الجمعة 27 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

سميحة أيوب: المسرح رسالة فنية تنويرية حضارية .. وسلاح رهيب لمواجهة السلبيات

الفنانة الكبيرة سميحة أيوب
الفنانة الكبيرة سميحة أيوب

أكدت الفنانة الكبيرة سميحة أيوب، أهمية الدور الذي يلعبه المسرح في التأثير على أفراد المجتمع، لأنه يتواصل مع الجمهور مباشرة بدون أية حواجز .. قائلة "إن المسرح هو الحياة لأنه يقدم رسالة فنية تنويرية سياسية تربوية جمالية حضارية .. وهو سلاح رهيب ينبغي استغلاله للنهوض بالمجتمع من خلال طرح قضاياه وهمومه ومواجهة السلبيات".



 

وأضافت سميحة أيوب - في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط - أنها لا تتردد في الموافقة على المشاركة في أعمال مسرحية هادفة ترسم البهجة على وجوه عشاق المسرح.. لافتة إلى أن إعلان عدد من النجوم أنهم سيتجهون إلى المسرح خلال الفترة المقبلة يعد أمرا مبشرا لإنعاش الحركة المسرحية.

 

وتابعت سيدة المسرح العربي، أن المسرح عانى فراغا كبيرا خلال السنوات الماضية ،بسبب الميزانيات المحدودة للإنفاق إلى جانب ارتفاع تكلفة الدعاية التليفزيونية،ولذلك اضطر الكثيرون للاعتماد فقط على السوشيال ميديا،بالإضافة إلى الروتين والبيرواقرطية اللذين شكلا عائقا كبيرا أمام النهوض بالمسرح، لافتة إلى أنه على الرغم من وجود محاولات جادة لتقديم أعمال مسرحية،إلا أنه لا يزال هناك قصور في تقديم محتوى ومضمون هادف.

 

وأشارت إلى أنه على الرغم من ظهور مواهب في التمثيل أثبتت موهبتها،إلا أن مجموعة من الممثلين الشباب لا يلتزمون بالنص المكتوب، ويرون أنهم يقدمون إضافات مفيدة للعمل وهذا أمر خاطئ لأن الإبداع يكون فقط في الأداء دون الاستهتار بالنص والمؤلف، ومن هذا المنطلق لا ينبغي تقديم إضافات تستخف بالآخر.

 

وعن رأيها فيما يتم تقديمه من أعمال مسرحية حاليا، أشادت الفنانة سميحة أيوب ببعض الأعمال المسرحية وانتقدت تجربة "مسرح مصر"،قائلة: "بعض الأعمال جيدة ولكن للأسف ما قدمه مسرح مصر لا يرقى حتى لاسكتشات، وهناك أعمال سطحية أفسدت الذوق العام، وللأسف الجمهور كان مضطرا لقبول ما يتم تقديمه لعدم توافر بديل قوي، وللأسف بعض الأعمال التي تم تقديمها اعتمدت على التقليد بدون إبداع للخروج عن المألوف".

 

وأكدت أن النهوض بالمسرح يستلزم تقديم 4 مسرحيات جادة متتالية تتناول موضوعات ذات محتوى ومضمون هادف في قالب راق،مشيرة إلى أهمية الإنفاق على الثقافة لأنها عمود الإنسان.

 

ولفتت أيوب إلى أن العديد من الأعمال المسرحية نجحت لأنها كانت تحتوي على مضمون هادف مثل "سكة السلامة"، ومسرحية "قولوا لعين الشمس"، و"ثورة الموتى" التي أخرجها الراحل حمدي غيث وغيرها من الأعمال المسرحية الناجحة.

 

ونوهت إلى أهمية المشاركة في المهرجانات الخاصة بالمسرح،حيث تتيح الفرصة للتعرف على تجارب الآخرين إلى جانب الوقوف على أهم ما يميز مسرحيات مختلف البلدان ،فالأعمال المسرحية تخاطب الوجدان والفكر من جميع البلاد.

 

وعن الأعمال التي تحب تقديمها خلال الفترة المقبلة، قالت سميحة أيوب إنها تتمنى تقديم عمل "لايت كوميدي"،وخاصة أنها قدمت الكوميديا في أكثر من عمل فني متميز من بينها مسلسل "مغامرات زكية هانم".

 

وأعربت النجمة سميحة أيوب عن أملها في أن تحظى مسرحية "مورستان" المقرر عرضها على المسرح القومى خلال الفترة المقبلة، والمأخوذة عن مسرحية "بير السلم" للكاتب الكبير الراحل سعد الدين وهبة، على إعجاب الجمهور،موضحة أن فكرة مسرحية تختلف تماما عن مسرحية "بير السلم"، وعلى الرغم من أن أسماء الشخصيات نفس الشخصيات لكن الموقف والنص مختلف تماما في مسرحية "مورستان".

 

وأضافت أنها حمست المخرج سمير العصفوري للعودة للمسرح مرة أخرى بترحيبها بالتعاون معه في تقديم مسرحية "مورستان"،مشيرة إلى أن العصفوري من أهم مخرجي المسرح المصري المبدعين.

 

وأوضحت الفنانة سميحة أيوب،أن مسرحية "بير السلم" كتبها سعد الدين وهبة، وتدور حول عائلة الشبراوى، ذلك الرجل الغني صاحب الثروة، الذي أصيب بشلل بشكل مفاجيء ألزمه الفراش، ويستولى نجله على ثروته وتستمر أحداث المسرحية في صراع حول التركة بين الاشقاء ليصبح الصراع كما تقدمه المسرحية، صراعًا فلسفيًا، بين الوهم والحقيقة وبين الواقع والحلم ، ولكن المخرج سمير العصفوري يقدم المسرحية برؤية جديدة فقد أعاد كتابتها من جديد مع الفنان أيمن إسماعيل وتم تغيير اسمها من " بير السلم " إلى "مورستان".