الجمعة 17 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

أشهر قضيتي "سب دين" في مصر.. تعرف عليهما

أشهر قضيتي "سب دين" في مصر.. تعرف عليهما
أشهر قضيتي "سب دين" في مصر.. تعرف عليهما

كتب - عادل عبدالمحسن

- قاضٍ ومحامٍ مسيحيان والمتهمان مسلمان والمجني عليهما قبطي ومسلم في القضيتين



 

أشهر قضيتي سب دين في تاريخ مصر القضية الأولى أقامها شاب مسيحي ضد آخر مسلم ومحامي المتهم فيها مسيحي وذلك على أثر وقوع مشاجرة بإحدى القرى بين شابين، وقام المسلم بـ”سب الدين” للمسيحي، فما كان من المسيحي إلا أن رفع دعوى قضائية ضد جاره، وكانت جرائم “سب الدين”.

فأسرع أهل الشاب المسلم إلى المحامي المسيحي الشهير مكرم باشا عبيد، وطلبوا منه أن يدافع عن ابنهم، وكلهم أمل في أن يساعدهم في إنقاذه من السجن، خاصة أن الشاب المسيحي أحضر شهودًا على الواقعة وكان من بينهم مسلمون.

وبالفعل وافق مكرم عبيد على تولي القضية، وفي جلسة المحكمة، وقف المحامي القبطي يخاطب القاضي مؤكدا أن الشاب المسلم لم يتعلم في المدارس، وأن كل ما حصل عليه هو ما تلقاه في كتاب القرية من حفظه للقرآن الكريم والأحاديث النبوية وبعض العمليات الحسابية البسيطة.

وبين مكرم عبيد للقاضي، أن الأطفال في ريف مصر يتعلمون في الكتاتيب أن “الدين عند الله الإسلام”، ومن ثم فإن الشاب المسلم لم يقصد “سب الدين” لأنه لا يرى دينا آخرا غير الإسلام، وبالتالي انتهت الجريمة من وجهة نظر الدفاع.

وهنا نظر رئيس المحكمة إلى مكرم باشا عبيد وقال له: “وهل تؤمن أنت بما تقول؟”، فجاء رد مكرم عبيد بكل هدوء: “يا سيادة المستشار أنا أقول ما تؤمن أنت به "لكم دينكم.. ولي ديني"، فضجت المحكمة بالضحك من رد مكرم عبيد، فأصدر القاضي حكمه بالبراءة.

أما القضية الثانية فوقعت أحداثها منذ أكثر من 15عاما حيث أقامها رجل دين مسلم ذائع الصيت وتولى منصبا دينيا مرموقا وتوفاه الله منذ سنوات ضد شقيقه لأنه سب له الدين وتدخلت وساطات كثيرة لدى رجل الدين المسلم لكي يعفو عن شقيقه ويتنازل عن دعواه لكنه رفض بشدة معللا بأنه يسامح في حقه ولكن لا يتسامح في حدود الله

وشاءت الأقدار أن تكون القضية في دائرة يترأسها قاضيا مسيحيا والأوراق الدعوى ليست بها شهود وليس أمام القاضي سوى أن يحكم بالبراءة، ولأن رجل الدين كان قامة كبيرة استشعر القاضي الحرج فتنحى عن نظرها وعندما عرضت على قاضٍ آخر حكم بالبراءة.