الإثنين 10 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"مراتي مريضة نفسية وهددتني بابني".. شهادة طليق بطلة فيديو تعذيب ابنها على "فيس بوك"

"مراتي مريضة نفسية وهددتني بابني".. شهادة طليق بطلة فيديو تعذيب ابنها على "فيس بوك"
"مراتي مريضة نفسية وهددتني بابني".. شهادة طليق بطلة فيديو تعذيب ابنها على "فيس بوك"

كتب - رمضان أحمد

هددتني بابني "مروان" وقالت لي "لا هخلي ابنك ينفعك ولا ينفعني وهرميه في الشارع ولا إني أديهولك"، بهذه الكلمات أكد "عادل ن" والد الطفل المجني عليه "مروان" البالغ من العمر 4 سنوات، طليق بطلة فيديو تعذيب ابنها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أمام نيابة جنوب الجيزة.



حيث قال إنه تزوج من "تهاني" منذ ٣ سنوات، وكانت الزوجة الثانية وحدثت مشاكل كثيرة بيننا، بعد أن رزقنا الله "بمروان" وتأكدت أن "تهاني" مريضة نفسية.

وأشار "عادل" إلى أن طليقته "تهاني" حرمت طليقها الأول من رؤية ابنته، وظلت بينهما مشاكل كثيرة حتى بعد طلاقهما، مؤكدا للنيابة "حرماني من إني أسمع صوت ابني من سنتين"، وأنه فوجئ بالفيديو المنتشر على موقع فيس بوك بعدما هاتفه بعض الأصدقاء لإنقاذ طفلة.

كانت الأجهزة الأمنية رصدت تداول مقطع فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لأم تجردت من مشاعر الأمومة، وتعدت بالضرب المبرح على صغيرها دون رحمة، ولم تكتف بذلك بل وثقت التعذيب بمقطع فيديو من أجل إرساله لزوجها والد الطفل، وظهرت الأم خلال الفيديو وهي تضرب طفلها عدة صفعات على وجهه، ثم ركلته بقدمها ليسقط على الأرض.

وبإجراء التحريات، تبين أنها ربة منزل تدعى "تهاني" مقيمة بمنطقة الطالبية في الجيزة، وهي منفصلة عن زوجها، وأن الطفل الذي ظهر في الفيديو يدعى "مروان"، وهو ابنها، وأنها وثقت الفيديو لحظة تعذيب نجلها وأرسلته لزوجها والد الطفل.

لم يتوقف الأمر على ذلك ولكن النائب العام المستشار حمادة الصاوي، أمر نيابة جنوب الجيزة الكلية بالتحقيق فيما رصدته وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام من نشر مشهد مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، لسيدة تعنف طفلا وتضربه نكاية في والده، وبادرت النيابة العامة بالاتصال بوالد الطفل واستدعته وتستمع لأقواله.
بينما انتقلت النيابة العامة على الفور إلى مسكن الطفل المجني عليه، حسبما أرشد عنه والده بمنطقة الطالبية, حيث تبين وجود الطفل به ومن عنفته واتضح أن الطفل يدعى مروان وأن الأخيرة هي أمه، فاصطحبتهما وأختا له من أمه تواجدت معهما إلى مقر النيابة لسماع أقوالهم، والتحقيقات لا زالت مستمرة لكشف الحقيقة وتفاصيلها.