الإثنين 26 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

بطل دفعة بيروت يستغيث بعد المشهد المثير للاستياء

الفنان السعودي مھند الحمدي
الفنان السعودي مھند الحمدي

احتفل الفنان السعودي مھند الحمدي بتصدر مسلسله الجديد "دفعة بیروت" قوائم التریند في تویتر، بعد عرض أولى حلقاته على منصة شاھد الإلكترونیة.



 

ويبدو أن مھند الحمدي أدرك سريعا أن تصدر المسلسل محركات البحث لم يكن ينم سوى على حجم الانتقادات ضده، فبعدما نشر صورة لتصدر المسلسل قائمة الأكثر بحثا عبر "جوجل"، وكتب فيها: "تريندينج.. الحمدلله"، سريعا ما أعقبها بصورة آخرى بدا وكأنه يستغيث فيها، عبر خاصية ستوري بموقع إنستغرام، إذ كتب فيها: "القوة يا الله".

 

وأثارت الحلقة الأولى من مسلسل "دفعة بیروت" ردود فعل واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، جاءت أغلبھا عن جرأة العمل، وجرأة المشاھد، وكان مھند الحمدي ھو الحدیث الأبرز للجمھور وتركزت عليه الانتقادات بسبب ظهوره في مشهد وهو يتبول على شخص آخر.

 

وأبرز من انتقد المشهد، كانت الإعلامية الكويتية مي العيدان التي قالت عبر إنستغرام: "مشهد في أول حلقة من مسلسل دفعة بيروت قمة القرف على قمة الوقاحه و الوساخه مشهد مال امه اَي داعي ايحاء قذر استحوا اشويه في بنات وحريم قاعدين جدام التلفزيون اللي مفروض لكل الناس".

 

وتابعت العيدان: "هذا المسلسل اللي قعدتوا سنه كامله ببيروت توقعنا بنشوف عمل يستحق أوسكار بس فعلا واضح انه بيدخل أوسكار كأسوأ عمل اصلا من الاعلان ماله وانا غاسله ايدي منه البرمو كله، وكالعاده بترفعونهم خاصه مهند بترفعونه لسابع سما مع انه لا وسامه و لا اداء و بعدين راح ترمونه من سابع سما مثل ماسويتوا مع بدر ال زيدان و لجين عمران و اسيل عمران والطابور طويل. . الله يعينه على دفعة القاهره اذا بداية القصيده كفر".

 

ولم يكن ذلك هو المشهد الوحيد الذي وصفه الجمھور بـ"الجريء"، فمع انتشار البرومو أصبح المشھد الذي جمع الفنانة نور الغندور بـ مھند الحمدي في وجه الانتقادات، وتظھر نور في الدور بشعر أشقر، وھي تقترب من مھند بمشھد رومانسي، إلا أن الجمهور وصفه بـ"الجريء".

 

ودفعة بیروت ھو الجزء الثاني من مسلسل "دفعة القاھرة" الذي حقق نجاحا جماھیریا في الموسم الرمضاني ما قبل الماضي، وكان من المقرر أن یعرض دفعة بیروت في الموسم الرمضاني الماضي إلا أن أزمة فیروس كورونا تسببت بتأخیر عرضه مثل العدید من الأعمال الأخرى.

 

تدور أحداث العمل في ستینات القرن العشرین مع طلبة من عدة دول عربیة یسافرون إلى بیروت حیث یدرسون ھناك في الجامعة، وتقع لھم عدد من الأحداث المثیرة.

 

ویضم في بطولته علي كاكولي، الفنان السوري محمود نصر، فاطمة الصفي، سارة أبي كنعان، خالد الشاعر، نور الشیخ، یارا قاسم، ھدى الخطیب ونخبة من النجوم وھو من إخراج علي العلي وكتابة ھبة مشاري حمادة.