السبت 31 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
"فايق" و"ديب" مصر تستطيع .. شكرا

"فايق" و"ديب" مصر تستطيع .. شكرا

بِرْكة من التصريحات تُنشر هنا وهناك عن قرب إكتشاف علاج ل -كوفيد 19- بعضها مصدره وسائل إعلام محلية وأخري صادرة من إعلام دولي،غرقنا فيها جميعا من كثرة تضاربها وتناقضها،فهناك أخبار تعاضد قرب إكتشاف الدواء والعلاج،وأخري تَصْدمك بمدفعية ثقيلة بالتشاؤم -لا علاج قبل عام أو عامين- وأنه سيظل داء يحصد أرواح الأحباب والأقارب.



 

وجميعنا وقعنا تحت تأثير سحر شركات الدواء العالمية التي تتصارع في حلبة القضاء علي كورونا للفوز بمليارات الدولارات ، ونِمنا تنويما مغناطيسيا تارة ما بين اكتشاف علاج امريكي واخر هندي وثالث ايطالي ورابع ياباني ووو...، وتارة أخري بين تصريحات بأن العلاج خلال شهرين وآخر نهاية العام وثالث بعد عام ونصف علي الأقل.

 

وما بين كل هذه الخزعبلات والتناقضات تقف الشعوب أمام القبور تتضرع بالرحمة علي المفقودين،واكف مرفوعة للدعاء لله رب العالمين بأن يمن علينا بالعلاج والدواء.

 

ومع فقدان شهية الحياة للعالم أجمع ـ أطل علينا  "كرو" عمل برنامج "مصر تستطيع" علي قناة –دي إم سي- بجرعة أمل،وبشّر بثمار إبتكار لقاح ضد كورونا،تُجري أبحاثه في جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة، يشترك فيه عالم مصري.

 

لقاح سيحول الأمل المنشود إلي واقع سعيد في القريب خلال الشهرين القادمين، لينتهي العالم من تسونامي حصاد الأرواح الذي تجاوز الأربعمائة الف ضحية وأصاب الملايين، كما كشف عنه  د"أحمد محمود سالمان" خريج علوم عين شمس والعالم المصري الوحيد المعاون للفريق البحثي الذي يقوده البروفيسور "أدريان هيل"  مدير معهد إدوارد جينر.

 

 

 الفريق البحثي لم يختبئ تحت اللحاف ولم ينتظر رحيل العاصفة، وبدأوا  في إصطياد الفيروس في معاملهم بأبحاث أثبتت نتائج تُجهض وتُجهد كورونا،وحققت فعاليه بنسبة 100% علي القردة،ويتم تجربته الأن علي ألف متطوع وأنه أمن علي الإنسان ،وتم عقد اتفاقيات بمليارات لإنتاج القاح،وأن النتائج النهاية للقاح كما يقول "الباحث المصري" نهاية يوليو وبدء تصنيع ٤٠٠ مليون جرعة تطعيم في أغسطس المقبل.

 

فتحية تقدير وشكر مداها عنان السماء الي الفريق البحثي  ووسام الإحترام إلي الزميل"احمد فايق" مقدم البرنامج و"ابراهيم الديب" مدير تحرير برنامج "مصر تستطيع"الذي أعتبره -اي البرنامج-وكيل الدفاع عن الحقائق ،و نقيب المجتمع لخدمه البحث العلمي وإعلاء العلم والعلماء، إنه حقا برنامج يستحق ثواب الدعاء له باستمرار ظهوره علي الشاشة الي أن تقوم الساعة.