الأربعاء 8 أبريل 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رحلة الرياضة المصرية من الإرهاب إلى العالمية

رحلة الرياضة المصرية من الإرهاب إلى العالمية
رحلة الرياضة المصرية من الإرهاب إلى العالمية

كتب - وائل سامي
كتب - شريف مدحت

-  الإخوان استغلوا الشباب والمنابر الرياضية لتحقيق أهداف سياسية دنيئة تخدم أطرافًا خارجية إبان ثورة يناير 2011



- هناك تحول كبير في فكر الشباب نحو مسؤوليتهم تجاه البلد في عهد الرئيس السيسي.. ومشاركتهم بشكل بنّاء.. وسعيهم للتواجد بشكل كبير في الساحة وتولي مسؤولية تنفيذية .. وإنجازات بالجملة

 

عانت الرياضة المصرية بشكل كبير إبان ثورة يناير وبالتحديد في فترة تولى "جماعة الإخوان" حكم البلاد، وتراجع تصنيف الرياضة المصرية، وغابت شمس البطولات، فلم يكن وضع الرياضة أفضل حالًا من باقي المجالات التي شهدت أيضًا ركودًا بشكل غير مسبوق.

وكان الشغل الشاغل للجماعة المحظورة والتنظيم الدولي، هو الوقيعة بين الشعب وقواته المسلحة، مستغلين غضب الشباب في الشارع من الأوضاع آنذاك للتحريض ضد المجلس العسكري.

ظلت مخططات الإخوان كامنة، انتظارًا للحظة المناسبة، حتى جاءت أحداث 2011، والتي أدخلت المجتمع المصري في متاهات الفوضى السياسية والأمنية، غير أن أولى بذور الفتنة زرعت في استاد بورسعيد في 2012، إذ تحولت مباراة كرة القدم التي جمعت الأهلي بالمصري البورسعيدي إلى مذبحة دموية راح ضحيتها 72 مشجعًا لنادي الأهلي.

 وعلى الرغم من محاولة "الجماعة" إلقاء التهمة على بعض مؤسسات الدولة من أجل خلق صدام بينها وبين الشعب المصري، لكنها جميعًا باءت بالفشل، وبدأت الشكوك تحوم حول الجماعة بالتسبب بهذه المذبحة لإحراج المجلس العسكري وتصعيد الأوضاع سياسيــًا وأمنيًا.

كان النشاط الرياضي داخل شعب الإخوان، هو المصيدة الأولى لتجنيد عناصر جديدة، وللانتشار داخل صفوف المجتمع بكل طبقاته، خاصة في ظل تراجع دور الدولة الراعية لأنشطة البناء الإنساني المختلفة، وهو ما جعل النوادي ومراكز الشباب أرضًا خصبة للحضور التنظيمي الفاعل من قبل أعضاء التنظيم في معظم أنشطة الرياضة والكشافة، ومثلها جماعات النشاط الرياضي المدرسي والجامعي.

كان هناك سعي حثيث وبشكل منظم من قيادات جماعة الإخوان لاستقطاب نجوم كرة القدم المصرية، وبخاصة في النادي الأهلي صاحب أكبر شعبية وأضخم جماهيرية، فرأينا نجوم الأهلي في الحملات الانتخابية لجماعة الإخوان كما رأيناهم مساندين وبقوة في الحملة الانتخابية لمرشح الجماعة.

كما حاول قادة الجماعة آنذاك استثمار وتوظيف جماعة الإخوان المسلمين لجماهيرية كرة القدم والنادي الأهلي واستقطاب روابط الأولتراس التي أسهمت في صناعتها الخلية الإخوانية واستخدمتها في ثورة يناير 2011، حيث كان الشباب يتجمع حبًا في الكرة وعشق المدرجات، ثم ما يلبث أن يتم توظيفهم لخدمة أغراض سياسية لصالح جماعة الإخوان المسلمين، مرددين شعاراتهم في الشوارع والميادين.

وفى سياق ذي صلة، كشفت التحقيقات في قضية بورسعيد الشهيرة، أن أسامة ياسين، الذي شغل منصب وزير الشباب خلال الحكم الإخوانية، اعترف أن أحداث مذبحة بورسعيد، كانت من تدبير قيادات من الإخوان المسلمين يتزعمهم محمد البلتاجي، وأن الهدف منها، هو زعزعة استقرار الوطن وإحراج المجلس العسكري الذي كان يتولى إدارة شؤون البلاد وقتئذ.

ولولا قوة تأثير الرياضة ما كان الإخوان استغلوا الشباب والمنابر الرياضية، لبث السموم وتدبير المكائد لتحقيق أهداف سياسية دنيئة تخدم أطرافًا خارجية لا تريد الخير لمصر.

