الجمعة 28 فبراير 2020
بوابة روز اليوسف | "سُلفة فمُطالبة فقتل".. تاجرا الماشية في سوق"الجريمة"
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"سُلفة فمُطالبة فقتل".. تاجرا الماشية في سوق"الجريمة"

"سُلفة فمُطالبة فقتل".. تاجرا الماشية في سوق"الجريمة"
"سُلفة فمُطالبة فقتل".. تاجرا الماشية في سوق"الجريمة"

البحيرة - محمد البربرى

اعتبر عبد الناصر السيد عطالله تاجر الماشية ، ان هاشم صديق له فكان يرافقه فى السوق لشراء الماشية يخرج معه قبل شروق الشمس للاتجار سويا ثم العودة لقريتهما الصغيرة "زاوية نعيم" بمركز أبو حمص ، يذهب كلاهما لبيته ليعودا للسهر سويا يحتسيا الشاى معا على موقد التدفئة لم يبخل عليه بشئ طالما اعتبره صديقه وابن بلدته ، ولم يتوقع يوما أن تكون نهايته على يد صديقه لتأتي الرياح بما لا تشتهى السفن.



وفى ذات ليلة توجه هاشم إلى صديقة عبدالناصر قاصدا إياه فى مبلغا من المال وظل يحاوره: السوق "نايم" و به كساد وأسعار المواشي "رايحه فى داهية" والظروف ضيقة واعانى من أزمة مالية وانا مليش غيرك يا "صاحبى" عاوز منك مبلغ وسوف اسدده لك وبارباح كمان ، فلم يتردد لحظة هاشم فى اقراض صديقة مبلغا من المال متفقين على موعدا للسداد.

وظل هاشم يماطل صديقه لرغبته فى عدم سداد المبلغ حتى فاض الكيل بـ"عبد الناصر" الذى شاع بين أصدقائهما والتجار بالقصة وعدم رغبة المقترض بالسداد، ليتناسي هاشم صداقته بـ"عبد الناصر"، ويصبح هدفه هو الانتقام معتبرا أن صديقة اساءا لسمعته وسط السوق، ففكر فى حيله شيطانية للتخلص من صديقة.

وفى تلك الليلة المشئومة استدراج هاشم صديقه وسط الزراعات وانقض عليه بعصا غليظة ليسقط أرضًا ويسدد له طعنات بسكين كان قد اعده لذلك حتى فارق الحياة وفر هاربا ظنا منه انه أفلت من فعلته، و يعثر أهالى القرية على الجثة ملقاة داخل احد الحقول بالقرية.

وفى أقل من 24 ساعة تنجح المباحث الجنائية بإشراف اللواء محمد شرباش مدير المباحث من كشف غموض العثور على جثة سائق بها طعنات ملقاة بالزراعات فى قرية زاوية نعيم التابعة لمركز أبو حمص.

وقرر المستشار مفيد زكريا مدير نيابة أبو حمص بإشراف المستشار عبد الحق بصيلة رئيس النيابة الكلية لنيابات وسط دمنهور حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكان اللواء مجدى القمرى مدير أمن البحيرة تلقى إخطارا من العميد محمد أبو حطب مأمور مركز أبو حمص يفيد بالعثور على "جثة" عبد الناصر .ا . ع ، 56 سنة سائق وتاجر ماشية ويقيم بناحية عزبة المهرة التابعة لزاوية نعيم بجواد حسني دائرة المركز وبه عدة طعنات نافذة بالبطن والصدر وبحوزته مبلغ مالى 20 ألف جنيه. 

تم تشكيل فريق بحث برئاسة العميد احمد لطفى رئيس المباحث الجنائية والعقيد هانى صبحى مفتش المباحث والرائد مصطفى الصيرفى رئيس مباحث المركز لسرعة كشف غموض الحادث، و بسؤال أهلية المجني عليه قررا خروجه من منزله ولم يعود و تم العثور على جثتة وسط الزراعات.

توصلت جهود فريق البحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة هاشم .ع.ع.م 37 سنة تاجر ماشية مقيم بعزبة المهرة التابعة لقرية زاوية نعيم بدائرة المركز وتوجد صلة صداقة بينه وبين المجنى عليه ، وبإعداد الأكمنة الثابتة والمتحركة تم ضبط المتهم الذى اعترف بارتكابه الواقعة بدافع الانتقام.

وجاء فى اعترافات المتهم ، انه اقترض من المجتى عليه مبلغ مالى بفوائد ربوية وطالبه القتيل بسداد المبلغ أكثر من مرة ولكنه لم يستطع سداده فأعلن المجنى عليه لجميع أصدقائهم و المحيطين بهم بسوء سمعتى وعدم سدادى المبلغ مماسبب الإساءة فى سمعتى بين تجار الماشية فقررت الانتقام منه.

وتابع المتهم استدرجه خارج القرية وسط الزراعات و غافله وضربه بعصا على رأسه وسدد له عدة طعنات بالرقبة والبطن والصدر حتى فارق الحياة وفر هاربا عن مكان الواقعة.

تم ضبط المتهم والأداه المستخدمة فى الجريمة وبالعرض على النيابة العامة قررت حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.