الجمعة 27 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"خريجي الأزهر": الفتوى من أخطر الأمور التي يتصدى لها العالم المتخصص

الدكتور محمد الضويني
الدكتور محمد الضويني

 قال الدكتور محمد الضويني، أمين عام هيئة كبار العلماء رئيس أكاديمية الأزهر للتدريب، إن الفتوى تعد من أخطر الأمور التي يتصدى لها العالم المتخصص لأنه يتكلم بلسان الحق فى قضية حياتية ملحة، تمس الفرد والمجتمع، ويترتب عليها أمور شرعية تنظم حياة الفرد السلوكية والمجتمعية.



 

جاء ذلك خلال محاضرته اليوم الخميس حول منهج البحث فى الفقه الإسلامى لأئمة دولة تايلاند عبر تقنية الفيديو كونفرانس ضمن دورتهم التدريبة الشرعية التي تعقدها المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، الشهر الجاري.

 

وأوضح الضوينى أركان الأفتاء الأربعة وأنواع الفتوى، وكيفية تنزيل المفتى الواقعه على الحكم الشرعى .. مؤكدا أن للمفتى شروطا يجب توافرها؛ منها أن يكون ذو عدل وملازم للتقوى والمروءة، وعالمًا بالأحكام الشرعية نصًا واستنباطًا، وأن يكون على معرفة دقيقة بالواقعة التي تعرض عليه، وواعيًا بالواقع المعاش، وأحوال الناس، ليكون موفقًا لاختيار الصواب، وليثق به الناس ويكون قدوة حسنة لغيره، وذلك لأنه يعتبر فى مركز الصدارة والقيادة فى بيان الشرع.

 

وطالب الضوينى المتدربين بأن يكونوا على دراية تامة بأصول الفقه والمُدارسة بمجهود واخلاص، وأن يلتزموا انتهال العلم الشرعى ممن هم أهل علم وثقه، حتى لايتخبطوا، وتختلط عليهم المسائل دون فهم ووعى صحيح وتام بالعلوم الشرعية.