عاجل
الأربعاء 17 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

قالت: الفيلم لم تفهم رسالته من المعترضين ليس إباحيا

ماجدة موريس تفجر مفاجأة في "أصحاب ولا أعز"

فيلم أصحاب ولا أعز
فيلم أصحاب ولا أعز

بعد أيام قليلة من عرض فيلم "أصحاب ولا أعز" على إحدى المنصات، وتم تداول مقاطع منه على صفحات التواصل الاجتماعي، أثار جدلًا كبيرًا بين رواد المواقع بين معارض عن الفكرة المقدمة في الفيلم وكونها لا تتناسب مع ثقافة وقيم المجتمع العربي والمصري، والأخر يرى أن الواقع الذي نعيش فيه به أبشع من تلك التي تناولها الفيلم، بالإضافة أن الفيلم مأخوذ عن قصة إيطالية "فيلم الغرباء" وتم إعادة إنتاجه بأكثر من لغة.



 

 

المنصات العالمية عرض محتواها 

 

رأي الناقدة ماجدة موريس في إحدى الفضائيات، أنه من الصعب منع المنصات العالمية من عرض محتواها، لأن ذلك سيفتح لنا الباب في الدعوى لإغلاق كافة المواقع الإلكترونية وهذا لن نستطيع تنفيذه على أرض الواقع.

 

وأكدت موريس أن الفيلم لن يتم عرضه في مصر ولا في سينما لأنه يعرض فقط على المنصات التي يختار الناس الاشتراك فيه بإرادته.

 

وأضافت أن الفيلم ومحتواه لا يروج لأي أفكار ضد المعايير الأخلاقية التي تتبناها مجتمعاتنا العربية، لكنه يعكس الكارثة التي تتدارى خلف الموبايلات، وعن سوء الاستخدام من المستخدمين.

الفيلم ليس مصنف كفيلم إباحي

وشددت على أن الفيلم ليس مصنفًا كفيلم إباحي حتى لا يتم عرضه، ولا يروج إلى المثلية كما يدعي المعرضون له، فهناك مشهد تقوم فيه مني زكي بنهر زوجها عندما شكت أنه من الممكن أن يكون مثليًا، ولم تتقبل ذلك، وباقي الممثلين لم يتقبلوا أن يكون صديقهم مضطرب الهوية.

 

ويذكر أن الفيلم إنتاج احدى المنصات العالمية وشارك في العمل كل من "مني زكي" و"إياد نصار" و"عادل كرم" و"نادين لبكي" و"جورج خباز" وإخراج وسام سميرة.

 

تدور أحداث الفيلم حول مجموعة من سبعة أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة، حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع.

 

وابل من الفضائح والأسرار

 

وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح والأسرار التي لم يكن يعرف عنها أحد، بما فيهم أقرب الأصدقاء.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز