الخميس 17 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

عاجل| وسام "صليب الاستحقاق الأكبر" لسفير مصري

العلاقات المصرية الألمانية
العلاقات المصرية الألمانية

 قال الدكتور سيريل نون سفير ألمانيا بالقاهرة، إن الرئيس الألماني فرانك- فالتر شتاينماير، قرر منح الدكتور بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية وسام "صليب الاستحقاق الأكبر" وهو من طبقة أوسمة جمهورية ألمانيا الاتحادية، مضيفا أن "السفير عبد العاطي برهن خلال فترة عمله كسفير مصر في ألمانيا علي مدي أربع سنوات من عام 2015 إلي عام 2019، مدي أهمية مواصلة تعزيز العلاقات الألمانية المصرية".



 

 

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها مساء اليوم الاثنين، في الاحتفالية التي أقيمت بمناسبة منح السفير بدر عبد العاطي الوسام وذلك بمقر سفارة ألمانيا بالقاهرة، بحضور وزراء التربية والتعليم والتعليم العالي والسياحة والآثار والدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية وعمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية والسفيرة مشيرة خطاب وزيرة الأسرة والسكان السابقة. 

 

وأوضح السفير الألماني أن الترجمة الشهادة الرسمية لمنح الوسام تقول: " تقديرا للإنجازات المتميزة التي قدمها سعادة سفير جمهورية مصر العربية إلي جمهورية ألمانيا الاتحادية الدكتور بدر أحمد عبد العاطي، فإنني أمنحه بموجب ذلك وسام صليب الاستحقاق الأكبر من طبقة أوسمة جمهورية ألمانيا الاتحادية".

وأضاف أن "العلاقات بين قادة مصر وألمانيا بلغت نقطة ذروة جديدة خلال فترة خدمتكم، حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة ألمانيا أربع مرات في عام 2017 و2018 و مرتين في عام 2019، وللمرة الأولي في تاريخ علاقتنا المشترك قام رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي بزيارة ألمانيا مرتين في عام 2019" مشيرا إلى زيارة المستشارة أنجيلا ميركل للقاهرة في عام 2017، فضلا عن مشاركتها في القمة الأوروبية – العربية التي انعقدت في مدينة شرم الشيخ عام 2019 والتي تكللت بالنجاح الكبير.

وأفاد بأن عبد العاطي قد وقع على أول اتفاقية بين مصر وألمانيا لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، لافتا إلى ارتفاع عدد مشروعات التعاون الاقتصادي مع العديد من الشركات الألمانية من بينها شركة سيمنز وشركة هيرينكيشت وشركة بوش وشركة دايملر وشركة تيسونكروب.

كما أصبحت مصر في عام 2019 دولة شريكة في منتدي الأعمال العربي – الألماني الثاني والعشرين لأول مرة في تاريخ المنتدى، والتي مهدت الطريق أمام مشاركة الدكتور مدبولي في المنتدى الذي تكلل بالتوقيع علي سبع اتفاقيات ثنائية لتعزيز التعاون بين الشركات المصرية والألمانية. وقال إن حركة السياحة الألمانية إلي مصر، شهدت نشاطا ملحوظا نتج عنه تقدم عدد الوفود السياحية الألمانية علي غيرها من الوفود السياحية الأجنبية خلال الفترة من عام 2015 إلي عام 2019، معربا عن فخره بالإنجازات العظيمة في قطاع التعليم، حيث تم وضع حجر أساس الجامعة الألمانية الدولية الجديدة الرائدة في الوقت الذي جرى فيه اتفاقية تأسيسها خلال زيارة الرئيس السيسي لألمانيا في عام 2018 .

وأوضح أن السفير عبد العاطي نظم فعاليات ثقافية لا حصر لها ودعم مبادرات، مثل مبادرة متحف المنيا الجديد، مما يظهر القيمة الكبيرة التي أولها للثقافة كإحدى الأواصر التي تربط بين البلدين، مشيرا إلى اهتمامه بالحوار بين الأديان والتسامح وإبراز التنوع في حياة المسلمين والأقباط في مصر، ولهذا تم تنظيم ثلاث زيارات متعاقبة لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر إلي ألمانيا، للتواصل مع عدد من المجتمعات المسيحية والمسلمة هناك، فضلا عن زيارة قداسة البابا تواضروس الثاني إلى مدينة ديسولدورف.

من جانبه، أعرب السفير بدر علي عبد العاطي عن تقديره وامتنانه لحصوله على الوسام الألماني في ضوء إسهامته كسفير مصر في برلين خلال الفترة من عام 2015 إلي عام 2019، موجها الشكر والتقدير للدعم الذي حصل عليه من وزير الخارجية سامح شكري وكذلك من زملائه في السفارة والخارجية.

وأكد أن العلاقات المصرية – الألمانية علي مدار أربعة سنوات شهدت طفرة في علاقات التعاون بين القاهرة وبرلين، وكذلك التنسيق فيما بينهم في كثير من القضايا الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أن كلا البلدين يتشاركان في المصالح والأهداف خاصة في ضوء ما تمثله مصر من ركيزة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وبوابة لإفريقيا، بينما ألمانيا تعد ركنا أساسيا لدعم الاندماج الأوروبي.

كما أكد العلاقة المتميزة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتي تعد محركا رئيسيا للمسؤولين وممثلي القطاع الخاص في كلا البلدين لبحث آفاق واسعة للتعاون الثنائي في كافة المجالات، لافتا إلي الزيارات العديدة التي قام بها الرئيس السيسي وكذلك زيارة ميركل في مارس عام 2017 ومشاركتها في القمة العربية – الأوروبية عام 2019، فضلا عن زيارات الوزراء المصريين والألمان. ونوه إلي ارتفاع عدد السائحين الألمان إلى مليوني سائح عام 2019 بالمقارنة ب3ر1 مليون سائح عام 2010، معربا عن اعتقاده بعودة السائحين الألمان إلى مصر فور انتهاء من جائحة "كوفيد 19"، مؤكدا اهتمام كلا البلدين في الاستثمار في العنصر البشري، مدللا على ذلك بافتتاح الجامعة الألمانية الدولية الجديدة في العاصمة الإدارية الجديدة، التي ستخدم لسنوات عديدة في تعليم الشباب من أجل المنافسة في سوق العمل.