ولا جريمة شهدتها الملاعب أبشع من جريمة مذبحة بورسعيد 2012، التي راح ضحيتها 74 مشجعًا أهلاويًا، وكانت حديث العالم أجمع وهي الكارثة، التي أدت إلى تجميد النشاط الرياضي في مصر ومنع الجماهير من دخول المباريات، ما أثر بالسلب على صورة مصر خارجيًا باعتبار الرياضة هي القوة الناعمة للبلاد.

وبعد أن حررت ثورة 30 يونيو البلاد من التنظيم الإرهابي، وبعد مرور 6 سنوات على الحكم الأسود للجماعة الإرهابية، استعادت الرياضة المصرية كامل سمعتها الدولية بالوصول إلى مونديال روسيا 2018 بعد غياب 28 عامًا، وهو ما جعل المصريين على قلب رجل واحد في حب مصر، إضافة إلى وصول الفرعون المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي ونجم منتخب مصر للعالمية وحصده للعديد من الجوائز العالمية لأول مرة في تاريخ الرياضة المصرية، وأصبح أيقونة النجاح للشباب وقدوتهم، واستضافة مصر لكأس الأمم الإفريقية 2019، وذلك على خلفية الاستقرار الذي تعيشه البلاد بفضل القيادة الحكيمة للرئيس عبدالفتاح السيسي ثم تنظيم أمم افريقيا للشباب تحت 23 سنة التي فازت مصر بلقبها وصعد منتخبنا إلى أولمبياد طوكيو 2020.

وفى نفس السياق قال الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة: إن مصر كان لديها عجز في التعامل مع الشباب، واحتوائهم واجتذابهم، مشيرًا إلى أنه لم يكن هناك أي مشاركة فعالة للشباب في مصر في الماضي، ولكن مع بداية تولي الرئيس السيسي ظهر الاهتمام الكبير بالشباب.

وأضاف صبحي أن هناك تحولًا كبيًرا جدًا في فكر الشباب نحو مسؤوليتهم تجاه البلد، ومشاركتهم بشكل بنّاء وسعيهم للتواجد بشكل كبير في الساحة، وتولي مسؤولية تنفيذية في العديد من الأماكن المرتبطة بالوظائف الحكومية واللاحكومية.

وفى نهاية العام 2019 حققت الرياضة المصرية طفرة كبيرة على مستوى كل الألعاب نرصدها في السطور التالية..

"دورة الألعاب الإفريقية 12 بالمغرب"

تصدرت مصر جدول ترتيب الدول المشاركة بدورة الألعاب الإفريقية الثانية عشرة، التي أقيمت بالعاصمة المغربية الرباط خلال الفترة من 19 حتي31 أغسطس الماضي، وحققت البعثة المصرية المشاركة بالدورة رقم قياسي جديد بالتتويج بـ273 ميدالية متنوعة بواقع 102 ذهبية و98 فضية و73 برونزية .

"السباحة"

 تأهل على خلف الله إلى أولمبياد طوكيو في منافسات سباق 50 "متر حرة"، وتتويج فريدة عثمان بالميدالية البرونزية في بطولة العالم للسباحة بكوريا الجنوبية في منافسات 50 "متر فراشة"، بالإضافة إلى تأهل منتخب مصر للسباحة التوقيعية بنات إلى أولمبياد طوكيو 2020 وأخيرًا تأهل ثلاثي الغطس مهاب مهيمن إسحاق ومها عبدالسلام ويوسف عزت إلى أولمبياد طوكيو عن طريق البطولة الإفريقية، التي اختتمت مؤخرًا بجنوب إفريقيا، بالإضافة إلى التتويج أبطال السباحة على 43 ميدالية متنوعة بدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب بواقع 14 ذهبية و19 فضية و10 برونزيات

 "الملاكمة"

 تتويج عبدالرحمن عرابي بفضية دورة الألعاب العالمية بالصين، وحصول يسري حافظ على ذهبية بطولة روسيا الدولية للملاكمة بالإضافة إلى التتويج بـ4 ميداليات متنوعة بدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب بواقع فضيتين وبرونزيتين، كما توج أبطال الملاكمة بلقب البطولة العربية التي أقيمت بالقاهرة.

"المصارعة"

تأهل البطل محمد إبراهيم كيشو المصارعة إلى أوليمبياد طوكيو بعد حصوله على المركز الخامس ببطولة العالم للكبار بالمجر، بالإضافة إلى حصوله على 6 ميداليات ذهبية، خلال عام 2016 فقد حصل كيشو على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب العسكرية التي أقيمت في الصين، كما حصل على ذهبية بطولة العالم للشباب تحت 23 سنة والذهبية الثالثة في بطولة أوليج كارفيف، التي أقيمت في بيلاروسيا.

