون "سندياتا" بمثابة مؤسس المملكة. وأقام "سندياتا كيتا" جيشًا قويًا في بلاده، اعتمد عليه في توطيد أركان حكمه. واستطاع أن يحقق نصرًا عسكريًا كبيرًا سنة 633ه/ 1235م على شعب "الصوصو". 

 

وهم سكان مملكة تقع غربي مالي، تمكن حكامها من إسقاط غانة سنة 1203م، وصارت بعدئذ تابعة لحكام الصوصو. ويُطلق على "سندياتا": "الأسد الجائع" Lion Affame. إذ كان طموحًا بلا حدود، وأراد أن يجعل مالي أكبر ممالك غرب إفريقيا.  

متخصص في التاريخ والتراث الإفريقي

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز