الأربعاء 5 أغسطس 2020
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

"حرب التماثيل" تصل إلى ميلانو الإيطالية

خرب محتجون في مدينة ميلانو الإيطالية، مساء السبت، تمثال الصحفي الإيطالي الشهير، إندرو مونتانيلي، حيث قاموا بطلائه باللون الأحمر.



وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام إيطالية عبارات "عنصري، مغتصب" مكتوبة بطلاء أسود على قاعدة التمثال.

 

وهي الحادثة الأولى لتخريب تمثال في إيطاليا منذ موجة التظاهرات التي عمت أنحاء عدة من العالم بسبب مقتل جورج فلويد، وهو مواطن أمريكي من أصل إفريقي توفي في 25 مايو اختناقا، فيما كان شرطي أبيض يضغط بركبته بعنف على عنقه في مدينة مينيابوليس الأمريكية خلال عملية توقيفه.

وكانت جمعية "إي سنتينيلي" المناهضة للفاشية طلبت من رئيس بلدية ميلانو إزالة تمثال مونتانيلي الذي اتهمته بالزواج من طفلة في إثيوبيا خلال الفترة الاستعمارية الإيطالية في إفريقيا، إلا أن رئيس البلدية، بيبي سالا، رفض هذا الطلب وأيده في ذلك وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو.

 

وقد تعرض هذا التمثال للتخريب في السابق وألقي عليه طلاء وردي العام الماضي خلال تظاهرة نسوية.

وإندرو مونتانيلي (1909-2001) مؤسس صحيفة "إل جورنالي" هو صحفي وكاتب مقالات إيطالي شهير عرف خصوصا خلال فترة عمله في صحيفة "كورييري ديلا سيرا". وقدم نفسه على أنه "مناهض للشيوعية" و"وطني فوضوي" ما جعل اليسار الإيطالي يصفه بـ"الفاشي" خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي. وفي العام 1935 تطوع للمشاركة في الحرب في إريتريا بقيادة موسوليني.

يشار إلى أن الاحتجاجات المناهضة للعنصرية بعد وفاة جورج فلويد أدت إلى تخريب عدة تماثيل لشخصيات مثيرة للجدل في أنحاء العالم.