الأحد 24 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الرئيس السيسي يؤكد تضامن مصر ودعمها لليونان لتجاوز تداعيات زلزال جزيرة ساموس

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي تضامن مصر الكامل ودعمها لليونان لتجاوز التداعيات الناجمة عن الزلزال الذي وقع مؤخرا بجزيرة ساموس اليونانية.



وتقدم الرئيس عبدالفتاح السيسي بالإنابة عن الحكومة والشعب المصري بصادق التعازي لذوى الضحايا من المواطنين اليونانيين المتضررين جراء الزلزال . 

وأضاف السيسي - في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس،: "أننا نعلم جميعا حجم الروابط المميزة بين شعبين و بلدين صديقين والتي تمتد عبر عصور من التاريخ المشترك والتفاعل الثقافي والمجتمعي الفريد وهي الروابط التي أسست لعلاقة استراتيجية بين بلدين ونجحت إرادتنا السياسية وعزمنا المشترك في تطويرها بصورة غير مسبوقة خلال السنوات القليلة الماضية سواء في الأطر الثنائية أو من خلال آلية التعاون الثلاثي التي تجمع البلدين مع جمهورية قبرص فضلا عن التشاور السياسي المتواصل والمنتظم حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية.

وأعرب الرئيس السيسي عن سعادته للتواجد مجددا في البلد الصديق اليونان ، كما توجه بالشكر لرئيس الوزراء اليوناني على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.

 

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي - خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس- جددنا دعمنا لمبدأ الحل الشامل والعادل للقضية القبرصية وذلك استنادا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة .. كما تطرقنا لتأثير الوضع الليبي على كامل الجوار الإقليمي مشددين على أن شمولية الحل السياسي في ليبيا يظل هو السبيل الأوحد لتحقيق الاستقرار لهذا البلد الشقيق وما يستلزمه ذلك من معالجة حقيقية لجذور الأزمة عبر التزام كامل بمقررات الأمم المتحدة ذات الصلة وخلاصات مسار برلين وإعلان القاهرة وبالأخص فيما يتعلق بالحفاظ على وحدة الأراضي الليبية وتفكيك الميليشيات المسلحة وإعادة توحيد مؤسسات الدولة وضرورة التصدي الحاسم للتدخلات الخارجية التي تزعزع الاستقرار بها عبر نقل المقاتلين الارهابيين الأجانب والسلاح إلى الميليشيات المتطرفة " .

"وقد اتفقنا على الحاجة الماسة لمضاعفة الجهد الدولي لمجابهة خطر الإرهاب بما في ذلك التصدي للدول الداعمة له وانتهاج سياسات ومواقف حاسمة لمحاسبة أنظمة الدول التي تنتهك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة عبر دعم تلك الجماعات بالتمويل والتدريب والتسليح وتوفر لهم الملاذ الآمن والمنابر الإعلامية للتحريض على الإرهاب ..وأكدنا في هذا الصدد أن الإرهاب ظاهرة عالمية لا يجوز ربطها بأي دين أو حضارة أو منطقة جغرافية وشددنا على أهمية إعلاء قيم الاعتدال وثقافة التسامح في ظل ضرورة احترام المعتقدات والرفض الكامل لتوجيه أي إساءات أو إهانات بحق الرموز الدينية المقدسة أو تأجيج المشاعر عبر بث الكراهية واشاعة روح العداء والتعصب .

"وفي ختام كلمتي اسمحوا لي دولة رئيس الوزراء توجيه التحية لما تبدونه من اهتمام حقيقي بالعمل على تطوير كافة جوانب التعاون والتنسيق بين جمهورية مصر العربية والجمهورية اليونانية الصديقة متمنيا لكم خالص النجاح المتواصل في قيادة بلدكم وشعبكم الصديق نحو دوام الاستقرار ومزيد من الازدهار والرخاء .. شكرا لكم دولة رئيس الوزراء " .