وحصل على ذهبية بطولة إفريقيا وذهبية بطولة البحر المتوسط وأخيرًا ذهبية دورة الألعاب الإفريقية التي أقيمت في المغرب، ويحتل كيشو المصارعة حاليًا التصنيف الرابع على الصعيد العالمي والأوليمبي.

"التنس الأرضي"

تأهل الثنائي المتألق محمد صفوت وميار شريف إلى أولمبياد طوكيو في منافسات فردي السيدات وفردي الرجال، وذلك بعد تتويج كل منهم بذهبية بدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب.

"تنس الطاولة"

حجز 3 مقاعد بأولمبياد طوكيو عن طريق دينا مشرف في منافسات فردي السيدات وعمر عصر في منافسات فردي الرجال ومنتخب السيدات، وذلك بعد تتويجهم بـ3 ذهبيات بدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب.

"الخماسي الحديث"

تأهل أبطال الخماسي الحديث بمقعدين إلى منافسات أولمبياد طوكيو، بواقع مقعد لفردي الرجال حجزه شريف نظير، وفردي السيدات حجزته هايدي عادل بعد تتويجهم بلقب البطولة الإفريقية.

"الإسكواش"

كالعادة واصل فراعنة الإسكواش تربعهم على عرش اللعبة العالمي، وذلك بإنجازاتهم التي يحققوها فقد نجحوا في عام 2019 وذلك بعد تتويج منتخب الرجال باللقب العالمي لفرق الرجال التي اختتمت مؤخرًا بأمريكا وحصول نور الشربيني على لقب المونديال العالمي لفردي السيدات التي استضافتها مصر على سطح الأهرامات وحصول رنيم الوليلي على المركز الثاني وتتويج طارق مؤمن على لقب فردي الرجال.

"الكاراتيه"

استطاعت مصر أن تتصدر قمة التصنيف العالمي بفضل نتائجها المتميزة في بطولة العالم للناشئين والشباب وتحت 21 عاما، التي أقيمت في الفترة من 23 حتى يوم 27 أكتوبر بسانتياغو في تشيلي، حيث احتلت مصر المركز الأول بجدول الميداليات بعد حصولها على 7 ميداليات ذهبية و4 ميداليات فضية و8 ميداليات برونزية بإجمالي 19 ميدالية متنوعة.

كما احتل لاعبو المنتخب الوطني مراكز متقدمة في التصنيف الأوليمبي المؤهل لأوليمبياد طوكيو 2020، والذي يتأهل منه أول أربعة لاعبين في كل وزن، حيث تحتل جيانا فاروق أسطورة الكاراتيه المركز الثاني بالتصنيف الأوليمبي لوزن -61 كجم، ويحتل على الصاوي المركز الخامس لوزن -67 كجم، ومن المتوقع أن يتقدم تصنيف باقي اللاعبين في الشهور المقبلة.

"الجودو"

حقق رمضان درويش الميدالية الذهبية في الجائزة الكبرى بكندا، وحصوله على ذهبية دورة الألعاب الإفريقية بالمغرب وحصوله على فضية بطولة إفريقيا بجنوب إفريقيا وحصده المركز الخامس الجراند سلام البرازيل المركز الخامس الجائزة الكبرى تركيا.

 "الجمباز"

حجز الجمباز المصري مقعدًا واحدًا، حتى الآن، عن طريق ندى محجوب، بعد احتلالها المركز الـ ١٧ في بطولة العالم، وفقًا للكوتة العالمية.

"التجديف"

حجز التجديف المصري، حتى الآن، بطاقة أوليمبية وحيدة في منافسات القارب الفردي رجال، عن طريق اللاعب عبد الخالق البنا، بعد فوزه بذهبية التصفيات الإفريقية المؤهلة للدورة الأولمبية.

"الفروسية"

تأهل فرسان مصر للأولمبياد بمقعد الفرق، وثلاثة مقاعد في الفردي، من خلال البطولة الدولية، التي استضافتها مصر مؤخرًا بأهرامات الجيزة.

"القوس والسهم"

حجز القوس والسهم المصري، ثلاث بطاقات أوليمبية في منافسات الزوجي المختلط، بالإضافة إلى مقعد في منافسات فردي الرجال ومقعد في منافسات فردي السيدات، وذلك بعد الفوز بذهبية دورة الألعاب الإفريقية الأخيرة.

