الأربعاء 3 يونيو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"رامز مجنون رسمي".. حينما قال سيد عبدالحفيظ: "يالهوي" (فيديو)

سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي
سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي

وصل قطار "رامز مجنون رسمي" لمحطاته الأخيرة، وكانت جماهيره على موعد مع الحلقة الأكثر إثارة للجدل، والتي حل فيها سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي، ضيفًا "ثقيلًا" على البرنامج.



 

شغف الجماهير على اختلاف ألوانها وانتماءاتها بهذه الحلقة، التي يظهر فيها سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي لم يأت من فراغ، فالضيف هو الحاكم بأمرة داخل واحدة من أكبر القلاع الرياضية بالقارة السمراء، والصخرة التي تحطم عليها غرور وكبرياء عشرات اللاعبين. 

 

جاءت الحلقة على عكس التوقعات، وشفت غليل الكثير من اللاعبين، الذي وقعت رقابهم تحت رحمة "سياف" القلعة الحمراء، بعدما شاهدوه وهو يصرخ في أكثر من موضع، مُستخدمًا عباراة واحدة لم تتغير طوال أحداث الحلقة، ألا وهي "يالهوي"، مما يخالف الصورة الذهنية التي رسمها لنفسه طوال السنوات الماضية.

 

 

وظهر سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي، ضاحكًا وبشوشًا طوال أحداث الحلقة، بعكس الصورة المُتجهمة التي يتعمد تصديرها للإعلام في أغلب الأوقات، وحافظ على دماثة خُلقه ولم يتلفظ بأي لفظ خارج، رغم محاولات رامز جلال المُتكررة لاستفزازه.

 

وكشف سيد عبدالحفيظ عن مخاوفه من شماته بعض لاعبي فريقه، وعلى رأسهم النجم صالح جمعة، باعتباره أكثر اللاعبين الذين تعرضوا للعقوبات على يديه كمدير للكرة. 

 

 

في الوقت عينه، تنازل رامز جلال عن هوايته المُفضلة، بالاستهزاء والسخرية من شخص الضيف بعبارات غير لائقة، مثل المُعتاد في أغلب حلقاته السابقة، ولم يتجاوز "الخطوط الحمراء"، حتى لا يثير حفيظة النادي الأهلي وجماهيره الغفيرة، التي لن تمرر هذا الأمر مرور الكرام، مُكتفيًا بانتصاره الأكبر، ألا وهو الإيقاع بـ"سيد عبدالحفيظ".  

 

في المُقابل لم يتخلى رامز جلال عن فقرات الحلقة الأساسية مع سيد عبدالحفيظ، مثلما فعل مع طارق حامد، قائد الفريق الأبيض، وحامل شارة قيادة نادي الزمالك، وهو ما أثار العديد من التساؤلات، حول المعايير التي تحكم هذا البرنامج، وهل يقتصر الأمر على قوة شخصية الضيف، لحذف هذه الفقرة أو تلك، أم أن هناك اعتبارات أخرى يرتكن إليها القائمين عليه. 

 

نجح البرنامج في الاستفادة من كم التصريحات التي سبقت إذاعة حلقاته،  والتي اشتبك بسببها أنصار وعشاق كلا الناديين، في التسويق له على أفضل ما يكون، ولم تفلح أغلب التهديدات، التي تناثرت هنا وهناك، بمنع إذاعة الحلقات التي يظهر فيها نجوم القطبين.  

 

ورغم كل الانتقادات التي وٌجهت إلى "رامز مجنون رسمي"، والتي اتهمت مُقدمَهُ والقائمين عليه بالإسفاف والترويج لقيم ومبادئ سلبية وشاذة، تتنافى مع صُلب عاداتنا وتقاليدنا، إلا أنه نجح في النهاية في تحقيق مُبتغاه، بالاستحواذ على أعلى نسب المُشاهدات، مما يؤكد أن قطاره السريع لن يوقفه أحد.