الأربعاء 29 يناير 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مسئولان دوليان يبديان انزعاجهما من العنف الذي تعرض له المتظاهرون في بيروت

مسئولان دوليان يبديان انزعاجهما من العنف الذي تعرض له المتظاهرون في بيروت
مسئولان دوليان يبديان انزعاجهما من العنف الذي تعرض له المتظاهرون في بيروت

كتب - بوابة روز اليوسف

أعرب مسئول أممي وآخر أوروبي، عن انزعاجهما وقلقهما البالغ جراء أعمال العنف والاعتداءات التي طالت المتظاهرين في عدد من مناطق وسط العاصمة اللبنانية بيروت مساء أمس، مؤكدين أن المواطنين اللبنانيين يحق لهم التظاهر سلميا ودون أن يطالهم أي اعتداء أو أذى.



وأبدى المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش، انزعاجه الشديد إزاء الهجمات والاعتداءات وأعمال العنف التي تعرض لها المتظاهرون اللبنانيون بمعرفة مجموعات موالية لقوى سياسية وما صاحب ذلك من استخدام للقوة.

وقال المنسق الأممي - في تصريح اليوم الأحد- إن السياسيين اللبنانيين عليهم أن يتحركوا على نحو عاجل في سبيل تكليف رئيس وزراء يحظى بدعم الشعب اللبناني، ويقوم بتشكيل حكومة جديدة جامعة تتسم بالكفاءة والمصداقية ومدعومة من المجلس النيابي.

وأشار إلى أن حكومة وفق هذه المواصفات، وحدها ستكون قادرة على إخراج لبنان من الأزمة الراهنة التي يمر بها، ومخاطبة الشعب اللبناني ومطالبته بدعمها حينما تقدم على اتخاذ الإجراءات الإصلاحية العاجلة.

من جانبه، أكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى لبنان السفير رالف طراف، أن المواطنين اللبنانيين لهم الحق في التظاهر سلميا، معربا عن قلقه من أعمال العنف التي تعرضت لها تجمعات المتظاهرين.

وشهدت العاصمة اللبنانية ابتداء من السابعة من مساء أمس مواجهات دامية وعمليات كر وفر ومطاردات بين تجمعات المتظاهرين من جهة، ومجموعات مُنظمة ترتدي ملابس سوداء تحمل العصي والقوى الأمنية من جهة أخرى، لاسيما في محيط مقر مجلس النواب بساحة النجمة والشوارع المحيطة، استُخدمت فيها المفرقعات النارية والرشق الكثيف بالحجارة والحواجز الحديدية، في مقابل إطلاق قوات مكافحة الشغب لكميات كبيرة وغير مسبوقة من القنابل المسيلة للدموع في شوارع وساحات وسط العاصمة لتفريق المتظاهرين.

وكانت وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم، تكليف جهاز قوى الأمن الداخلي بإجراء تحقيق لتحديد المسئولين عن المواجهات والصدامات العنيفة التي شهدتها بيروت، لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في ضوء ما ستكشف عنه التحقيقات، وذلك منعا لضياع المسئوليات وحفاظا على حقوق المتظاهرين، مشيرة في نفس الوقت إلى أن تلك المواجهات سببها دخول "عناصر مندسة" أدت إلى حالة التصعيد التي استمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.