"الكانوي والكياك"

حجزت مصر بطاقتي تأهل للأولمبياد باسم سما فاروق في سباق ٥٠٠ متر للقارب الفردي في الكياك بعد فوزها ببرونزية دورة الألعاب الإفريقية، وعلي حسن في سباق ٢٠٠ متر للقارب الفردي في الكياك، بعد فوزه ببرونزية دورة الألعاب الإفريقية.

"الشراع"

حجز الشراع المصري بطاقتي تأهل لأولمبياد طوكيو 2020 عن طريق على بدوي، بعد فوزه بفضية بطولة إفريقيا، وخلود منسي بعد فوزها بفضية البطولة ذاتها.

"السلاح"

ضمنت العديد من الفرق المصرية للسلاح التأهل لأوليمبياد طوكيو 2020، حيث ضمن فريقي سلاح الشيش وسلاح السيف رجال التأهل بنسبة 100ـ٪ وذلك باحتلالهم مراكز متقدمة في التصنيف الدولي المؤهل للأوليمبياد، الذي يتأهل منه أول 16 فريقًا بثلاثة لاعبين يخوضون منافسات الفرق والفردي، كما أن هناك فريقين آخرين ضمنا التأهل بنسبة 99٪، ولكن سيتم الإعلان رسميًا عن الفرق المتأهلة للأوليمبياد يوم 2 إبريل 2020.

كما حقق ناشئو مصر نتائج مميزة؛ حيث فاز محمد حمزة ببرونزية بطولة العالم للناشئين في سلاح الشيش -20سنة، وأحرز مدحت معتز برونزية كأس العالم لسلاح السيف رجال -20 سنة.

"الرماية"

تتويج عزمي محيلبة ببرونزية كاس العالم بفنلندا والتأهل إلى أوليمبياد طوكيو وتتويج أحمد زاهر بفضية بطولة كأس العالم بالمكسيك وتأهله إلى أوليمبياد طوكيو وحجز 12 مقعدا لمصر بأولمبياد طوكيو عن طريق البطولة الإفريقية.

"كرة السرعة"

نجح منتخب مصر لكرة السرعة في تحقيق بطولة العالم في فرنسا، التي أقيمت في الفترة من 24 إلى 28 من شهر أكتوبر الماضي، وحصد منتخب مصر 8 ميداليات ذهبية في بطولة العالم للكبار.

"الريشة الطائرة"

تتويج زوجي السيدات المكون من هادية حسني وضحى هاني بذهبية دورة الألعاب الإفريقية بالمغرب، وتتويجهم بذهبية بطولة الكاميرون وذهبية بطولة زامبيا ودخول هذا الزوجي ضمن أفضل 50 لاعبة على مستوى العالم واقترابهم من حجز تذكرة التأهل إلى أوليمبياد طوكيو.

"كرة القدم"

التتويج بلقب البطولة الإفريقية للشباب تحت 23 سنة، التي بمصر وحجز تذكرة التأهل إلى أوليمبياد طوكيو.

"كرة اليد"

حصول منتخب مصر لرجال اليد على المركز الثامن بالمونديال العالمي، الذي أقيم بألمانيا والدنمارك وتتويج منتخب الناشئين مواليد 2000 بلقب المونديال العالمي بمقدونيا وحصول منتخب الشباب مواليد 98 ببرونزية بطولة العالم بإسبانيا وتتويج منتخب الناشئات بذهبية بطولة فرنسا الدولية وتتويج منتخب الرجال على فضية دورة الألعاب الإفريقية بالمغرب، وحصول منتخب الناشئات على لقب البطولة الإفريقية بالنيجر.

بينما حصل فريق كرة اليد للرجال بنادي الزمالك على المركز الخامس بمونديال الأندية، وحصوله على كاس السوبر الإفريقية، وتتويجه بلقب البطولة الإفريقية للأندية وحصول نادي سبورتنج على المركز الثاني في نفس البطولة.

"كرة طائرة"

حصول ناشئي مصر تحت 19 سنة على المركز الرابع في بطولة العالم للكرة الطائرة بتونس، حصول فريقي سيدات ورجال الأهلي على لقب البطولة الإفريقية للأندية

"كرة السلة"

استطاع رجال وسيدات كرة السلة 3×3 بالتتويج بلقب البطولة الإفريقية في إنجاز هو الأول من نوعه، كما استطاع فريق سلة سيدات الأهلي التتويج بالميدالية البرونزية ببطولة الأندية الإفريقية في أول مشاركة لهم في تاريخ البطولة.

"الهوكي"

تتويج فريقي الرجال والسيدات لهوكي الشرقية بلقب البطولة الإفريقية للأندية.